الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الثورة اليمنية مصدر للإرتزاق
جلال غانم

الثورة اليمنية مصدر للإرتزاق
الخميس, 26 يوليو, 2012 04:48:00 مساءً

في أغلب المجتمعات تقوم الثورات للقضاء على الأنظمة القديمة وإحلال أنظمة جديدة أكثر ديمقراطية وأكثر فاعليه في محاربه للفساد وأكثر حضور لدور الفرد كمشارك في العملية السياسية وفاعليه أفضل لدور العدالة في هذه الثورات .

في اليمن الثورة طورت أكثر من ثقافة الثكنات ومروجي ثقافة البندقية والموت وممارسه الاغتيال واتسعت رقعة الجريمة لتشمل كل المساحة الجغرافية للبلد وجذرت من سلطة الفساد وثقافة إلغاء الأخر , وأوجدت جيل عنصري ومتعصب لا يستطيع الفصل بين عمليه الثورة وحاملي الثروة , بين التغيير والتغرير , بين فن الممكن في الحل وفن المكامن في الخداع كتحول عملي في السلوك وتحول التغيير إلى عمليه بيع وشراء للذمم وتحول مفهوم الوحدة إلى مصدر للارتزاق عند البعض وتحول بائعوها إلى أصحاب تجارة رائجة ونفوذ في السياسة وأوجدوا جمهور ثوري لهم في كل الساحات يأتمر بأمرهم ضاربين بعرض الحائط بكل الأصوات التي تدعو للتصحيح في المسار الثوري للبلد .

أما كان في بالأحرى من الثورة أن تحدد هدفها العام وهو استرداد الخزينة العامة من اللصوص والمشايخ وأصحاب النفوذ العائلي كما فعلت مصر مع أحمد عز وصفوة الشريف وبقيه رموز النظام بدلا من الشعارات الرنانة التي لا تخدم إلا جيوب الحُمر ؟

فالثورة ليست حاله مزاجية أو ارتجاليه كعمليه ضم وإلحاق وإفراد للثوار والفاسدين وليست عمليه هوشليه من دخل دخل ومن خرج خرج .

فلو فكرنا بإقامة نظام الذمة المالية على بيت الأحمر فقط بمختلف أصنافهم الثورية والفاسدة والعسكرية من ناشئين وشباب وفريق أول في الفساد كم ستعود هذه العملية للخزينة العامة للدولة من أموال أليست هذه هي الثورة أم الثورة شعارات فقط نرددها في الصباح ونمارس صمتنا في المساء على لصوصها .

التغيير للأسف في اليمن تحول إلى دكاكين صغيرة تابعة لرموز النظام بل تحولوا إلى أبطال ثوريين ليس لهم منازع كعمليه خادعة وهروب من ما قد تلحق بهم الثورة من تضييق على سيطرتهم على سلطات ومؤسسات الدولة والحكم .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
879

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
آل لحمر
Thursday, 26 July, 2012 05:35:31 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©