الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / تحليل لظاهرة الفساد في اليمن
سلطان نعمان العواضي

تحليل لظاهرة الفساد في اليمن
الإثنين, 30 أبريل, 2012 03:40:00 مساءً

عاش مجتمعنا اليمني سلوكيات منذ عام 78 وحتى اليوم ادت الى تغييرات مجتمعيه

ادت الى خلل في الفكر وتغير في الظروف التي ساعدته والتي بها نتج انتشار سلوكيات خلخلة كل زوايا المجتمع اليمني بل والمصيبه الاكبر ان هذه اصبحت ظاهره عادية عشنا بها رضينا ام ابيناها فقد كنا معها على مره السنوات 33الماضيه وساعدها بذالك الجهل الذي كنا نعيشه عشنا بها دونما تفكير في ايقافها او الخوف من مخاطرها المستقبلية فلم نهاجمها فبتالي هي من هاجمتنا ولم نرفضها وبالتالي ترعرت بيننا واخذت تنمو شي فشيء حتى اصبحت لغة الفتوة ومن اعمال الشجعان وابناء الكبار وبها يظرب المثل فقد كانت من اعمال المشايخ وظباط النظام ووصلت الى كل دائرة ومفصل من مفاصل الدوله ويكذب على نفسه من يعتقد ان مكتب من الدوائر الحكوميه لم تدخله

ولعل من اسبابها
1- عدم الاستشعار بمراقبة الله ( الوازع الديني )
2- الحصول على المال
3- مجاملة لبعض أصحاب النفوذ
4- السعي للوصول إلى منصب إداري مرموق
5- تنفيذ القرارات دون مناقشة .
6- عدم الالتزام بالضوابط والقوانين نتيجة ضعفها .
7- عدم المساواة في توزيع الثروات بين أبناء المجتمع .

يقول الله تبارك وتعالى
فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْأُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ { 22-23: محمد }

* حين نتساءل .. أين الضمير الإنساني الرافض لهذا الفساد أو المحارب له من أن يستفحل ؟ كنا وما زلنا الشعب الوحيد الذي يدفع للرشوه على ان يصرف على عائلته ويصرف على القات اظعاف اظعاف من ياكلونه عائلته ومن يعول

* أين هيئة مكافحة الفساد الإداري ؟ غارقة في الفساد ولم تقدم فاسد فكيف سيحاكم فاسد فاسد ..!!

* أين العقاب الرادع لهؤلاء الفاسدين الذين افسدوا إدارتنا وحملوا المواطن فوق طاقته وكبلوا الوطن بقيود هو بريء منها ؟ لا رادع فليس هناك قضاء نزية ولا شرطة لها القدره فالفساد طالها وقتلها واصبحو بين بلطجية وقطاع طريق

يقول الله تبارك وتعالى
فَلَوْلاَ كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِن قَبْلِكُمْ أُوْلُواْ بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الأَرْضِ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّنْ أَنجَيْنَا مِنْهُمْ وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُواْ مَا أُتْرِفُواْ فِيهِ وَكَانُواْ مُجْرِمِينَ * وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ { 116-117: هود }

ولعل ما يثير الاعجاب بالقرون الماظيه انهم كانو اكثر تحظر منا بين عام 1978 الى 2011 ففد

فقد عثر فريق الآثار الهولندي عام 1997 في موقع (داكا) في سوريا على ألواح لكتابات مسمارية تبين موقعا إداريا بدرجة (أرشيف دائرة الرقابة حاليا) يكشف عن قضايا خاصة بالفساد الإداري وقبول الرشاوى من قبل الموظفين العاملين في البلاط الملكي الأشوري قبل آلاف السنين....

وثمة لوح محفوظ عن الحضارة الهندية (حوالي 300 عام ق.م) كتب عليه العبارة الآتية: يستحيل على المرء أن لا يذوق عسلا أو سما امتد إليه لسانه، وعليه فأنه يستحيل أيضا على من يدير أموال الحكومة إلا يذوق من ثروة الملك ولو نزرا قليلا.

والفساد لغةً تشير إلى التلف وخروج الشئ عن الاعتدال ونقيضه الصلاح.

ولعل ما يثير السخريه فعلاً ان حاكمنا في القرن 20 و 21 لم يكن بعقلية من كانو قبل الاف السنين والذين لم يصلهم الاسلام ولا تعاليمه وتربياته فقد كانو يدعون الاسلام وينشرون الفساد والمفاسد فافسدو المجتمع وشوهو الاسلام

نعترف ان الفساد لغة كونيه يقترفها الانسان ويترفع عنها الحيوان وبقية المخلوقات

لاكن من من الحاكمين والبشر سعو لكي يستأصلو هذه الظاهره ..؟؟ ويرتقو لاخلاق ترفعت عنها الحيوانات وامانه ابت الجبال ان تحملها

عطرووو افواهكم بالصلات على النبي صلى الله عليه وسلم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
696

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©