الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / دور الإعلام السياسي، في ثورة الربيع العرب ..!!
راكان عبدالباسط الجبيحي

دور الإعلام السياسي، في ثورة الربيع العرب ..!!
الأحد, 27 مايو, 2012 08:50:00 مساءً

..! في وقتنا الحاضر .. الذي نعايشه مع ثورة الربيع العربي التي خرجت كل من تونس ، ومصر ، وليبيا ، واليمن ، وسوريا .. في ثورة ضد حكامهم الذين استولوا على شعوبهم في جميع قضاياهم السياسية ، والإنسانية ، والمعيشية ، والحرية ..!

فشيئ الحاصل في الساحة العربية من انعكاسات سياسية وآراء تحليلية وتقسمات إعلامية يطرحنا في موقف صعب ؛ حتى يعطوا للمشهد الإعلامي أولوياته عن اخذ الموقف وعن عكسية آرائهم بالثورات العربية .

فسياسة العربية في هذا الموقف وفي هذا المشهد تميل الى اسواء الإحتمالات حتى في ظل الصراعات الجارية في الثورات العربية عن سياسيين واعلاميين ومحللين "

فهم إما مع النظام او مع الثورة او مع الأطراف السياسية او مستقلين ومحايدين عن جميع تلك الأطراف .؟

وغالباً ما تكون السياسة في عصرنا الجاري مستقله

فسياسية في وقتنا الحاضر منحني الى الحد الأسواء وذالك لعدم مشاهدتهم لشيئ الواقع والحاصل في كل دولة من دول الثورات العربية .

ويأخذون الموقف بحرافة وشفافية كاملة حتى يوصل ارائهم للمشاهد :

فصارت وسائل الأعلام منهمرة بطبع عن دور الأعلام الكبير الذي ينقل ويوصل للمشاهد عن كل ما يحصل في الساحة العربية وفي بعض ارآهم وتغيراتهم السياسية في ضوء ما يحدث في الدول العربية ..!

فتلاحظ ان بعض السياسيين والإعلاميين لم يهتموا في الشيئ الحاصل الذي يعيشه العالم اليوم ؛

بل تراهم يفكرون في الشيئ الأنسب لهم في مصالحهم الشخصية وأنظمامهم الى الأحزاب السياسي والحفاض على انفسهم في الحياه المعيشية ..

فلأعلام الصحيح والسياسة الصحيحه هي من تستطيع أخذ الأمر بجديه وبتفكر بالنسبة لمستقبل رأيه وسياسته خاصه . ولمستقبل وطنه عامه . حتى لا يخطأ في حق رأي المشاهد وحتى لا يتسبب في انفعالات عنيفه وتهديدات غير إدارية من اي طرف متضرر على الأطلاق "

فلأعلام المتقن ، والرأي الأصح : هو اصل خبرك وأرائك وتحليلاتك المتقنة للمشاهد في ظل ما يجري ويحدث في الساحة العربية والإقليمية وعن اخذ الثقة والقدرة فيما تروية في ارض الواقع من احداث سياسية وتطورات ميدانية "

فبعض الإعلاميين الخارجين عن قوة المشهد الإعلامي والسياسي يصادفون مواقف خارج عن الإرادة ..!

لاسيما ان الأعلام السياسي منذ بداية ثورة الربيع العربي صارت لا تعني الشيئ الواقع بل صارت تعني أشخاص سياسيين وإعلاميين وهذا ما يحصل حالياً من انعكاس سياسي واعلامي دارت على جميع النواحي العربية ..

فالأعلام لعب دوره الكبير في ثورات الربيع العربي فكان هو سبب إطال هذة الثورات العربية ؛

فهذا هي السياسة الأعلام في وقتنا الحالي الذي نصا دفة من تغيرات سياسية واراء عكسية على ارض الواقع في الساحة العربية والدولية ’

فالأعلام صار يوحي لنا الكثير والعديد من المبالغات والأطوالات بين الحين والأخر !

فهذا هو رأي الأعلام السياسي في ثورة الربيع العربي ..؟

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
3003

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  المنصة برس جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©