الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / شوقي تكنوقراط وتعز لن تقتل الثورة
عارف الدوش

شوقي تكنوقراط وتعز لن تقتل الثورة
الثلاثاء, 05 يونيو, 2012 08:40:00 مساءً

• قال بعض الأصدقاء ذات لقاء في مقيل عقب تعيين شوقي هائل محافظاً لتعز: أن قبول شوقي وبيت هائل بالمنصب " ورطة" أنه يراد بهذا التعيين من قبل من أشاروا به خلق مواجهة بين أبناء تعز وخاصة بين عناصر ومؤيدي التجمع اليمني للإصلاح " المتطرفين" الذين لا يرون غيرهم في الساحة أحق بالتصدر والزعامة وقطف ثمار الثورة الشبابية الشعبية السلمية وبين القوى الأخرى"اشتراكيين وناصريين وبعثيين ومؤتمر" وهؤلاء الأخيرون يرفضون وسيواصلون الرفض للتهميش والإقصاء أو عدم الإعتراف بهم كقوة ندية للتجمع اليمني للإصلاح الحزب الذي لم يتأثر بالصراعات السياسية السابقة منذ نشأته باعتباره الوجه الآخر للسلطة على الأقل منذ حكومة 5 نوفمبر67م التي أقصت"اليسار"بكل مكوناته وإن أبقت على البعث "لزوم لشغل أو مشقر بالخد" كما اتضح فيما بعد وقلت يومها رداً على من توقع صراعاً بين شوقي ومناصريه من جهة وبين كوادر وأنصار التجمع اليمني للإصلاح وخاصة المتطرفين منهم الذين لا يرون إلا أنفسهم الأحق بالتصدر وغيرهم "ملاحق أو لزوم الشغل ومشاقر بالخدود" أن مثل هذا الصراع المتوقع لن يحدث أولاً لأن أنصار شوقي هائل سيكثرون بعد تعينه محافظاً لتعز باعتباره جامعاً لأبناء تعز وجاء من بيت تجاري ناجح إدارياً ولا يشتغل بالسياسة بمفهومها الأيدلوجي وإنما بمفهومها البرجماتي المصلحي وثانياً لأن الفرز الأيدلوجي الذي كان سائداً في مرحلة الستينيات والسبعينيات والثمانينيات والتسعينيات ألغته أو جنبته جانباً الثورة الشبابية الشعبية السلمية وأصبح هناك تداخلاً وخلطاً أو نستطيع تسميته تقارباً مفاهمياً للعمل السياسي.

• ومن يريد خلق صراع على أساس أيدلوجي بين المكونات السياسية في تعز سيفشل فلم تعد هناك فوارق أيدلوجية بين الأحزاب وصارت عمليات التنافس على خدمة الناس في الشارع وكسبهم هي الأساس في أطروحات هذا الحزب أو ذلك وتحولت الأحزاب الى برجماتية نفعية ومصلحية، فالأحزاب الدينية أو الإسلامية لم تعد تقدم قضايا الدين والتدين وشعارات " الإسلام هو الحل" في سلم أولوياتها والأحزاب اليسارية والقومية لم تعد تقدم العدالة الإجتماعية وتحالف قوى الشعب العامل أوالطبقة البروليتاريا والمثقفين والبرجوازية الصغيرة في سلم أولوياتها وهناك ما يسمى "أولوية الصندوق الإنتخابي" وكسب الشارع بمختلف اتجاهاته ولم تعد هناك شرائح محددة يخدمها هذا الحزب أو ذاك وبرز تيار واسع وكبير داخل الإصلاح يمكن أن نطلق عليه "اليسار الإسلامي" ويشترك هذا التيار مع الآخرين في رؤيتهم للتغيير وأصبح هناك تقارب كبير بين كوادر المشترك بكل مكوناته من اشتراكيين وإصلاحيين و ناصريين وبعث ومؤتمرين منضمين للثورة وحتى قبائل متمدنين فاختلطت أرواق الأيدلوجية بل غابت الأيدلوجية بأسوارها الحديدية والأسمنتية والخشبية من مفاهيم العمل السياسي اليومي الذي أصبح يركز على الخبز والماء والخدمات وليس على الصلاة والصيام والحج والزكاة والضم والسربلة وإطالة اللحية وتقصير الثوب فهذه قضايا تعبد ودين ولا مشكلة حول الدين والإسلام وطقوسه في اليمن فكلنا مسلمون ومشكلتنا مع شكل الحكم ونوعيته وجهادنا ضد الإستبداد وغياب العدل والإستئثار بالسلطة والمال.

• وحتى لا يزعل إخواننا الإصلاحيون فالتطرف واستدعاء الأيدلوجية والغرور بأن الإصلاحيين وحدهم من يحق لهم التصدر للمشهد السياسي وبالتالي يتم ممارسة الإقصاء والتهميش من خلال مسميات كثيرة " نحن متواجدون ونصرف الأموال ونقوم بالتبرعات ونتواجد بانضباط وأنتم أقلية وغير منضبطين ولا يوجد معكم مال ونحن قدمنا الشهداء أكثر منكم ... الى آخر هذه المعزوفة السمجة" مثل هذا الغرور يتواجد أيضاً في القوى والأحزاب الأخرى فهناك من يستدعي الأيدلوجية ويصارع الإصلاحيين ويحول من أخطاء العمل اليومي والممارسات الفردية أو الجماعية كأنها توجه حزبي إصلاحي ومثلما هو الأمر مع هؤلاء المتطرفين في الأحزاب الأخرى هو كذلك مع تيار أو مجاميع من أعضاء وانصار الإصلاح وهو بالتأكيد ليس توجهاً حزبياً ولكن السكوت على حركات ونزعات التطرف وممارسات الإقصاء والتهميش في الإصلاح سيجعلها تكبر وتتحول من تيار الى المجموع وتصبح هي التيار القائد في التجمع اليمني للإصلاح وكذلك التيارات أو العناصر المتطرفة أيدلوجياً في الأحزاب الأخرى إن لم يتم نقدها وتقويم مسارها فإنها ستكبر وتتحول الى تيار يقود الغاضبين والساكتين والمتساقطين من الأحزاب لتصبح بعد ذلك تياراً كبيراً يصعب التعامل معه وقد يتحول الى حزب كبير يعيدنا الى مراحل الصراع الدامي فيما مضى من مراحل.

• وليعلم من يحاول ضرب الثورة في قلبها النابض تعز أن تعز وقواها السياسية " إصلاح وإشتراكيين وناصريين وبعث" قدمت التجديد في إطار السياسة كفكر وممارسة منذ زمن بعيد ومن يريد التوسع عليه العودة الى ما قدمه فرع حزب الأخوان المسلمين في تعز ومن ثم فرع حزب الإصلاح بعد الوحدة من تجديد الفكر والممارسة وكذلك يعود الى ما قدمته أحزاب اليسار بشكل عام وخاصة الإشتراكي من نقد للتجربة واصلاحات على صعيد الفكر والممارسة وكل ذلك سواء تعلق الأمر بالإخوان المسلمين أو بالإشتراكيين والناصريين والبعث فقد جاء التجديد وتجذير فكرة التعايش ونبذ الصراعات من تعز وقواها السياسية الفاعلة " إخوان واشتراكيين وناصريين وبعث" من يريد أن يصيب الثورة في مقتل أو يحاول خلق صراعات بين مكوناتها في تعز من خلال افتعال صراع ثانوي مثل تغيير مدير أمن أو مدير عام مكتب أو مدير أو مديرة مدرسة أو تغيير مدرسات ومدرسين كما حصل بشأن السعيدي مدير أمن تعز أو مدرسات وطالبات ومديرات .. ليعلم أن هذه ألاعيب مكشوفة ومفضوحة فليس هذه أساسيات وإنما ثانويات فلا مدير أمن تعز السعيدي من الثوابت ولا مديرات المدارس ومدرساتها من الثوابت أيضاً فإن أخطأ مدير أمن تعز لابد أن يحاسب وفقاً للقانون من المسئولين علية وشوقي مسئول مباشر على السعيدي وهناك مسئولون على شوقي والسعيدي وسيخسر كثيراً من يحاول الوقوف ضد تعز من جماهيريته وشعبيته وإذا غضبت تعز على شخص أبعدته من منصبه لكن إذا غضبت على تيار سياسي أوحزب فسيكون عقابها قاسياً وهذا لا يعني ان شوقي هو تعز ولكن الناس ستفهم ذلك وربما تعتبر أن تعز رزقها الله بمحافظ يخرجها من كبوتها فجاء من يقف ضده .. أما موضوع مديريات ومدراء المدارس والطالبات فهناك قوانين وأنظمة تطبق وهناك تدوير وظيفي ولا نريد القول بأن بعض المدراء والمديرات في مدارس تعز لهم في وظائفهم أكثر من20 سنة وبعضهم ثلاثين سنة وقد أصبحوا أباطرة وبعضهم حولوا المدارس الى ممالك وراثة " وفي فمي ماء" ولا أريد أن اذكر الأسماء فهي معروفة يعرفها الناس في تعز ويتداولونها ليل نهار والله من وراء القصد.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1637

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©