الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / حرب البساطين في اليمن !!!
د . عبد الملك الضرعي

حرب البساطين في اليمن !!!
الاربعاء, 11 يوليو, 2012 11:40:00 صباحاً

في اليمن بساطين كبار تستهويهم المساحات الكبيرة وخاصة في السواحل الجنوبية والغربية وبعضهم شملهم تقرير باصرة هلال وبعضهم لم يستطع ذلك التقرير إستيعابهم فهم بالمئات بسطو ولازالوا يبسطون في أراضي سهل تهامة الواسعة حتى حاصروا مطار الحديدة الدولي ،هؤلاء هم البساطين الكبار والذي يصعب الحديث عنهم أو ذكر اسماؤهم فهم عليه القوم ونهابيه ، من هؤلاء من ينهب منزلك وأرضك ويدعوك لرفع قضية في المحكمة إن كان لك حق ، هؤلاء يستحوذون على السلطة ويطلبون منك الشكوى إليها ويستحوذون على القوة ويقولون خذ حقك إن استطعت ، هؤلاء من الصعب لعيون قوات الأمن أن تراهم لأنهم يلبسون قبعات الإخفاء ، ومن الصعب لأجهزة الرقابة والمحاسبة وهيئة مكافحة الفساد تدوين فسادهم لأنهم يكتبون وثائقهم بحبر سحري لاتراه العيون!!!هؤلاء أفسدوا الوحدة اليمنية وكانوا السبب الرئيسي لمطلب فك الإرتباط وأشعروا إبن تهامة ومناطق أخرى إن المواطنة درجات ، ووصل بسطهم حتى الوظيفة العامة فأصبحت قدرات بعضهم تفوق الخيال فهو مدرس وعسكري ومرافق وشيخ ووووإلخ ، ومع ذلك تعجز أجهزة رصد (الإزدواج)عفواً التعدد الوظيفي عن كشفهم فهم متعددي البصمات والجلود لذا تقف الأجهزة الحديثة حائرة وعاجزة عن كشف تعددهم الوظيفي ، بل من الغريب أن تجد بعضهم يمتد أثره إلى رواتب الشهداء فيحصل حتى على راتب شهيد فتصدُق عليه مقولة الشهيد الحي.

إما صغار البساطين فهم البسطاء من ابناء هذا المجتمع لم يجدو سوى رصيف الشارع وممرات المشاه لعرض بضائعهم التي ربما لايصل كلفة بعضها لمصروف جيب احد أبناء البساطين الكبار، وصغار البساطين فيهم خريجوا الجامعات العاطلين عن العمل وفيهم الفقراء المعدمين القادمين من الريف وباختصار لكل واحد منهم قصة من المأسي والألام ولهم مطالب عائلية كغيرهم من أبناء الوطن.

إننا نؤكد على مساندة أمانة العاصمة في تنظيم عملية البيع ونظافة المدينة، ولكننا في نفس الوقت ضد الممارسات التي تجعل من هذه العملية وسيلة لإهانة ونهب البسطاء وحرب أرزاق ، حيث يؤكد البساطين أن مايحدث كل مرة وسيلة لابتزازهم وأنهم يعودون مرة أخرى إلى هذه المواقع بعد دفع إتاوات ، فإذا كان كلامهم صحيح فإننا ندعوا أمانة العاصمة إلى وضع حلول دائمة تقطع الطريق على قوى الفساد والتمييز والكراهية ، وتنظم البيع في تلك الأماكن بحيث ينقل البائعين إلى مواقع لها مواصفات الموقع المناسب لحركة السُّكان والتسوق ، أو تنظم البسطات في نفس أماكنها الراهنة وبالتوافق مع الباعة وبما لايضر حركة السير ولايؤثر على المنظر العام للمدينة.

أخيراً كم كنا نتمنى من قيادة أمانة العاصمة أن تباشر مهامها بفتح حوارمع هؤلاء الباعة ومعالجة المشكلات العتيقة بعيداً عن العنف والقوة والقهر، وكم كنا نتمنى على المستوى الوطني أن تلتفت حكومة الوفاق الوطني ورئيس الجمهورية إلى معالجة مشكلة البساطين الكبار المهددين لوحدة الوطن ومستقبله ، فالبساط الصغير يحصل على قوت يومه بكد وعرق ويمكن للجهات الرسمية معالجة مشكلته بسهولة ، أما كبارالبساطين فحالهم مختلف تماماً فغالبيتهم أصحاب شركات واستثمارات ومن زبائن كشف المعونات الخارجية وإعاشات الداخل ومصادر اخرى ظاهرة وباطنة ، وتركهم دون حساب سيحولهم إلى حيتان كبيرة وسيصبح من الصعب إخضاعهم للنظام والقانون مستقبلاً.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
984

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©