الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / حينما يكتسي رأسي البياض
يوسف قفطان الشراونة

حينما يكتسي رأسي البياض
السبت, 01 سبتمبر, 2012 09:40:00 صباحاً

ماذا يتبقى للأنسان ليبدأ من جديد ، يحاول يائسا يبوء بالفشل بالتأكيد ، لن يتبقى له الكثير ليبدأ من جديد بل ما تبقى الا القليل ، يتساءل مستغربا ما الذي حققته في الأعوام الطويلة الماضية وهل بقي متسعا للبدء من جديد .

ولماذا سيبدأ من جديد بعد كل هذا العمر .

يقول يائسا: ما لم أستطع أن أحققه في شبابي ، هل سأتمكن من تحقيقه في شيخوختي ؟ يصك أسنانه ويطوي تجاعيد وجهه ويضع يده على شعره لعله يتماسك قليلا خوفا من أن يجره اليأس في الظلام ويقع متمددا ، تسحقه بعض الذكريات .

يقولون له مخففين عنه لا بل محاولين : هذا التقدم في العمر محتوما على الناس جميعا لا عليك وحدك .

هو لا يتأسف على سني عمره التي كتت كما كتت شعر طفل أصيب بالسرطان إنما على قلة حيلته وبأسه طيلة هذه السنوات هو لا يتأسف على هذا العمر الضائع بل على أنه لم يستطع أن يحقق ما حققه مثيلوه في الشباب أن يحققه لا في شبابه ولا في شيخوخته حتى .

طفرة ضاقت ذرعا بالمكان

شجن إضمحلال أفكار مقعد لا بل معوق مشلول الحركة واللسان بنصف عقل يقاسي فقدان نصفه الثاني من خذلان

تتشنج عضلاته يتوه يضيع في غيبوبة طويلة نصف قاتلة .

ما أصعب أن تعتقد أنك ابن ستين عاما وأنت أبن ثلاثين ، فمن أين جاءت ثلاثون عاما أخرى .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
774

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©