الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / سيكولوجية الاجرام
احمد رناح

سيكولوجية الاجرام
الخميس, 01 يناير, 1970 12:00:00 صباحاً

لا أدري هل ينبغي علي أن اكتب تعريفا للجريمة ، حتى يفهمها المجرمون ويكفوا عن جرمهم ، أم أن الجريمة واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار ، لا أعتقد أن المشكلة فيمن يرتكب الجريمة وهو يدرك أنها جريمة لكن الجريمة الكبرى والطامة العظمى هو من يرتكب الجريمة وهو يعتقد أنها الحسنة الكبرى (( ويحسبون أنهم يحسنون صنعا )) الجريمة باختصار هي : فعل كل ما يحرمه الشرع ، وينتهك القيم والمعايير الاجتماعية السائدة ، ويتسبب عنه ضرر للمجتمع أو لأحد أفراده ، ويجرمه القانون ويعاقب عليه .

أتساءل كثيرا مثلي مثل غيري ، ما هو النمط السيكولوجي للمجرم ؟ وهل الاجرام طبيعة بشرية يتوارثها الأبناء عن الاباء بفعل الجينات الوراثية أو النزعات العرقية ؟ وهل المجتمع والبيئة المحيطة والظروف الاقتصادية الصعبة تصنع مجرمين وتغذي الاجرام ؟ هل تتغير الجريمة بتغير المصطلحات التي تطلق عليها وفقا للعادات والتقاليد الشائعة ؟ هل الازدواجية في المعايير والكيل بمكيالين لدى السلطة والاعلام تجاه الشعب يُعد جريمة ...؟؟؟

أسئلة تدور في خلدي وخلد الكثير ... أسئلة يجب أن يجيب عنها المتخصصون في علم النفس والقانون .. أسئلة أتمنى من مقدمي البرامج الاذاعية والتليفزيونية أن يجعلوها حلقة نقاش مع خبراء القانون وعلماء النفس .. سأحاول أن اضع اجابات متواضعة على حسب علمي واطلاعي وليعذرني القارئ الكريم فليس هذا تخصصي ، لكني وجدته شيئا مهما للكتابة عنه . لنبدأ بالنمط السيكولوجي للمجرم وهو كما يقول آدلر أن الشعور بالنقص و الصراع من أجل التفوق ، يعتبر سبب للجريمة وإن عقدة النقص قد تؤدي إلى ارتكاب الجريمة ، لأن هذه العقدة هي أحسن الوسائل لجلب الانتباه و ليصبح مركز اهتمام فيعوض الإحساس باقتراف الجريمة ، كما إن الحرمان العاطفي سبب آخر للجريمة . وهناك الكثير من النظريات والأنماط ولكن اخترت هاتين النظريتين وهما الأقرب لواقع المجرمين في اليمن .

أما من الناحية الوراثية فإنه يقصد بها العوامل التي يولد بها الفرد والتي تتكون لدية في مطلع طفولته ,نتيجة لتربية معينة ومنها التدليل الزائد أو العقاب الشديد الذي يؤدي إلى تلف في الدماغ أو الجهاز العصبي كاضطرابات الغدد والنقص العقلي و الشدة والضعف في الدوافع الغريزية ودوافع العدوان ومواقف الإحباط .

وللوراثة أثر كبير في خلق سلوك إجرامي وذلك عن طريق الدم للوالدين المدمنين أو أحدهما أو عن طريق القدوة Modeling.

كما أن كثير من الدراسات في علم النفس الاجتماعي قامت بدراسة شخصية الإنسان من حيث إنه مخلوق اجتماعي وتتبع عملية اندماجه في المجتمع وتنشئته الاجتماعية منذ الولادة وبث روح الجماعة فيه .وإذا نبذ الفرد من المجتمع أو من جماعة الأصدقاء فإنه لا يشعر بالانتماء لهذه الجماعة ولذلك فهو يقوم بعمليات إجرامية . كما أن فقدان للوالدين أو احدهما أو فقدان الزوجة أو الخطيبة ، أو قضايا الغيرة و زواج الأم للمرة الثانية و كذلك زواج الأب للمرة الثانية لها تأثير سلبي على الفرد .

ومن الجانب الاقتصادي فإن انخفاض المستوى المعيشي وغلاء السلع الضرورية خاصة إذا كان الفرد يعول أسرة ولا يجد ما يكفيه ، ومقارنة بعض الأفراد أنفسهم بالآخرين من المترفين . والرفاهية المفرطة وعدم تحمل بعض المسئوليات التي تشعره بقيمته في المجتمع و البطالة وما يترتب عليها و كذلك الخسارة الفجائية أسباب رئيسية في اقتراف الجريمة . كما أن البيئة لها تأثير قوي على الاجرام لدى المجرم ، فازدحام المناطق الفقيرة بالسكان و المناطق المأهولة بالمجرمين و تغيير المناخ من فصل إلى آخر قد يسبب تغيير في هرمون الفرد فيرتكب الجرائم .

اعتقد ان المصطلحات واضفائها بعض التحسينات على الجريمة لا تغير من كونها جريمة .. فمسمى المشروبات الروحية للخمور والنبيذ لا يغير من كونها محرمة ..

كما يدهشني كثيرا الازدواجية البغيضة في المعايير ، والكيل بمكيالين ، والتي تنم عن عقليات لا زالت ترضخ تحت العبودية والعنصرية ، تلك التي لا تميز بين الجريمة في صنعاء وبين الجريمة في مارب ، تلك التي ترى أن الاجرام في بعض المحافظات خروج فقط عن القانون وتراه في البعض الآخر جريمة لا تغتفر ، يجب ادراج مرتكبها على اللائحة السوداء ، ويجب تتبعه والقاء القبض عليه . لا أدري ما هو النص السيكولوجي للمجرم الذي يجعله مجرما أمام الجميع . هل ينبغي أن ينتمي لمحافظات محور الشر كما سماها الرئيس المخلوع من قبل ( شبوه ومارب والجوف ) لهذا كثيرا ما ارهقت مسامعنا دعوات التجريم والتشنيع ضد شاب سخيف مغرر به ألقى خبطة على كهرباء تمر على أرضه ولا يعرف ما هي أصلا ، لأنه لم يستفد منها ظانا ان الجميع مثله لا يستفيدون منها .. لست هنا أدافع عن مخرب مهما كان .. لكن أريد أن أسأل المسؤولين وصناع القرار ، أيهما أشنع جرما مجرما يعمل جريمته المنظمة مع سبق الاصرار والترصد ، أم مجرما يرى في جريمته مجرد مال يقتات به هو وأسرته ومن يعولهم . لماذا لا يضاف المجرمين الحقيق

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1152

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©