الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / شهيد الاضحى ... ابا الليثينرائد
رائد محمد سيف

شهيد الاضحى ... ابا الليثينرائد
الثلاثاء, 08 مايو, 2012 11:40:00 صباحاً

لم اجد اسما يليق بك ايه القائد الراحل ، يامن كُنت حامي بوابة العرب الشرقية ، فلم اجد غير اسم ابا الليثين ، فقد وصفك البعض بالطاغية ، فلا ريما انهم لم يعرفوا قدرك ، فهاهي روحك تطارد قلمي وقلمي يطارد كلاماتي وكلاماتي تطارد ألمي لتتطاير شهابا" ثاقبا" لتحلق في فضاء روحك التي ترفرف في محبرتي وقلمي ونبضي ودفاتري وذكرياتي وهي تتذكر هيبة ومهابة مهيب هابها الزعماء قبل المزعومين والقادة قبل المنقادين والأعداء قبل الأصدقاء.

فتخرج الكلمات مسترجلة متوهجه وتنفلت غصبا عني ولكنها مبلله بدموع الحبر الذي لم يجف وبحبر الدم العربي النازف من المحيط إلى الخليج لتستذكر فارسا" عربيا" ترجل عن صهوة جواده غدرا" وقهرا" في عيد الأضحى فكانت قصة أرجوحة الفخار ولعبة الابطال ومشانق الكبار التي صدمت العالم ببطولة وابتسامة لم يشهد لها التاريخ مثيلا".، لتخرج كلمة أبا الليثين مخاطبا" جلاديه وهم يرتجفون من قيده الذي ادماهم وأدمانا لخيط دم لا زال يسيل ( هذه المرجلة) .

ولم يعلم كل الفئران و كل الحاقدين وشذاذ الأفاق أن (المرجلة ) هي عندك وحدك فقط .

ولم يعلم كل الأنذال والمرتزقة وعبدت الدولار وسماسرة المال الحرام ولاعقي أحذية (علوج )الأمريكان وناهبي نفط العراق الحرام أنها عندك فقط .

ولم يعلم كل الصغار وخفافيش الظلام والقطط السمان ممن ينتسبون إلى أمتي قهرا" وعارا" وظلما"ومقبلي أيدي (الفرس والتتار) انها عندك فقط .

ولم يعلم أعراب الرمال المتحركة والصحراء القاحلة والدول الكرتونية والنفط الذي به يوميا" نقتل ونغتال أنهم اغمدوا سيفا" كان مسلول لأوغاد الفرس وللخنازير اليهود و (لعلوج )الغرب ولمنافقي العرب .

ابا الليثين.......... بعدك انعدمت الرجال وتسيد العراق أشباه الرجال وما زالت الماجدات في عصرك يترحمن عليك بعد أن باعهن قاتلوك في سوق نخاسة العبيد بدولار ونصف دولار ... وللفرس وعبدت الشيطان فقد وهبهن بالمجان وقد صرخن وا معتصما وا صدما وقد نسين من خوفهن ان لا معتصم يرجى ولا صدام هنا ...

ابا الليثين ..........ما زالت بغداد يكسوها السواد ويلفها الحداد وشوارعها كئيبة وأحيائها حزينة


فلا عاد المنصور جالسا" في وسطها بهيبته ووقاره يرتل القران وينتظر الجزية .

ولا عاد الرشيد يناظر تلك الغيمة ليقول لها أمطري أنا شئتي فخراجها لم يعد للعراق بعدك ...فصدام ليس هنا

ولم يأتي احدا" بكتابا" لديوان امير المؤمنين ليوزن ذهبا"فقد ذهبت وذهب الميزان

ولا كيل لأحد اليوم لان السوار ومعه الصاع اخذه( بوش)و( بريمر) .

أما دجلة والفرات فقد جفت بعدك لان مياهها لوثها (العلوج )ومن حزنها أسنت وأبو النواس لم يعد يهيم بجمال تلك البغدادية ولم تعد الحياه تطيب له بعد رحيلك واللسان لم تعد عربية فالكل اصبح يمشي حافي القدمين .

اما .... بغداد ..... فقد شاخت وهرمت وأصبحت مرتعا" لكل البغاة والطغاة واللصوص وقطاع الطرق ولم تعد وجهتها عربية مما حدى بسبويه بعد ان رأى لحن الالسن ان يحمل دواة حبره واحرفه العربية ويرحل يفتش عنك في كل الكرة الارضية .


ابا الليثين .... بعدك طارت شوارب كثيرة حيث لم يعد للشارب العربي قيمة .
وبعدك طارت كراسي كثيرة فرح الناس لطيرانها
وبعدك ذبحت الامه من الوريد الى الوريد فلم يعد للغة العربية أي معنى ولم نسمع بأحد بعدك يقول ( عاشت فلسطين حرة عربية ) او نادى على القدس وهي التي تسأل من يكمل الاربعين ( الصدامية ) .

ابا الليثين .... بعدك العراق الكبير قزم يداس بأرجل المجوس صباحا مساء حيث فرسك المربوط لا زال لم يسرج بعد وسيفك المسلول كسر عند قبر سيف الله المسلول بيد العلوي حليف الصفوية ولا زالت تلك الشامية تحمل نفس الورد التي ذبلت وتنتظر قدومك .
فبعد العراقيات الماجدات التي تنوح صباح مساء...!!!
ناحت و سألت نساء غزه عنك ولم يجب احد..!!!
وتصرخ الان نساء وحرائر سوريا وينحن عشية وضحاها ولم يجب احد فقد ذهبت رجولة العرب معك حيث لم يترجل احد فرسك ولم يتعلم احد منك ركوب المغيرات .

ابا الليثين....... روحك ترفرف على رؤوس الأحرار وتظلل الثوار وذكراك تعطر المكان والزمان رغم انوف (العلوج والأمريكان) ورغم انوف سماسرة الدولار ورغم انوف حفنة الأشرار .
فلمثلك يسيل الحبر منهمر وتتطاير الكلمات كإشعاع منكسر وهي لم تصعد لحد بطولتك التي سطرها التاريخ بالغار والفخار رغم فبركة الأعلام ....
فقد فزت ... وهم خسروا فمن ضحى بنفسه وملكه وأولاده ... يستحق كل الكلام لان الشواهد واضحة ..
ابا الليثين ..... قصر القلم ولم يعد يقوى الا ان يردد كما كنت تقول ..
(وليخسأ الخاسئون) وعاشت فلسطين حرة عربية وعاشت امتي العربية طال الزمان او قصر .
لا بَأسَ في فارِسٍ أَوْدَى عَلى شَرَفٍ، == وَحَوْلَ نَعْلَيْهِ مَوْجُ الغدر يَلْتَطِمُ

إنَّ العُروبَةَ أُمٌّ أَنْجَبَتْ وَقَضَتْ، == وَأَنْتَ آخِرُ مَنْ بَرُّوا بِها وَسَمُوا

آتى بك الشوق من آفاق أمنية، == تمشى على الارض إلا انها حلم

أتَيـت قوما بِغالُ الناس تحكمهم، == والبغْلُ حتمٌ عليهِ الذُلّ والعُقُمُ


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
799

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
لا اعتب عليك
Tuesday, 08 May, 2012 12:06:42 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©