الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الأرخبيل الأندونيسي قدوة لأوروبا
فايز القريحي

الأرخبيل الأندونيسي قدوة لأوروبا
الأحد, 15 يوليو, 2012 06:26:00 صباحاً

أعلنت المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل الثلاثاء خلال أول زيارة رسمية لأندونيسيا أن على منطقة اليورو أن تقتدي بهذا الأرخبيل الشاسع الذي نجح في خفض
ديونه بشكل كبير جدا (حسب ماتناقلته وسائل الإعلام ) وتم ذلك في عهد الرئيس سوسيلو بامبانغ بودهويونو الذي انتخب رئيسا في عام 2004 بعد أن قطع وعوداً بمعالجة قضية الكسب غير المشروع مما ساعده على الفوز بولاية ثانية فيما بعد.

وما بعث المستشارة الألمانية على حث المجتمع الاوروبي بالإقتداء بأندونيسيا هو إنخفاض الديون السيادية التي بلغت في عام 2002 أكثر من نسبة 82% من اجمالي الناتج الداخلي حتى وصلت في يومنا هذا إلى أقل من 25% بينما بلغ العجز في الميزانية اقل من 2%، أي أدنى من 3%، وهو السقف الذي حدده الاتحاد الأوروبي والذي لم تتمكن عدة دول في منطقة اليورو من التقيد به , مع العلم أن أندونيسيا تعتبر رابع بلد من حيث عدد السكان الذي يبلغ 240 مليون نسمة

كما أن اندونيسيا كانت تعتبرمن احدى الدول المصدرة للعمالة الرخيصة لدول الخليج خصوصا السعودية ولكن مؤخراً تم ايقاف تصدير العمالة إلى السعودية وحدثت مفاوضات بين الجانب السعودي والجانب الاندونيسي الذي اشترط إضافة بنود تضمن حقوق العمالة ورفع الأجور مما أدى إلى حصول أزمة تعثر لمكاتب الاستقدام من جهه وللخادمات الاتي يردن السفر بغرض العمل من جهه أخرى حتى اضطرت الحكومة الاندونيسية إلى استحداث أعمال محلية لتأمن لهن العيش الكريم دون الحاجه إلى تحمل عناء البعد والاغتراب , ومن المعروف أن أندونيسيا كانت مدرجة على قائمة أكثر الدول فساداً ولكن في عهد الرئيس سوسلو بامبانغ بوهويونو أحرزت وكالة القضاء على الفساد تقدما حقيقياً في وضع عشرات المسؤولين ورجال الاعمال الفاسدين وراء القبضان , وأنشأت الحكومة الاندونيسية سجون خاصة للمدانين في قضايا الفساد لأن ارتفاع عدد السجناء في هذه القضايا يسبب تكدسا في السجون القائمة , وتحسن تصنيف أندونيسيا من حيث درجة الفساد تحسناً كبيراً في السنوات العشر الماضية، فقد أظهرت المؤشرات العالمية للحكم الرشيد التي جمع البنك الدولي بياناتها أنها ارتفعت من 9.3 نقطة عام 1998 إلى 31.4 نقطة عام 2008.

و إذا استمرت أندونيسيا على هذا النحو أعدكم بعد عشر سنوات برؤية دولة اسلامية ناجحه كما نجحت ماليزيا وتركيا مع فائض في الميزانية ودون الحاجه لتصدير العمالة الرخيصة

تحية احترام وتقدير للرئيس الأندونيوسي وكما يقول المثل (على قدر أهل العزم تأتي العزائم).


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
864

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©