الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / لاتلعن الظلام..ولكن أشعل شمعة.!
معتز الميسوري

لاتلعن الظلام..ولكن أشعل شمعة.!
الثلاثاء, 24 أبريل, 2012 06:40:00 صباحاً

.هذه خطة طبعا لحياة افضل سمعت بها واذكرها دائما على مر سنين،وعندما انسى هذه الحكمة فأنني ابذل مافي وسعي كي تكون عالقة بذهني فهي عبارة بسيطة لأبعد الحدود ولكنها مفيدة وغالبا مانسقطها تماما من حسابنا وهذه اللحظة،كما يحويها هذا العنوان،تتضمن اتخاذ الخطوات الايجابية لحل المشكلات (مهما كانت صغيرة) بقصد تحسن الموقف بدلا من اللجوء الى الشكوى من الاخطاء مما يعني ان تكون جزءا من الحل بدلا من ان تزيد الطين بلة.لقد اكتشفت ان العمل هو الوسط الامثل لتطبيق ذلك الامر.

من السهل الوقوع في شرك تبديد الوقت والطاقة في تدوين الملاحظات والصياح بالشكوى من مساوئ العالم- الاحوال الجارية -الاقتصاد - السلبيون-التغييرات الصناعية-الجشع – البيروقراطية وغيرها الكثير واذا كنا بصدد التحقق من امتلاء العالم بالمشاكل،فلا ينبغي ان نجهد انفسنا لإثبات افتراضاتنا.ولو امعنت النظر،ستلاحظ في احيان كثيرة ان الافضاء للأخرين عن المشاكل في العمل او الاغراق في التفكير فيها يساعد على زيادة التوتر مما يزيد الامر صعوبة في اتخاذ اجراء تجاه تلك المضايقات.وكلما ركزنا على المشكلة وناقشناها مع الاخرين فقد يقوي ذلك من الاعتقاد بأن الحياة تبعث على التوتر واذا ركزنا اكثر من اللازم على مكامن الخطأ فسوف يذكرنا ذك بمشاكل اخرى لانوافق عليها او نتمنى لو كانت خلاف ذلك مما يؤدي بنا في النهاية الى الاحباط.

من الامور المهمة ملاحظة انه في احوال كثيرة،لاتستطيع مجرد احداث فجوة في مشكلة ولكن في الحقيقة يمكنك تقليل مستوى توترك اذا فضلت ((اضاءة شمعة)) مما يعني ببساطة تقديم اقتراح او اتخاذ خطوة ايجابية نحو التقليل من فاعلية مصدر التوتر والتأكيد القوي على حل افضل بدلا من قول اللعنات الغير مجدية.

فمثلا اذا كانت مشكلتك في العمل هي تناولك او الطعن من الخلف فبدلا من ان تظل مكتئبا من جراء ذلك.فعليك بالبحث عن احداث فجوة صغيرة في المشكلة لتنفذ منها الى الحل ثم اجمع بعض اصدقائك واطرح القضية على الطاولة دون ان توجه اتهاما لأحد عليك بالتركيز على اسهامك معترفا بأشتراكك في اطلاق الاشاعات مقرا بذنبك معاهدا بألاتعود الى ذلك ابدا واطلب من الاخرين مشاركتك الرأي والمناقشة مظهرا حسن النوايا ودون اي تهديد او وعيد،مركزا على المزايا الايجابية للآقلال من الاشاعات ونشر المودة بين الجميع ودون ان تلقي بالا لما يثار حولك من اشاعات،ومع احتفاظك برباطة جأشك وهدوء اعصابك.وفي احوال كثيرة فان زملائك سوف يقتنصون الفرصة لمشاركتك لأنك ببساطة قمت بالخطوة الاولى،وان لم يفعلوا ذلك فقد خطوت خطوة نحو التقليل من تلك العادة الذميمة وفي كلتا الحالتين انت صاحب المكسب.لقد قابلت احدى الزميلات،،وتعمل في احدى الشركات وكانت متعاونة لأبعد الحدود لما تقوم به من دور هام ففي مجال عملها كانت سريعة الحركة،محبوبة من الجميع تتسم بروح الدعابة والصداقة وحسن الخلق،الى جانب نشاطها في العمل،،طبعا لم استطع مقاومة رغبتي المتواضعة في ان اسالها عن سر هذه الصفات الج
ميلة فقالت لي: (لقد أمضيت سنوات كثيرة في جلب وخدع الزبائن بقولي: هذه ليست ارداتي.والحقيقة على الاقل طول الوقت كنت اعلم الاجابة على الاسئلة الموجهة،وفي معظم الحالات كانت اسئلة بناءة وكان كل فرد في القسم غاضبا مني غير مبالي لكلامي الرائع.فأصبحت هي متعاونة مع الناس وكانت تقول انها لاتؤجل مطالبهم او تجبرهم على الانتظار لقد تغير كل شيء تماما.لما تتميز به من موقع وظيفي رائق،ومعظم الناس اصبحوا يكنون لها كل الاحترام،كما انها تشعر بالرضا عن نفسها،وفي الاخير قالت لي: لقد اصبح عملي متعة حقيقية اشعر بها لما اتميز فيه من صفات واخلاق عالية تجاه كل الناس.

بقايا حبر...//
هل رأيت كم هو سهل ان تضيء شمعة..؟!!

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
601

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©