الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / لكل كاتب اقول
رائد محمد سيف

لكل كاتب اقول
الخميس, 12 أبريل, 2012 10:29:00 مساءً

أكتب هذا الكلام عن الكتابة الصادقة، التي تبقى طويلا في أفران الروح، قبل أن تخرج ساخنة، شهية، لا تقاوم. اني أتحدث هنا عمن يحترم الكتابة والقارئ ويؤمن بهما ، الكاتب الذي تعبث الفكرة في داخله، وتأخذ كثيرا من تفكيره واستقراره وهدوئه، حتى تنبعث الكتابة كالنور أو الحلم في لحظة خاطفة .
و هنا أستطيع أن أعرِّف أرباب الكتابة بأنهم أولئك الناس الذين يعكسون نظراتهم في مجتمعهم إلى سطور في صحيفتهم، وأنا اليوم أود أن أناقش معهم عقولهم، فليصغ لي كلُّ واحدٍ منهم، وليعرني عقله مع سمعه كل واحدً منكم .
فأما بعضهم فلا أدري ما الذي يدور في أذهانهم ؟!! هل هم يكتبون لأجل أن تكتحل عين كل واحد منهم برؤية كتاباته في صباح اليوم الثاني ؟!! أم أنهم كتبوا لأجل الحقيقة، وإبرازها، والحق وإظهاره؟ فيا ليت شعري كيف غابت الأهداف عن أهلها ؟!! أجهلوا أم تناسوا أن تلك الكلمات أمانة سوف يحاسبون عليها، كيف وقد قال ربنا عز وجل: {مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ} فلعمري لو جعل كلُّ كاتبٍ هذه الآية نصب عينيه، لتوقف عن كثير من الكلمات التي يكتبها جزافاً، ولاستوثق من كل حرف يبني عليه كلمة فضلاً عن مقال. ومثل هذا أظنه أراد نشر شيءٍ فآثر عرض اللا حقيقة، أو اللا واقعية، أو اللا فائدة، على بقاء إحدى الخانات في مجلته فارغاً من اسمه.

فأقول لهذا كما قال الشاعر:
فدع عنك الكتابة لست منها *** ولو سودت وجهك بالمداد

وأما الآخر فإنك ترى عقله بين تضاعيف السطور والكلمات، يصعد بك فلا ينزل، تسمو كلماته بسمو فكره، يتكاثف فكرك كلما صعدت لقراءة مقالاته، كما يتكاثف بخار الماء إذا صعد السماء، وحينها يكون الغيث الذي ينفع الناس. تتناغم كلماته مع الفطر السوية، ويقع أثرها في النفوس العلية، فتنثرها في أرض الواقع كنثر اللؤلؤ المكنون.
فبين هذا وذاك ترسو سفن قلمك، فاختر أي الساحلين تنجو به عند ربك، واختر من الكلام أحسنه، فكما قال بعضهم: لكل شيءٍ صناعة، وصناعة العقل حسن الاختيار.

تأمل إذا ما كتبت الكتاب *** سطورك من بعد إحكامها
وهذب عبارة طرز الكلام *** واستوفِ سائر أقسامها
فقد قيل إن عقول الرجال *** تحت أسنة أقلامها

فاعلم عزيزي الكاتب ، وأنت تكتب، انك لا تكتب وحدك ، ثمة من يقاسمك عقلك وفعل الكتابة، فأنت في لحظة الكتابة عالم من الناس والرؤى والأفكار والتواريخ والصراعات والأفراح والأحزان، لذلك وأنت تراجع ما كتبته تحذف هذه العبارة حتى لا تتورط مع «الرقيب» الرسمي، وتعدل مزاج العنوان لئلا تتشابك فكريا مع الرقيب «الديني»، وتمسح الكحل من عيني ذلك السطر حتى لا يأخذك الرقيب «الاجتماعي» كل ذلك حتى لا يوصف نثرك بـ «الخزي والعار»!

لكل كاتب حقيقي أقول: قمة الحكمة ان تعبر حقل الكتابة، وتفجر ما شئت، فيما «الرقيب» يرقص طويلا على ايقاع هذا العزف الماهر، واللحن الجميل .

وتذكر، دائما قبل أن تكتب، أن الحرية هي أجمل رقصة، وأعظم قرار !!.
وفي نهاية المطاف إني لأذكر نفسي أولاً، ثم جميع من امتهن الكتابة أو احترفها، وجعلها صنعة له، أذكره بأنه سيسأل عن كل كلمة كتبها؟ وما أراد بها ؟ فهل كلّنا مستعدون للجواب ؟؟


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
890

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©