الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الحوثي ليس أنا..!
محمد محمود الشويع

الحوثي ليس أنا..!
الإثنين, 04 يونيو, 2012 10:40:00 مساءً

كل ما سمعته عن الحوثي أنه يعشق خط اللعنات على الجدران، وحين آوى إلى الكهف زحـف الجنود مرددين "الوحدة أو الموت"، الوحدة ماتت مصلوبة على الأشجار و الجدران، والموتُ وحده صار "حيّاً يرزق" ويمشي على الأقدام، صعـدة سكنت شمال الشمال من قلبي وصفحات على الفيسبوك وصديقٌ منها يعشق الأمن والرمّان، في صعدة وحدهم "الأموات" يلقون السلام على "الأحياء"، وفي "عاهِم" يتساءلون: "أما زلتم في غـيِّكم تعـمهون"

الحوثي ليس أنا.. أبحرتُ بين سطور السيرةُ العـظمى وَجَدتُني مسلماً، وحين التقى المسلمون سراً في "دار الأرقم" اتفقوا على إطلاق اللحية وحلق الشارب كي يتعرف بعـضهم على بعـض في الأسواق والمجالس ماعدا أنا كنتُ حليقاً ومازلت، "إنما الأعمال بالنيات.." ولم تكن هجرتي للثورة لامرأةٍ أنكحها، وفي المدينةِ لم أحمل السلاح ضد "ابن أبي"، لكني لم أرتدْ لعبادةِ الأصنام، وتبسمتُ لاحقاً لدهاءِ "ابن العاص" في روايةِ "الخاتم"، كما أني لم أجدْ سيفي في موقعة "الجمل" كون أبي لم يعلمني الرماية وركوب الثورة

الحوثي ليس أنا..هي ليست تهمة ملصقة على وجهي هي فقط حجـر تُرمَى -عادةً- من الخلف على مؤخرة الرؤوس والأصواتِ الخارجة عن الطاعة، اقتربتُ في الماضي من الشجرة وطردتُ من الجنة بأمرٍ من الله وهبطتُ إلى الدنيا، فلا داعي لطردي من الدنيا بأمرٍ من أوصياء الله، أنا منذ ولدتُ مسلماً وليس شرطاً أني نطقتُ الشهادتين في تلك اليوم، يكفي أذان أبي في أذني اليمنى، والسماء اليوم ما عادت تهتم بأهـلِ الأرض، وأمريكا التي تقول للشئ "كن" لم تأمر باعتناق دينٍ جديد، وجبريل لم يعد قادراً على حملِ رسالةٌ أخرى،

الحوثي ليس أنا..أنا من "أنصار الشريعة"، شريعة الحب التي تجعـلني أتسلل خفية إلى الحديقة المجاورة للجامع مرتدياً لباساً أحمر -في عيد الحب- للقيام بعملية حبٍ كبيرة مع فتاة مكتملة الحسن تماماً كـ "حور الجنة"، أيضاً أنا لست حلقة مفرغة في جماعةٍ تقليدية متكئة على وسادة الدين وفرش المشاعـر، كما أني لستُ مسجوناً بأغلالِ القبلية، أنا في الطريق المخالف لأفكار الشيخ "ذو النطاقين" ولست كائناً من المُشاةِ أنا مستعد للسير مع حبيبتي "يدأً بيد" في مظاهرة "الشعب.."، وفي سيري البطئ من مظاهرةٍ طويلة أعود إلى "مرقص الديسكو" الذي "..يريد إسقاط النظام"

أنا صاحب الهوية الرومانسية واقعٌ في شباك السائحة الشقـراء التي تتردد على المطعـم وان همس في أذني أحدهم بأنها "أمريكية" وقيل "يهودية".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
886

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
2  تعليق



2
Tuesday, 05 June, 2012 09:27:11 AM




1
حبكة جيدة لكن
Tuesday, 05 June, 2012 08:12:15 AM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©