الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الثورة ولصوص المكاتب والأروقة!
يونس هزاع

الثورة ولصوص المكاتب والأروقة!
الخميس, 03 مايو, 2012 08:40:00 صباحاً

المواطن البسيط يريد أن يرى أثر الثورة وتغييراتها في حياته اليومية .في لقمة عيشه وشؤ ونه الحياتية التي من اختصاص الحكومة والمتمثلة في إعادة هيبته كمواطن ومالك شرعي لتلك المؤسسات الحكومية لتنتقل تلك المؤسسات من دكاكين سمسرة ونفوذ إلى مؤسسات وطنية .

ويكون ذلك باختفاء البيروقراطية من معاملات الحكومة ومن ثم محاربة الفساد المستشري بها .ولا يكون ذلك بإقالة الإدارات الفاسدة فقط ,فالواقع يقول إن أي موظف ...صغير لا يهتم لوجوده أحد يستطيع أن يشكل خلية فساد تعمل ضمن خطط منظمة لنشر الرشوة والمحسوبية ونهب الممتلكات العامة بدون أن يشعر به أحد. هؤلاء هم الذين يديرون المؤسسات بشكل فعلى ويكون تقاسم الرشاوى من مخابئهم في كل المرافق الحكومية

فيجب نشر اللافتات بأنه يجب على المواطن القيام بمعاملاته شخصيا
والإبلاغ عن موظف يعمل تأخير المعاملة أو يلمح لرشوة.
وأن تكون تلك المنشورات في كل الطواريد وذلك للجهل المتفشي
لدى الكثير من فئات الشعب التي لازالت تمنح اللصوص سواء كانو كبارا اوصغارا هيبة السلطة وتخضع لاستغلالهم المقيت.

ثانيا يجب على شباب الثورة إنشاء غرف استقبال شكاوى المواطنين بفساد الموظفين بالاسم, ولكي لاتكون الشكاوى كيدية تشكيل لجان من الساحات لتقوم بدور التحري في تلك المؤسسات لتكشف المرتشيين من صغار الموظفين الذين تكون مهامهم مواجهة المواطن مباشرة وتوثيق ذلك الفساد وتقديمه للحكومة ومن ثم نشره في الساحات والميادين ليشعر الموظف بالخوف من نشر صوره في الساحات كفاسد يجب تغييره

ذلك يشمل كل موظف حكومي سواء كان عسكري مرور أو شرطة أو موظف حتى لو كان بوابا فهؤلاء هم من يشكلون الصورة الحقيقية
للحكومة أمام المواطن والمؤثرون الأساسيون الذين لا يأبه لشأنهم أحد

وبذلك نكون زرعنا الثورة في نفوس الطبقة البسيطة التي سترى أن التغيير الحقيقي سيكون من الساحات التي هي حقيقة لا ينكرها إلا فاسد أو مرتشي أومتنفذ لم يكتفي من النهب والسلب بكل مسمياتها العقيمة التي لم تعد تجدي نفعا في وطن عانى الكثير من الرشوة والمحسوبية في أروقة اللصوص والمتنفذين.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
524

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©