الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / جماعة مقبل الوادعي في مواجهة انصار الشريعة !!؟
جاد نصر شاجرة

جماعة مقبل الوادعي في مواجهة انصار الشريعة !!؟
الثلاثاء, 17 أبريل, 2012 11:40:00 صباحاً

طبعا وعلى مر تواجد انصار الشريعة في الجزيرة العربية لم يأتي يوما وكان هناك توافق بينهم وبين الجماعة السلفية ...

لان الشيخ مقبل الوادعي والشيخ بن باز رحمهما الله والشيخ الفوزان حفظه الله ومن ساروا على خطاهم من طلابهم لم يتوانوا عن الاعلان على ان القاعدة او انصار الشريعة ما هم الا مجموعة من الخوارج وعليهم بالرجوع عن ما هم عليه من ضلاله فهم يستبيحون الارض ويعيثون فيها الفساد ويجلبون الاستعمار الى المناطق التي يدخلونها ....

فما يفعلونه واضح وجلي فلا يوجد مكان تطأه القاعدة الا وتم استباحة الأجواء والأرض من قبل المستعمرين وكانوا سببا في تدمير تلك البلدان والمثال افغانستان والعراق والان اليمن ....

فقد برأ الشيخ مقبل رحمه الله من بن لادن ومن سار على دربه وقد حذر منهم ومن افكارهم ,,فهم زرعوا الفتنة والفساد في الارض ...كان الشيخ مقبل وخلال دعوته تصله الكثير من المعونات من بن لادن وجماعته لكن رحمه الله رفضها والسبب كما قال انهم كانوا يبعثونها ويطلبون منه ان يشتري سلاحا لقتال الكفار واعداد العدة لذلك ..

لذلك وعندما كبُر أذى الحوثيون لم يخرج الشيخ مقبل ولا الشيخ الحجوري من بعده عن ذلك المبدأ وهي ان الدعوة لن تكون بالسلاح ولا بالقوة ولكن متى ما كان هناك هجوم فهناك ردة فعل من قبل الشيخ وطلابه ..

فعندما تم حصار اهل الحديث في دمّاج كان الشيخ الحجوري يدعوهم بالتي هي احسن وان يكفّوا أذاهم وسطوتهم ,,فكان في الاخير اعلان الجهاد عليهم وبأقل الامكانيات ..

طبعا كان لأكثر الحركات تجاوبها مع الاعلان فكانت جماعة المأربي لها جبهتها في مساندتهم لاهل دماج..وايضا عندما طلب انصار الشريعة القتال الى جانب جماعة السلف ,,رفض الشيخ الحجوري ذلك بل ودعاهم الى عدم الانضمام اليهم لانه لا يؤمن بهم ولا بأفكارهم ولا يزال يرى انهم اهل ضلالة ومفسدون في الارض ..

وقتال انصار الشريعة الى جانب جماعة الشيخ الحجوري وفي هذا الوقت سيضع علامة استفهام على منهج الشيخ مقبل ودعوته ,,

لذلك لا تهاون في الدين ولا القبول بمن كانوا سببا في تشويه الاسلام وصورته امام العالم ...

فما كان منهم الا ان قاموا بانشاء جبهتهم الخاصة بهم في قتال الروافض ...

طبعا الدليل انّ الافكار تختلف بين جماعة الشيخ مقبل رحمه الله وجماعة انصار الشريعة ..

هو ان قتال الحوثيين من طرف طلاب الشيخ مقبل من اجل فك الحصار ورد الاذى عن اهل دماج ..

لكن في الجهة المقبلة يرى انصار الشريعة ان قتال الحوثيون واجب ويجب تطهير الارض منهم وحتى آخر رجل منهم ,,وهذا يُظهر الى اي مدى تأثر هذه الجماعة بلغة العنف الديني وامتدادا لثقافة التعبئة الدينية الخاطئة من مقاتلين طالبان فهم لا يفرقون بين الكافر والمسلم في قتالهم ونشر افكارهم فالجميع عندهم سواء يجب ذبحه ..

اليوم وعلى اراضي لودر الباسلة وقف السلفيون وقفة كان فيها اتضاح الصورة القاتمة على العلاقة بين السلفيين وانصار الشريعة ,,

فقد دعى الشيخ الحجوري الى وجوب الدفاع عن النفس والارض في مواجهة هذه الفئة الضالة والفاسدة عقائديا ...

وهو تصريح واضح بأن القاعدة شر ويجب على الجميع اجتثاثه ومعاونة الدولة على قتالهم ..

فقد رأينا كيف يقتلون النفس بلا ضمير والذبح عندهم على الطريقة الاسلامية وكما يظنون ..اذا نحن الآن اكثر معرفة بما هي جماعة انصار الشريعة وما هو موقف اهل السنة والسلف مما تدعو له هذه الجماعة ..

فانصار الشريعة يقولون انهم ماضوون في تحقيق مرادهم وهم ينشدون

لا أبالي حين أقتل مسلما على أي جنب كان في الله مصرعي
وذلك في ذات الإله وإن يشأ يبارك على أوصال شلوٍ ممزع

لكن هيهات فشتّان بينهم وبين صاحب هذه الابيات ومواقفه مع الدعوة ..

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1523

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
بيننا وبينكم شرع الله إن كنتم صادقين
Tuesday, 17 April, 2012 05:55:35 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




سقطرى بوست
جامعة الملكة أروى
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©