الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الإصلاح .. من وطاف إلى حمار وحشي
اسكندر شاهر

الإصلاح .. من وطاف إلى حمار وحشي
السبت, 28 يوليو, 2012 09:40:00 مساءً

أهم الذرائع التي اتكأت عليها التسوية السياسية وأنصارها المحليون الذين وافقوا الأزمة وانقلبوا على الثورة في اليمن هي أن التسوية تحقق أهداف الثورة تدريجياً وبنفس الوقت تسلم البلاد من التمزق والعباد من حرب أهلية ..

لم تتحقق أي من أهداف الثورة ونسير يومياً وبوتيرة أسرع نحو الحرب الأهلية ، وفوق ذلك توفر التسوية بما تتضمن من حصانة للقتلة تشرعن القتل السابق وتفتح شهية للقتل اللاحق وبما تكتنفه من محاصصة محمومة وتوزيع للغنائم فرص الحرب الأهلية أكثر من الثورة وأشد من الأزمة .

القتلة المحصنون لم يكتفوا بالمشاركة بنصف الحكومة والإبقاء على سيطرتهم على زمام الأمور سياسياً وأمنياً وعسكرياً واقتصادياً بل يقومون اليوم بفعل توسعي لم يكن متاح لهم قبل التسوية ، فبدلاً من أن ينشغل الحاكم المخلوع (من النهد إلى النهد) ، بقضايا كثيرة كان يحشر أنفه بصغيرها قبل كبيرها يتفرغ للعب السياسي بهدوء ، كما لو كان مبارياً بلغ مرحلة الاحتراف وتوفرت له كل فرص الراحة والتفكير بأمان والتسلية بشعب ووطن ، فيحرك الحصان قطع الشطرنج كيفما يشاء والوطاف يتحمّل المسؤولية ..

ولكن الوطاف ليس جماداً هنا بل حمار وحشي لايريد فقط أن ينفض الحصان الذي نعرفه منذ ثلاثة عقود ونيف وينكعه بل يستشرش ويريد أن يأكل الحاطي والمبلول ..

يبدو الحمار الوحشي من حيث الشكل لوحة حيوانية جميلة ولكن حمارنا الوحشي (الإصلاحي) ليس كذلك ، بل حمار وحشي يهرب من كلمة (حمار) ويتمسك بكلمة (وحش) ..

لفتتني كلمة في مقابلة الدكتور محمد المتوكل لقناة (اليمن اليوم) التابعة لـ ( الزعيم !!) علي عبد الله صالح ونجل الزعيم أحمد علي عبد الله صالح .. انظروا كيف تحققت أهداف الثورة بالتسوية ( الحاكم المحصن يبني امبراطورية إعلامية) ..

قال المتوكل رداً على سؤال الصحفية رحمة حجيرة حول وضع حزب الإصلاح بأنه هذا الحزب يريد أن يحكم لوحده وهذا مستحيل ، وعندما قالت له بأنه كان يحكم الثورة أجاب المتوكل وبلهجة صنعانية : ( مابلا كان يتقنبع ) .

وأنا أفهم هذا على أن الحمار (الوحش) في الثورة كان يتقنبع لأجل أن ينكع الجميع ..

ويحسب الحمار الوحش أنه نكّع بعلي عبد الله صالح الأحمر وبالثورة في آن معاً ، وهو الآن في طريقه لتنكيع شركائه وحلفائه في المشترك فضلاً عن توحشه المستمر والدؤوب لتنكيع الحراك الجنوبي والحوثيين ..

الحمار / الوحش ينظر إلى الخارج بعناية شديدة . يراقب صعود الاخوان في تونس ومصر ومحاولاتهم التي تعتمل في ليبيا والبائسة في سورية ، وعين الوحش هي عين الحمار أيضاً ترى أمامها ولا تعرف ما تحمل من أسفار ..

صحيح .. أن الحمار الوحش ينبطح لسفارة واشنطن وتموله قطر والسعودية ، وصحيح أيضاً أن أمريكا لا يهمها سوى مصالحها سواءا بوساطة أفندم أو أفندي أو ملتحي إسلاموي ولكن الأصح أن الحمار الوحش نسخة ملفقة في بقعة حقيقية ..

ولأن الوحش حمار في النهاية فإنه يعتقد بأنه كلما زاد من ركوعه للقبعة الأمريكية كلما كان قريباً من السلطة وقوياً لدرجة تمكنه من الانضمام إلى عصابة الوحوش التي تهاجم ( الأسد ) ، فتراه يهتم لشؤون سورية ويستخدم أدواته ( الباهرة ) كلها لتزييف الوعي اليمني ، باعتبار أن ثورتنا انتصرت ولم يبق أمامنا من استحقاق سوى نصرة الجماعات المسلحة في سورية والتماهي مع المشروع الدولي هناك الذي هو أكبر بكثير من وعي حمارنا الوحشي ..

تؤكد أنباء صحفية أن اجتماعاً خطيراً جرى في اسطنبول التركية منتصف إبريل 2011م أي بعد اندلاع ثورات ما يسمى مجازاً وزوراً الربيع العربي بإشراف جيفري فيلتمان مساعد وزارة الخارجية الامريكية ومندوب قطري وحضره أقطاب من أخوان بعض البلدان العربية ، وتؤكد الأنباء أنه من جانب اليمن حضر اللقاء محمد اليدومي ..

محصلة هذا الاجتماع وما قبله ومابعده تكمن في الحفاظ على المصالح الامريكية بالمنطقة وفق التغييرات الراهنة فيكون القرار للأمريكان والسلطة للأخوان .. ومن بين مقررات الاجتماع أيضاً وحتى لايحدث نوع من الاشتباك بين الإسلامويين هو أن تتجه الجماعات السلفية إلى تشكيل أحزاب سياسية وهذا ما حدث فعلاً في مصر ( حزب النور) واليمن ( حزب الرشاد ) على سبيل المثال ..

تحققت مقررات الاجتماع فصعد أخوان تونس بطريقة مفهومة وفي مصر بطريقة ملغومة إلى السلطة والحالة تعتمل في ليبيا ويُراد لها أن تحدث بالقوة في سورية لتتغير المعادلة بالكامل وتصبح إسرائيل سيدة الموقف صديقة جميع العرب وكلهم أعداء لإيران ..

والحمار / الوحش ينتظر ..

إيماءة
الحمار الوحش ينكع من يريد هذا شأنه ، ولاشك أن الحراك الجنوبي والحوثيين له بالمرصاد ولكن ساحة الحرية بتعز / الثورة لا ينبغي أن تنكع .. وتعبيراً على ذلك لابد من التفاف الشباب حول جبهة إنقاذ الثورة والحوار بين مكونات التغيير ، الحراك والحوثيين ومعارضة الخارج الملتزمة بالنهج الثوري والتغيير الحقيقي والدولة المدنية المنشودة وتشكيل اصطفاف سياسي عريض يقلب المعادلة رأساً على عقب ، وعلى ساحة الحرية بتعز أن تدرك بأنها مستهدفة محلياً وسعودياً ودولياً وأن تدرك بأن شعار إسقاط النظام اليمني لايزال قائماً وماثلاً وعلى أعلام الجماعات المسلحة في سورية التي يرفعها الحمار الوحش في الساحة أن تحترق فوراً فكفى استغباءا لشعبنا ، ومن باب أولى فإنه من المعيب أن يجري استغباء تعز الثورة والثقافة ..

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1011

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
2  تعليق



2
لو انك صحفي صحيح
Sunday, 29 July, 2012 10:45:06 AM





1
زعيم عصابة
Saturday, 28 July, 2012 11:13:20 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©