الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / العمال في اليمن .. الشريحة التي تتجاهلها الأروقة !!
محمد حمود الفقيه

العمال في اليمن .. الشريحة التي تتجاهلها الأروقة !!
الإثنين, 23 أبريل, 2012 08:40:00 صباحاً

طبقة العمال أو على الأحرى شريحة العمال اليمنيين لا نرى من ينظر اليهم أو حتى يميل عينيه نحوهم ، الكتاب المثقفون والأكاديميين العلماء و كذلك الساسة ، جميعهم لا نرى من يلتفت منهم تجاه هذه الشريحة التي تعمل تحت صمت واقعها الذي قدر لها .

لماذا نترك هذه الشريحة العريضة في مجتمعنا اليمني و لماذا لا نتدارس أوضاعهم ؟ أليس لهم نصيب من الوقت و العناوين المجدولة على برامج الاروقة السياسية والاقتصادية و الاجتماعية ؟ من سيبني الوطن ان لم يوجد البنّاء ! ومن سعمل في هذا المجال المهني ان فقدنا هؤلاء .

الشريحة المهمة في تنمية البلاد ! و معروف أنها تعاني هي الأخري من الماضي الذي خلفه نظام العناء و الشقاء السابق ، و هي الوحيدة التي تلقت ضربات موجعة في العقدين الماضيين من حكم صالح ، ذلك ان الكثير من هؤلاء عندما عادوا من المهجر بسبب حرب الخليج .. لم يكن لهم نصيب في الداخل سواءً من الفرص الوظيفية التي قد تكون شبه معدومة ، أو أي فرصة تجارية أو عملية تعود عليهم بما يغطي اكتفاءهم الذاتي و يسد رمق عيشهم و أهليهم ، ومن المعلوم ان اليمن في الماضي كانت التنمية ليس لها وجود كما غيرها من الدول و بالتالي فإن فرص العمل زهيدة جداً في هذا البلد الكبير .

كانت الحكومات السابقة قد خصصت مساعدة من الدول المانحة لبرنامج " الضمان الاجتماعي " و لم يعرف أحد كم هي الاستحقاقات التي ينبغي ان يحصل عليها المقيد ضمن هذا البرنامج ، و لم تكشف الحكومات المتعاقبة إبان العهد المظلم كم القيمة الفعلية الواجب دفعها للضمان الاجتماعي ، و لذلك الذي كان يصل اليهم لا يتعدى مبلغ ال " 100 " دولار. في السنة الواحدة ، و لا تحتاج الى ذكر ربما لأنه من العيب ذكرها و هي لا تغطي حتى مبلغ ارتداء الملابس التي يرتديها كل من يأخذها ! .

شريحة العمال في اليمن ، شريحة يجب ان تكون نصب الأعين للمرحلة القادمة بعد الثورة ، فإذا استطاعت الحكومة اليمنية ايجاد فرص تشغيلية لمثل هذه المهن الكريمة ، فإن جزء كبير من الأسر اليمنية ستكون بخير ، و يعود ذلك في البرامج التنموية الفعلية و ليس الهامشية كما حصل في الماضي ، و إذا ما أقيمت مؤسسات تنموية و برامج للبنى التحتية في بلادنا فإنها ستعمل عل حل مشكلة كبيرة تعاني منها اليمن و اليمنيين ..

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
671

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©