الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / حراس القيم ... "حراميو الأفكار" يصعدون فوق أكتاف الطيبين
رائد محمد سيف

حراس القيم ... "حراميو الأفكار" يصعدون فوق أكتاف الطيبين
الأحد, 06 مايو, 2012 07:40:00 مساءً

ثمة ما يحزن عندما تجد أفكارك… ومجهودك .. ونضالك قد ذهبا لغيرك وقد يكون احد زملائك الذين وثقت بهم وأمنتهم على افكارك وأهدافك .

بل ثمة ما يحزن عندما ترى من اعتبرتهم معلمين ومستشارين ترجع لهم عندما تعجز بعمل شئ ، يسرقون افكارك ومجهودك وينسبونه لأنفسهم ، وأكثر من ذلك حزناً بل جوًى (شدة الحزن)، أن يُصرواّ على ان ذلك المشروع او الفكرة كانوا هم السابقين لها وأنهم هم الاجدر بها من غيرهم .

إن استلاب الأفكار والأهداف ، يعد جريمة كبرى بطريقة أو بأخرى ، حرمة الأفكار والأهداف لا تقل عن حرمة الأغراض ، لذلك علينا أن نتحرى أفكارنا التي ننتجها تخوفاً من أن يكون هناك "وقع لحافر على حافر" كما يقال في نظريات الانتحال .

سرقة المجهود الشخصي تعتبر من أكثر الأمور التي توقع الشخص سواء كان في بيئة عمل أو في بيئة دراسية أو حتى في محيط الأسرة في دائرة الضغوطات النفسية التي يشعر من خلالها بأنه مضطهد ومورس عليه ظلم كبير، فسرقة المجهود الشخصي لا يدخل فقط في المشاريع والأفكار المتعلقة بالعمل بل يدخل حتى في عمق التفاصيل الصغيرة في الحياة ، والتي من خلالها نكتشف في بعض المواقف بأنه سرق حقنا في نسب الأعمال الجيدة التي قمنا بها .

يرى البعض بأن سرقة المجهود الشخصي من أكثر السلوكيات التي تنبع من انعدام الضمير لدى البعض ، حيث يجدون بأن الشعور بالظلم صعب ، وبأن من يسرق الجهد الشخصي لصديق أو قريب أو موظف أو طالب فإنه كالإمعة التي تعيش على أكتاف الغير وبأن ذلك يبدر دائما من الشخص الغير قادر على الابتكار والإنجاز فيحتاج أن يسرق جهد من لديه القدرة على الابتكار والتفكير .

ربما تكفيني مقالة قصيرة، أعبر فيها عن حزني تجاه ممارسات غير اخلاقية ، ومن ثمّ لن أحزن كثيراً بعد ذلك إن استطعت أن أعبر عن أفكاري المنهوبة أو المستباحة في بضع كلمات، تحاول أن تقول يوجد هناك سرقة بكل معنى الكلمة، بل هي سرقة مورست في وضح النهار… حينئذٍ : رحمنا الله برحمته، وأثابنا وأحسن إلينا؛ إذ حاولت قدر إمكاناتي اللغوية أن أدافع عن حقوق منظمة مساواة التى نهبت من اصحابها الحقيقين ، الذين عرفناهم بصدقهم وكفاحهم ، عرفنهم مبدعين بتوليد الأفكار، قد استبيحت، مجهوداتهم وأفكارهم لتنسب الى غيرهم ممن لم نعرفهم بمثل تلك الاعمال ، ولكن هانحن عرفنهم بانتهاز الفرص واخذ حقوق الاخرين .

واخيراً اذكر بما قال (ما ضاع حق وخلفه مطالب).. حكمة ذهبية جديرة بألا تُنسى من الجميع .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
556

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©