الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / شباب الساحات واستكمال الثورة بالحوار
عارف الدوش

شباب الساحات واستكمال الثورة بالحوار
الثلاثاء, 05 يونيو, 2012 02:15:00 صباحاً

• إلى وقت قريب كان مفهوم الثورة والعمل الثوري يأخذ طابع التغيير الجذري الكامل الشامل الناجز على قاعدة "إعلان البيان الأول" وسيطرة الثوار من خلال العسكر على قصر الرئاسة أو مكان الحكم والمؤسسات التي يدير بها النظام حكم البلاد والعباد مثل المعسكرات في العاصمة وحولها وأجهزة الأمن ومؤسسات الإعلام "اذاعة وتلفزيون وصحف" وكان من يستطيع السيطرة عسكرياً على العاصمة هو من يفرض شروطه ويستولي على الحكم ولم نسمع أو نقرأ أو نشاهد أن حاكماً صعد الى كرسي الحكم عبر مسيرة سلمية أو مظاهرة عارمة ولم يحدث أن شعباً أسقط حاكماً أو طرد مستعمراً بغير الكفاح المسلح ما عدا الهند وزعيمها غاندي وهو ما عرف فيما بعد بمبدأ "اللاعنف" أو التحرير والتغيير بالنضال السلمي.

• ومنذ بروسترويكا جورباتشوف وصعود يلتسين على ظهر دبابة في عاصمة الإتحاد السوفيتي موسكو مستعرضا سيطرة المتظاهرين على الساحة الحمراء وما تلا ذلك من انهيار الإتحاد السوفيتي مع ما يمتلكه من ترسانة أسلحة وسياج وأسوار أيديولوجية وتساقط دول المنظومة الإشتراكية دولة بعد أخرى كانفراط حبات السبحة التي تقادم وتهالك الخيط الذي يجمعها وسمعنا وقرأنا وشاهدنا ثورات وانتفاضات في أمريكا اللاتينية وفي بعض دول أوروبا الشرقية والغربية من ليخ فاليسا في بولندا وانتفاضته العمالية التي أوصلته لسدة الحكم لمدة خمس سنوات ليرحل عنه بعد ذلك والى الثورات البرتقالية في أكثر من دولة أوروبية بغض النظر كانت شرقية أم غربية ولم تكن منطقتنا العربية استثناء فقد دارت فيها عجلة التغيير بالطريقة الجديدة "الثورة الشبابية الشعبية السلمية" بعيداً عن البيان رقم واحد وجنازير الدبابات وماسورات المدافع وكان حتى وقت قريب يمكن لأي مغامر في أي ثكنة عسكرية أن يجمع حوله قادة عسكريين ومشائخ طامعين ومراكز قوى ليبدأ عمله التآمري في جنح الظلام للسيطرة على الحكم وكم قرأنا عن مؤامرات العسكر مع المشائخ ومراكز القوى للسيطرة على الحكم ولا اعتقد أن متابعاً لم يقرأ حكاية حقائب الإغراء والأكفان وحبات الرصاص التي كانت ترسل للمنافسين على كرسي الحكم أو الرافضين لعسكري يتربع على كرسي الرئاسة ومن يريد المزيد يقرأ كيف صعد صالح للحكم وكيف أحبط الإنقلابات والتمردات عليه قبل الثورة الشبابية السلمية.

• وحدها الثورة الشبابية الشعبية السلمية أو ما اصطلح على تسميتها بثورات الربيع العربي استطاعت تغيير طريقة الوصول إلى الحكم وألغت إلى الأبد نزعات المغامرين من العسكر والمشائخ ومراكز القوى بتحييدها لعوامل القوة وتعطيلها استخدام السلاح لإحداث التغيير وكذلك في إنجاز أهداف التغيير واستطاعت الثورات السلمية وبصدور عارية أن تنزع أعتى الحكام وأقساهم وأكثرهم دموية وقوة وبشطاً مثل زين العابدين بن علي وحسني مبارك والقذافي وعلي صالح وفي الطريق الى نفس المصير بشار الأسد الذي أمعن نظامه المتهالك في استخدام العنف ضد شعبه ولن يكون مصيره ونظامه غير النهاية المعروفة السقوط مهما حاول البعض تفسير الأمر كصراع بين سنة وشيعة أو إلباس الأمر لبوس مخادعة فالقتل هو القتل والجرائم هي الجرائم جاءت من سني أو من شيعي أو من يهودي أو من مسيحي أو من ملحد لا فرق.

• بالسلمية والمظاهرات والإعتصامات والعلنية والشفافية والتضحيات التي قدمتها الشعوب في تونس ومصر وليبيا واليمن سقط الطغاة وبالسلمية والحوار سيتم تجذير الثورات واستكمال أهدافها مهما حاولت قوى الإعاقة والثورة المضادة من استخدام أساليب إعادة انتاج نفسها واستنساخ نماذجها بصور محسنة فإن شروط التغيير فرضتها سلمية الثورات الشبابية الشعبية وتضحيات الشباب والنساء والشيوخ من الشهداء والجرحى وخلقت المعاناة إصراراً مضاعفاً على استكمال اهداف الثورات بالسلمية أيضاً ولهذا على شباب الثورة أن لا يخافوا من طاولة الحوار الوطني إذ لا يمكنهم تسويق المشاريع الشبابية السلمية والتقدمية باتجاه الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة إلا في ظل خفوت وتلاشي أدوات القتل والموت والدمار وبزوغ أدوات وأساليب السلمية كالمظاهرات والإعتصامات والتكنولوجيا الحديثة وإذا كانت القوى التقليدية بكل تحالفاتها العسكرية والمدنية ومراكز القوى لا تعتمد في نموها إلا على أدوات الدمار والحرب وصناعة الفوضى فإن المشروع المدني السلمي النهضوي لا ينمو ويناضل ويستمر ويزدهر إلا في واقع أكثر استقرارا وفي بلد أشد هدوءاً وهذا لن يتم إلا بالحوار، والحوار وحده كفيل بهزيمة مشروع العنف والحرب والدمار.

• وعلى الشباب والشابات الثائرين في ساحات التغيير والحرية أن يؤكدوا مجدداً أنهم اكتشفوا ذاتهم وإبداعاتهم ومخزون تألقهم بالثورات السلمية التي بها استعاد المجتمع اليمني السلطة والدولة المختطفة من قبل حاكم ديكتاتوري مستبد وأسرة حاكمة مستبدة مهيمنة على مقدرات البلاد والعباد وحتى تصير السلطة والدولة الناتجة أو المتولدة بفعل الثورة الشعبية الشبابية السلمية إطاراً للمجتمع لا مجرد سلطة عليه فإن استمرار النضال السلمي والحوار كإحدى آليات هذا النوع من النضال هو وحده من يضمن إستعادة السياسة والحكم والدولة المختطفة وبالحوار والسلمية يزداد الحصار على ما تبقى من النظام القديم وكذلك تتم مراقبة ومحاسبة النظام الجديد المتولد من الثورة الشبابية الشعبية السلمية وبالتالي يستعيد المجتمع بالسياسة إرادته ويتم استمرار الثورة باعتبارها فعلا متجددا.

ـــــــــــــــــ
صحيفة الناس 4 يونيو 2012م العدد600

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1052

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©