الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / في الثورة كن شاهدا أو شهيدا
اسكندر شاهر

في الثورة كن شاهدا أو شهيدا
السبت, 07 أبريل, 2012 07:40:00 مساءً

استكمالاً لفكرة مقال الأسبوع الفائت والذي كان يبحث "إعادة تعريف الثورة" .. ينبغي أن نلفت إلى أهمية موقع كل مواطن ودوره في الثورة .. هنا تحضر بقوة فئتان .. الأولى : قيادات الثورة من الشباب .. والثانية : مايسمى بالفئة الصامتة التي لا شك أن وقوفها على الحياد قد لعب دوراً في إضعاف مجاديف ثورتنا لمصلحة تقوية مجاديف الثورة المضادة ..

فأما قيادات الثورة فهم فئة زئبقية لم يتم تحديدها بوضوح ، ولأجل ذلك ظهرت قيادات الأحزاب في وقت من الأوقات بل في معظمها على أنها قيادات الثورة وكذلك مشائخ القبائل وصولاً إلى قيادات العسكر الذين تورطوا في قتل الثوار وقمع احتجاجاتهم فضلاً عن مشاركاتهم السابقة في حروب صعدة وقبلها احتلال الجنوب وقبل كل ذلك أحداث المناطق الوسطى ومقابر الناصريين وجرائم الاغتيالات الفردية والجماعية خلال الثلاثة عقود الماضية ..

عدم تحديد قيادات الثورة والوصول إلى مرجعية سمح بحالة الاختراق التي حدثت وأدت إلى الفشل الثوري (إجرائياً) كما أسلفت في المقال السابق ، ووصل الأمر إلى تشكيل المجلس الوطني (السعودي) كما وصفه الشيخ الصديق النائب سلطان السامعي المتحدث بإسم جبهة إنقاذ الثورة ، والذي يتعرض مؤخراً لحملة محمومة وشرسة من قبل حميد الأحمر وحزب الإصلاح وقناة سهيل وبقية فروع آلتهم الإعلامية منتهية الصلاحية وفاقدة المهنية ومسوقة برامج الثورة المضادة والتي انكشفت بعد التسوية السياسية كما لم تنكشف من قبل ، كما يتعرض الصديق القاضي الثائر أحمد سيف حاشد رئيس جبهة إنقاذ الثورة لاستهداف مباشر ، ونتوقع الأذى لكل من نجترح وإياهم التغيير المنشود ونتقاسم معهم مغرم إنقاذ الثورة واستعادة ألقها وتحقيق أهدافها ، وهذا الاستهداف للملتزمين ثورياً يعكس حالة الفشل التي تحدق بالثورة المضادة ورموزها ، فكلما لجأوا إلى العنف أكثر كان ذلك واضح الدلالة على وقوعهم في مأزق خطير ، وما الخلاف الذي يدور اليوم في نطاق التسوية ذاتها والذي يعيدنا إلى المربع الاول ذي الطبيعة المسلحة في صنعاء إلا دليل كاف لإظهار حجم انهيار المبادرة الخليجية المرفوضة ثوريا وشعبياً ..

وأما الفئة الصامتة والتي يعتبرها البعض "أغلبية" فإنه لم يحسُن استهدافها لا من قبل الثورة الحقيقية ولا الثورة المضادة ربما الأخيرة استطاعت توظيف السلطة وإمكاناتها في استمرار حيادهم أو في استقطاب بلاطجة من بينهم فقد ذكرنا من قبل أن النظام أرسى أزمة أخلاقية واتكأ على مخرجاتها وهذه الأزمة انتجت بلاطجة في مختلف صفوف المجتمع .. بلطجي برتبة عسكرية .. بلطجي ببذلة رسمية .. بلطجي بمعوز أو بقميص وبلطجي بعمامة ..

وفي المقابل كانت التضحيات الجسام وسقوط الشهداء ومشاهد العنف ضد المحتجين سلمياً لوحدها دون عمل إضافي من كونترول الثورة تعمل على استقطاب أعداد من الفئة الصامتة إلى ساحات التغيير والحرية والتحرير ..

هناك إذاً، أولوية رابعة تضاف إلى الأولويات الثلاث التي ذكرتها في مقالي السابق وتتمثل في : استهداف الفئة الصامتة بشكل مدروس لأن الساحات التي يتم تفريغها من روادها الملتزمين حزبياً ( أعضاء أحزاب اللقاء المشترك ) وفقاً لالتزاماتهم التي وقعوا عليها ستحتاج هذه الساحات لمن يملأ الفراغ الذي سيتركه هؤلاء ، مع أخذ العلم بأن فشل المبادرة الخليجية وبنودها وبرامجها بات ماثلاً ، ولسوف يتضاعف إلى أن تسقط حكومة الوفاق التي وصفتها يوم تشكيلها في مقابلة لقناة العالم الفضائية بأنها "حكومة من ورق" ، واليوم هناك حديثاً قوياً ومخاوف كبيرة تطفو على السطح من احتمال سقوطها الوشيك فاللعبة أفلتت من أيدي جميع أطرافها ، أو كما عبّر زميلي وصديقي آزال عمر الجاوي بالقول : ( اللعبة تسبق اللاعبين ) ، وهذه محفزات يمكن توظيفها لاستقطاب الفئة الصامتة التي تعول في معظمها على استقرار معيشي وتعتقد أن حكومة الوفاق قد توفر هذا الأمر وإن في حدوده الدنيا ، وهذا ما لم ولن يتم ، لأن ما بُني على باطل فهو باطل ..

- إيماءة
إلى الفئة الصامتة : في الثورة كُن شاهداً أو شهيداً .. وأن تكون شهيداً فأمر مقدس لا يقوم به إلا أقوياء النفوس الذين لاخوف عليهم ولا هم يحزنون ، أما أن تكون شاهداً فمعنى ذلك هو أن تخرج عن صمتك بأي شكل من الأشكال ، وذلك أضعف الإيمان ...

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
652

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©