الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / رائد الثورة الثقافية...والدولة المدنية الحديثة
محمد عامر

رائد الثورة الثقافية...والدولة المدنية الحديثة
الاربعاء, 20 يونيو, 2012 07:40:00 مساءً

صناعة اليمن الجديد، وتوافق(القوة_والجاه)المتمثله في الشاب المخضرم(حسين الاحمر)(بقلم محمدعامر)ولاول مرة في تاريخ اليمن وكخطوة تحقق ابرز واسمى اهداف الشباب الثوري، اثر اصطفافه الى جانب(السياسي المخضرم، والمثقف اللماح،والاكاديمي الانيق،والمفكر المبدع، والاعلامي الفحفوح...) لصناعة دولة مدنية حديثة ،دولة مدنية لاقت انتقادات لاذعه عبر اقلام ال(...)وجدتها خلال مطالعتي لبعض الصحف ومنها(اليقين_الجمهور).

في الحقيقه ان هذه الخطوة لاقت الكثير من التاييد كذلك وبخاصه لدى متابعي قنوات التواصل الاجتماعي اذ ان بلادنا تضم زمر اقطاعيه تقضي على معالم التقدم في البلد فكان لابد من اصطفاف القوة الىجانب(العلم،الفكر،الثقافه،الابداع،السياسه،الاعلام....) وهكذا اصطفاف وتوافق بالتاكيد لن ينتج عنه سوى مستقبل افضل تحت ظلال دولة مدنيه حديثة وليس تكوين تكتل مثل هذا سوى خطوة انبثقت تجاة اليمن من باب استشعار المسؤوليه وحبا في تحقيق مطلب الشعب البارزواثباتا لمعنى المصداقيه في حب التغيير وليس الالتفاف عليه لودققنا في هذا الجانب وهذه الخطوة هي بداية الضمان لبداية وجود دولة مدنية حديثة .

وفق الله الجميع لما فيه مصلحة الوطن،عطروا افواهكم بالصلاة على محمد واله.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1074

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




سقطرى بوست
جامعة الملكة أروى
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©