الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / مصر ما بعد المحاكمة
جلال غانم

مصر ما بعد المحاكمة
الإثنين, 04 يونيو, 2012 02:40:00 صباحاً

انتهت محاكمة الرئيس المخلوع حسني مبارك السبت مع أركان نظام حكمه بالرغم من اعتراض الشارع المصري على طريقة النطق بالحكم إلا أن البعد السياسي لمحاكمة مبارك وأركانه ووقوفهم خلف القضبان تدل على ثقافة وحضارة الشعب المصري وتسامحه وقبوله بمحاكمة عادله دون انتقاص وعدم تعطشه للغة الحقد والدم وفي مقايضة حكم ثلاثون عاماً من الظلم والفساد بحق الشعب المصري الكريم وتعتبر هذه المحاكمة سابقة بحق أول رئيس عربي يقف خلف القضبان محاطاً بأركان حاشيته وهي إحدى معجزات الثورة المصرية كما قال الأستاذ عبدا لباري عطوان في افتتاحية القدس العربي (أنها إحدى معجزات الثورة المصرية، بل هي المعجزة الأكبر بعد معجزة الإطاحة بنظام ديكتاتوري قمعي فاسد، أذل شعبه طوال ثلاثين عاما، واعتقد انه إنسان مخلّد سيستمر في حكم البلاد حتى من قبره) .

بذلك تطوي مصر صفحة سوداء من تاريخها العظيم بسقوط الفرعون مبارك الذي أذل شعبه وأرغمه على العيش تحت خط الفقر والجوع والفساد بنظام حكم قمعي بوليسي والذي كان لا يجيد سوى حراسة إسرائيل والدفاع عنها ونهب ثروات الشعب من غاز وحديد وثروات مستدامة لم يذق منها المواطن المصري إلا الحصرم .

ثورة بيضاء لم تعرف الدم أو حتى طلقة بندقية ولم تعرف إلا التسامح فكانت ثورة أكثر عدلاً بين ثورات الربيع العربي واقصرها حيث لم تتعدى 18 يوم لكنها تظل الثورة الأطول عمراً في مصداقيتها ومدنيتها التي ضربت أروع الدروس في حياديه واستقلالية مؤسسات الدولة والجيش ووقوفها مع الشعب صفاً واحداً ضد الطاغية والحاكم والفاسد والمتنفذ الذي ضن يوماً انه مصر لا تشرق إلا له وحدة وعائلته.

فاليوم يقف الشعب المصري أمام عتبات فجر جديد لمصر ما بعد مبارك وحلم بدون لون أو رائحة سلطة العسكر إذاً هي مدنية مدنية قالها الشعب المصري مع اندلاع أول شراره 25 يناير التي وقف العالم كله احترام وإجلال لسلميتها وابتعادها عن العنف وها هو الشعب المصري اليوم يقول كلمته في أول انتخابات رئاسية حرة نزيهة لمصر ما بعد مبارك .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1520

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©