الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / تعز ... وموقعها السياحي
توفيق القرشي

تعز ... وموقعها السياحي
الثلاثاء, 07 أغسطس, 2012 09:40:00 صباحاً

عندما نتحدث عن الطبيعة ، وجمالها ..ينبعث النسيم بهواءة الطلق ..يداعب المشاعر.. يحرك الخواطر .. يحاكي فيك الروح الشاعرية بدفئ ، وبأحساس مرهف ..حتى يخلق تلك الدافعية لأختيار موقع من بين المواقع الطبيعية التي يفوح منها الجمال بألوانة المتعددة..لتأتي تعز من بين جملة محافظات الجمهورية ، والتي مازالت تحتفظ بمناخها المعتدل ، وبموقعا المتميز اللذان لهما وقع سياحي خاص .

فتعز بما حوت احتظنت في جنابتها تشكيلة سياحية متنوعة جمعت بين السياحية الجبلية ، والريفية , والساحلية ، والتاريخية ، والثقافية ، والدينية ، وبمعنى أخر بأنها أخذت من موقعها درجة رفيعة من عناصر البيئة الطبيعية والبشرية أي المكون الرئيسي للعرض السياحي .

فأذا نظرنا الى مدينة تعز من بعد سياحي وأخذنا معالمها بعين الأعتبار لوجدناها تحمل نسمة الأمل

لأنطلاقة سياحية مشرقة خاصة عند الوقوف أمام أحد أبواب المدينة القديمة (باب موسى ، والباب الكبير ) وعبق التاريخ ينبعث منها حتى تجد نفسك متجولا عبر دروبها ، وزقازيقها ، وأسواقها ومبانيها القديمة التي يعود زمنها الى العصر الأمامي مما يدفعك الشعور

والغطة لمواصلة المشوار لزيارة قبة الحسيني ، وجامع المظفر ، والأشرفيه ، والمعتبية والذين يعتبرون رمزا ، وأثرا باقيا لذكرى الدولة الرسولية ، وكذا السور الذي يحيط بالمدينة القديمة الممتد طرفه من قلعة القاهرة تلك القلعة الشامخة المهيبة التي اتخذ منها الصليحين مخزنا ، وحصنا متصديا لغارات الأعداء، هذا من البعد التاريخي .

ومن البعد الطبيعي لمدينة تعز يأتي جبل صبر الذي أخذ من موقعة منظرا مدهشا ، وجمالا ساحرا للمدينة يغازل الزائر من على بعد الأنظار .

انه حلة ذهبية تحلت بها المدينه لترسم صورة سحرية في أذهان زائريها من السواح ، والمستثمرين ، وهواة السياحة الجبلية ، أما عشاق السياحة الساحلية فالمخاء تعج جمالا مختطفة الأبصار ؛فمن يرتادها لغرض التمتع ومشاهدة أمواجة ، والتمتع بمباهجه ، أولغرض الأستثمار ، وبناء المشاريع السياحية سيشعر بأطلالة موسيقية رائعة تمده الهدوء ، والراحة والأنتعاش .

كما أن هناك مواقع متناثرة في تعز لها ايقاعها الخاص في نفوس السياح ، ولها مكانة سياحية معتبرة أذكر منها قصر الامام احمد في صالة ، ومتحف العرضي ، وجامع العرضي والذي يرجع تاريخه الى عصر الحكم العثماني ، ,جامع معاذ بن جبل في الجند ، وجامع وضريح بن علوان في يفرس و......

ومع هذا نستطيع القول بأن تعز متنفس سياحي تستحق بذل كل الجهود لتوظيفها واظهارها سياحيا.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
552

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
1  تعليق



1
مظاهر مقززه
Tuesday, 07 August, 2012 11:08:09 AM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©