الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / امنحوني فرصة موت خاصة

اليمن وحدها يدعوك بعض نخبها بكل بساطة نيابة عنهم أن تموت... يأكلونك بالشوكة والسكين وصحن التوابل ثم يذهبون إلى مخادعهم وأنت وحدك من أجل طواحين الفراغ عليك أن تموت.

أين القضية إذن ؟

هل كنا نكتب بدم قلوبنا من أجل انتصار الحياة؟ أم لرصف سرداب ينزلق بك إلى حضن دود الأرض والعقارب.

كنت أموت كل يوم بين أصدقاء الصمت والعزاء.. أتبعثر وسط تثاؤب الجميع.. كنت أقرأ في وجوههم المعدنية الصامتة هذا الرثاء:


"أيها المنتحر في اللاشئ.. بوركت أيها البطل وأنت تموت نيابة عن الجميع... لم يقل أي منهم إنك لبسطاء الناس ومن أجلهم تموت" .


كنت أحمل لحمي الموشم كل جزء منه برقم ملف قضية وصحيفة اتهام .. أنشطر في اليوم ثلاثة أنصاف... نصف يمضي في جيب النيابة والنصفان يشقان صنعاء إلى محكمة شرق وغرب وأنا التائه المذبوح.. كنت أدفع الثمن طوعا وعهدا قطعناه على أنفسنا.. من أجل الناس كنت ومازلت أذوي كشمعة تتقاذفها مطارق وعمائم القضاة .. وربطات عنق الأصدقاء الأعدقاء .

سأدفع فاتورة موتي وحدي بالتقسيط المريح... سأدفع فاتورة نور وهواء البوح.. سأرثي نفسي الماضية الآن.. سأنقل نعش موتي وأكتب في عزاء.

أيها الأصدقاء دفعت ضريبة القبر 14 قضية عشق للحياة جرمها القضاء.. قتلت بما فيه الكفاية.. صلبت ووضعت حروفي طبق عيش على تجويف هذا الرأس طعاما للحمام ولقاحات الغمام والفصول.. أعرف أن روحي ستذروها ذات نهار رياح العدل في أربع جهات البلاد.

أيها الأصدقاء لا تغضبوا لأني لمرة واحدة رفضت أن أموت بهراوة مجنون أو على قارعة الطريق.. بطلقة طائشة ... بحادث سير" عابر سبيل".

ولمرة واحدة من أجلكم أصدقائي دعوني أعيش شهرا إضافيا كي أكمل وصيتي وأرحل إلى البعيد.. لمرة واحدة فقط أعيدوا لي صك ذاتي ودعوني أختار " شكل موتي": أغزل حبل مشنقتي..أغير مكان التموضع .. أختار جهة الحرب.. شحنة البارود.. أطاق النار على طاغوت الفساد ثم مستريحا أموت

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
752

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©