الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الدانَع يُعانق شهوة العيد
جلال غانم

الدانَع يُعانق شهوة العيد
السبت, 18 أغسطس, 2012 03:40:00 مساءً

نور الصباح النقي يبدءا في التسلل إلى قلبي معلنا بداية للعيد وأنا ما زلت ذلك المهووس , أُفتش في ذاكرتي عن جبل الدانع* ذلك الجبل البراق والصامد- بشموخه وقوته كجبل قاسيون السوري وجبل الشيخ الذي تغنت به السيدة فيروز - في وجه السنين والمكلل بالندى والضباب وبنكهة عشقيه خالصة كنسمة تُعانق بشجنها وحنينها صفحات أيامنا كملاذ للخروج من عبث الأمكنة التي تتساقط فيها أحلامنا وتتوه بين السطور الباليه بعيون دامعة .

تتوالى لحظات الفرح سريعة وتتسرب بين الفصول وتذوب بسرعة جارفة قبل أن نشتم رائحة الربيع والورود كركام خريفي في الذاكرة مخلفة ورائها بُضع من فرح صعب وحطام لكائنات ما زالت تنمو في أذهاننا وتتمدد كتمرد على الشقاء والحرمان ودوارة المجتمع القميء .

فكم تترك هذه اللحظات أنفاسنا اللاهثة في حالة إعياء فتتضاعف لحظات الفرح والشجن في داخلنا لكل من نحب فنحاول أن نكتب بعض الحروف كي نشفى من هذه الحالة العشقيه المتدفقة في عنفوانها .

شفنصاب بالاضطراب تارة ونموت دون كتابه هذه الحروف تارة أخرى غير أن الوجدان يضل حاضرا وبكل قوة معلنا بداية للحب ويفتح قنوات جديدة للتدفق والحنين فيضل هذا المشهد الفريد يحُز في ذاكرتي كتلمُس لعاطفتي الحميميه التي أحتمي بها في مواجهة برود الأيام وشقاء السنين .

*جبل الدانع : أشهر وأعلى جبال منطقة المزاحن محافظة إب

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1022

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©