الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / تعز.. تستاهل شوقي وجامعة الحجرية
عارف الدوش

تعز.. تستاهل شوقي وجامعة الحجرية
الاربعاء, 18 أبريل, 2012 08:40:00 صباحاً

• تعز كمدينة ومحافظة تعبت كثيراً، اتعبها الظالمون والمستبدون سواء كانوا من ابنائها أم من غيرهم الذين قدموا اليها أم الذين حكموا البلاد منذ قرون او حديثاً سواء من ماتوا او قتلوا او دفنوا تحت التراب أو من لازالوا عائشين بيننا وصبرت تعز كثيراً وفيها للصبر وديان وبحار ظلت تقاوم الصدأ والإنكسار لكنها لم ولن تترك مهنتها الأزلية والأبدية الى يوم البعث والنشور” العلم والتعلم ونشر التعليم والتنوير وتربية وتوزيع حمامات السلام وزراعة مشاقر الورود والريحان وكما وصفها زميل مهنة التعب اللذيذ أحمد غراب في هذه الصحيفة السبت الماضي بانها خاصرة اليمن ومخها ومخيخها تروي العطش وهي اكثر المدن عطشاً و جمعت بين الحلم والثورة ( مدينة حالمة وثائرة ) وملهمة الفضول وعاصمة دولة بني رسول ولمن يريد معرفة الكثير عن تعز يقرأ تاريخ دولة بني رسول وتعز مدينة ومحافظة من حبها أحبته بجنون ومن يتأمر عليها ويمارس الغدر ضدها تسقطه الى الحضيض وتقذفه من جنتها الى الجحيم ومن سيصفني بالمبالغة يقرأ التاريخ وسيعرف مصير كل متآمر وغادر على المدينة والمحافظة تعز فقد قيل عن أهلها بأنهم “ملح” أرض اليمن، عصاميون مسالمون ينشرون العلم بالمحبة وينحتون الصخر للبناء أينما حلوا أو رحلوا في ربوع أرض السعيدة أو أصقاع أرض الله الواسعة

• نعم تعز الحب والسلام ظُلمت وهُمشت كثيراً ومرة كتب الزميل سامي نعمان منتقداً إصرار البعض على تدمير قيم تعز السلمية واحترام النظام والقانون من خلال إقتحامها بالمدججين بمختلف أنواع السلاح من مناطق أخرى بحجة المطالبة بإنصاف من مظلمة أوالانتقام لمقتول فيها بينما هناك كثير من أبناء تعز قتلوا في عدد من مناطق اليمن دون أن يفكر أقاربهم بأكثر من متابعة الأجهزة الأمنية المتراخية والمتقاعسة ويكتفون في النهاية بلقب “شهيد الواجب” كما قال الكاتب والأمثلة كثيرة لا يتسع هنا المجال لحصرها إذعاناً لطلبات الزميل “حسن نائف عبده” نائب مدير التحرير المتكررة بضرورة الاختصار

• أعتذر لحسن وللقراء فلم ابدأ بعد بالحديث عما جاء في عنوان المقال فأول مرة يفرح أبناء تعز من قلوبهم ويطربون وتزغرد نساؤهم في كل مدينة ومنطقة يتواجدون بها في الداخل والخارج بتعيين أحد أبنائها المحبوبين لديهم والمحبين لتعز“شوقي أحمد هائل سعيد انعم” والأمر ليس لأن الرجل من بيت مال وصناعة وتجارة والناس اطامعون فيما تحت يد أسرته ومجموعتهم من مال ونفوذ ولا لكونهم أسرة اشتهرت بالبر والإحسان منذ ايام مؤسس مجموعتهم التجارية الصناعية العملاقة والتي اعتاد الناس على تسميتها“بيت هائل” ولكن لأن الرجل اشتهر بالحزم والحسم وتحقيق النجاحات في مجموعتهم التجارية حتى تبوأ مركزاً مرموقاً في قيادتها وشوقي يعرفه الكثير بأنه معجون بحب تعز ولا يهادن من أجل تعز لا أدعي اني اعرفه جيداً برغم أني شغلت نائب رئيس مجلس إدارة – نائب رئيس تحرير في صحيفة الجمهورية أكثر من عام بين عامي 2002 و2003م فقد التقيته مرات قليلة لكني كنت اسمع اسمه يومياً مرات كثيرة أينما جلست أو“ قيلت” ومع كل حديث عن تعز كان اسم شوقي حاضراً بقوة فالرجل له بصمات كثيرة وله حضور فاعل في مختلف مناشط تعز المدينة والمحافظة فلا تذكر تعز وكل ما له علاقة بتعز إلا ويذكر معها.

• وتعز الحالمة المظلومة المهمشة التي حاول البعض أن يدمر قيمها ويحولها الى “ قرية خربة” و الى ملطشة قبلية على حد تعبير الزميل سامي نعمان تستاهل شوقي فهي أحبته وهو يحبها حد الجنون ويهيم بها حد الفناء ولأن تعز الأرض والإنسان تحب وتعشق وتموت حبا بمن يحبها وتهين وتمرغ بالحضيض من يكرهها أو يتآمر عليها فإن الناس متفائلون كثيراً بشوقي لمعرفتهم بقدرة الرجل على إعادة مجد تعز الغابر سواء مجدها أيام دولة بني رسول أو مجدها في بداية ستينيات القرن الماضي الى منتصف وأواخر السبعينيات . فقط المطلوب هو الألتفاف حول شوقي والدعم والمساندة للخطط والبرامج والوقوف بحزم وحسم مع كل من يريد إبقاء ء تعز“ قرية خربة”ومن يحاول تدمير قيمها والقضاء على ميزاتها وتمييز أبنائها وبناتها.

• ومثلما تستاهل تعز شوقي تستاهل أيضاً إخراج مشروع “جامعة الحُجرية” الى النور فالدراسات جاهزة والمبررات مقنعة ووجيهة وبالأرقام والأمر بحاجة الى قرار، فمخرجات التعليم الأساسي والثانوي كبيرة مقارنة بالمناطق والمحافظات الأخرى وأمامي جدول لعام 2008 –2009م يقول: إن مخرجات التعليم الأساسي والثانوي في تعز 321 الفاً بزيادة على نفس المخرجات في كل من امانة العاصمة ومحافظة إب بمائة ألف ناهيك عن أهمية انشاء جامعة في مناطق الحُجرية لما لذلك من مميزات ستخفض الهجرة من الأرياف للمدن اولاً وستعمل على هجرة عكسية من المدن الى الأرياف كون اغلب مناطق الحُجرية دخلت فيها الخدمات وأصبحت الحياة فيها ممكنة فقط الناس تعاني وتتعذب وتهجر مساكنها بسبب عدم وجود جامعة تستوعب مخرجات التعليم الأساسي والثانوي فتضطر الأسر لترك بيوتها ومصالحها في اغلب مناطق الحُجرية والإنتقال الى المدن“ صنعاء وعدن وتعز وإب وربما عمران وحجة” لوجود جامعات فيها وتبقى لسنوات الدراسة الجامعية بعيدة عن قراها وبيوتها وتبيع أغنامها ومواشيها وتستأجر في المدن التي تنتقل اليها خاصة إذا كان الأمر يتعلق بتدريس البنات أو تتشرد الأسر وتعاني معاناة لست قادراً على وصفها ومهما حاولت لن استطيع وحل الأمر بسيط فقد تم انشاء جامعات في محافظات ومناطق عديدة لو عدنا الى مخرجات التعليم الأساسي والثانوي فيها سنجده قليلاً جدا مقارنة بنفس المخرجات في تعز كما ان جامعة “ الحُجرية” ستكون مكاناً لاستقطاب أبناء المناطق المجاورة وخاصة “ المقاطرة والمفاليس وطور الباحة” وكذلك ستخفض الكثافة والازدحام على جامعة تعز وستقلل من معاناة الأسر من حيث السكن والمصاريف نتيجة الانتقال الى المدن التي فيها جامعات لتعليم اولادها وبناتها سواء الى تعز أو إب أو الحديدة او صنعاء او عمران أو عدن أو حجة.

ـــــــــــــــــــ
صحيفة الجمهورية :الثلاثاء 17 إبريل-نيسان 2012 م


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1741

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
لا تستعجل
Wednesday, 18 April, 2012 05:37:11 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©