الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الواهمون ،،،، وفك الارتباط
عباس القاضي

الواهمون ،،،، وفك الارتباط
الأحد, 26 أغسطس, 2012 09:40:00 صباحاً

في معرض ردي على منشور لأحد الأصدقاء من دعاة فك الارتباط .

وقد أرفق صورة لأسلحة قديمة مسنودة لصخر ، يقول أنها التي حررت الجنوب من الاستعمار البريطاني وآن لها أن تحرر الجنوب العربي من المستعمر الشمالي حسب تعبيره بمعنى أنه يحرضهم على القتال ،،، قلت مستعينا بالله : -

لا أريد أيها الصديق أي منشور على صفحتي يدعوا إلى الكراهية بين أبناء اليمن الواحد الموحد ،،،، شماله وجنوبه ،،،، شرقه وغربه ........الوحدة عندي عقيدة فلا تخدش عقيدتي .......أرجوك دعنا أن نكون أصدقاء أزورك وتزورني دون الحاجة إلى جواز سفر .......ولن يكون بإذن الله

تستطيع أن تأخذ ما تسد به رمقك من الدعم الإيراني ،، عبر المدحور "علي سالم البيض " والذي حاربه ،،، أبناء اليمن جنوبه قبل شماله في حرب صيف 94 عندما قبض المال المدنس من بلدان الجوار من أجل الانفصال ،،، واليوم اتجه هذا المخلوق إلى إيران في محاولة يائسة إلى ما يسمى بفك الارتباط .

هذه المرة وهو يخطط للعودة إلى اليمن ،،،لن يستطيع الفكاك منا ، وهذه الأسلحة الصدئة ستعود إلى صدوركم ،،،ليس منا ،،،ولكن من أبناء جلدتكم في المحافظات الجنوبية.

أعلنها على الملأ إننا لسنا نادمين على خوضنا حرب صيف 94 لأننا حاربنا ضد شرذمة أرادت الانفصال بالقوة ، وكان أبناء الجنوب الشرفاء في المقدمة ولولا هم ما انتصرت إرادة اليمنيين في الحفاظ على وحدتهم ...ومستعدين أن نخوضها مرة ثانية وثالثة ورابعة ،،،علما بأننا لسنا راضيين عما أفرزته تلك الحرب من تفرد في السلطة للنظام المخلوع ،،،والذي عاث فسادا في الشمال قبل الجنوب .

ولكن ها هي سنن الله في الكون تقول : أن الأوطان هي الباقية والأشخاص زائلون ،،، فقد دحرنا علي صالح لإنصافكم وهو يفسد بأموال وطنية ،،، فهل لكم بدحر صاحبكم وهو يشق الصف بأموال أجنبية .

أيها الواهمون ،،، لن تعود اليمن الديمقراطية الشعبية كما كانت قبل مايو 1990 م وأنتم أعلم منا بذلك ستكون خمس دول أقصد خمسة سلطنات أو مشيخيات على الأقل ،،، ستقوم حرب بين أبين والضالع وحضرموت ويافع والصبيحة ولحج ،، سيطلب أبناء " جول مدرم والمسيمير" الانفصال وفك الارتباط ،،، وسيطلب العقلاء منهم الانضمام إلى الشمال لحمايتهم ....وهذا كابوس لا يمكن أن يكون على الواقع .

سنمزقكم لنلم شتات وطننا .....سنموت ليحيا الوطن

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1162

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2020 ©