الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / شتاتي المحترق
جلال غانم

شتاتي المحترق
الجمعة, 17 أغسطس, 2012 11:40:00 صباحاً

الواقع والحلم والأمل تضادات تُراقص خريف فضائي المشحون في كتابة مشهد تراجيدي , تدرك مشاعري المتراكمة والتي أحيانا لا استطيع مقاومتها كبوح وتوتر يعتريني وكخريف فضائي في تفكك مصفوف العشق الخادع .

إصراري هو من يضع بقايا الدمع والحنين ويمضي بي دون خجل وتأمل إلى بوابة معاني مجردة من تشكيلة عقد منفاي المغطى بجليد دائم والذي لا ينبئ بأي فرصة للخروج والبوح من نصلات حلمي المخبوء ووجعي المستمر فهو يشبه الموت بلا ثمن والوطن بلا قضية .

حالة تفنن تعتريني في مواجهة ذاتي التائهة بين ثنائيات وتضادات الحياة والموت , بين خفايا الذاكرة واللغة بمفرداتها كلؤلؤة فستان كلماتي المغرية في مواجهة دائمة لجبروت وقسوة الأيام التي تتناثر كعقد الـــلؤلؤ المتطاير في ثنايا قلبي وذلك فصلا لمشاعري المتراكمة والتي لا أستطيع مقاومة صمتها القاتل .

هو مجرد غرس ووثب وثبات جنوني في محاولة لدحر وهزيمة إيقاع الحياة المتسارع ولاختزال لحظات الخوف ربما لمواجهة دمعنا ونبضات عشقنا وتحولات مداراتها بين الصواعق المتواصلة في خارطة عمرنا القادم .

شقائي اللعين لا يتسع للحظات احتراقي في مواجهة شتاتي القارس ونافذتي المشرعة لبوابة الحب والكراهية التي استأصلت ما تبقى من كياني المتعَب والمريض .


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
816

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©