الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / من يوقف هذا العبث بالوظيفة العامة

دعا مجلس النواب لتشكيل لجان ميدانية للكشف والابلاغ عن جرائم الفساد المالي والإداري في مؤسسات الدولة والحقيقة أن جرائم الفساد لم تعد خافية على أحد ..عينة بسيطة من فساد نافذ في المكتب التنفيذي لمحافظة تعز لنكشف للقارئ الفساد المالي والإداري والأخلاقي في المؤسسات الحكومية في إدارة محافظة تعز ومكتبها التنفيذي حيث مركز وواجهة السلطة التنفيذية والمحلية في المحافظة ..
هناك حيث يسود معظم إداراتها التسيب والانفلات وفساد مستشري .. غياب دائم وعدم التواجد في أماكن العمل وارتباط باعمال ووظائف خاصة أثناء الدوام الرسمي
ويقتصر العمل في المكتب على التوقيع على حافظة الدوام الرسمي الساعة الثامنة ثم العودة نهاية الدوام الساعة الثانية للتوقيع على الانصراف في ظل
انفلات و تستر وغياب لأي دور رقابي من قبل الإدارةالمختصة و مكتب الخدمة المدنية والجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة
فساد المكتب التنفيذي في محافظة تعز نموذج للفساد المنتشر في مؤسسات الدولة والعبث الذي تعيشه مختلف المصالح والهيئات الحكومية .
فقط هو النفوذ الذي يفرض نفسه وبقدر ماتمتلك من مؤهلات الولاء والسلطة والواسطات والنفوذ والتوجيهات العليا تستطيع ان تفعل ماتريد دون خوف او وجل ،
ولايمكن لأي كان دستور أو قانون أو نظام أو حتى هيئة مكافحة الفساد ومجلس النواب وجهاز الرقابة والقضاء لايمكن لاي أحد إلا أن ينحنِ ويسلم لمصالح وإرادة هذا الفساد النافذ.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
746

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©