الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / تدشين الفساد الأكاديمي في عهد الرئيس هادي!!!
د . عبد الملك الضرعي

تدشين الفساد الأكاديمي في عهد الرئيس هادي!!!
الأحد, 02 سبتمبر, 2012 09:50:00 مساءً

للفساد الأكاديمي في اليمن رحلة طويلة بدأت بشكل ملحوظ منذ تعيين عشرات الحالات الأكاديمية بشكل جماعي بالمخالفة لقانون الجامعات اليمنية منذ(8)سنوات تقريباً في جامعة صنعاء بناء على توجيهات نافذين ، حيث قام رئيس الجامعة حينها بالتوجيه بتعيين أكثر من(60)حالة تحت ضغط لوبي الفساد بينما كان في صالة الإنتظار قبل توجهه في مهمة خارج الوطن ، وبعد رفع نقابة أعضاء هيئة التدريس بالجامعة قضية في المحكمة كسبت النقابة القضية واقرت المحكمة إلغاء قرارات التعيين ، لم تنفذ الجامعة ذلك الحكم بحجة أن المعينين بالمخالفة قد حصلوا على منح دراسية وأصبحوا منتظمين في جامعات عربية وأجنبية(طبعاً غالبيتهم من أبناء النافذين تم تسفيرهم للدراسة بالخارج بمجرد صدور قرارات التعيين)وأنتهى الأمربصلح بموجبه جمّد حكم المحكمة وعين المتظلمين المستحقين للدرجات على دفعات أنتهت في 2009م وطوي الملف ، عند ذلك فتحت شهية لوبي الفساد ليرتكب مخالفة أكبربالترويج لما يسمى (مكرمة رئيس الجمهورية) وتلك المكرمة خدعة أستدرج إليها الرئيس السابق من قبل لوبي الفساد ومستشاري السؤ في حفلة خريجي(2007م)- حيث كان التوجيه للتعيين المباشرفي الجهاز الإداري للدولة دون الإنتظار في قوائم الخدمة المدنية،ولكن لوبي الفساد تمكن تحويل التوجيه لصالح التعيين في الجامعات ،وفعلاً بدأ التعيين المخالف لأكثر من(500) حالة سنوياً على مستوى الجمهورية ، وبعد أن أدرك الرئيس السابق المخالفة نتيجة إعتراض أعضاء هيئة التدريس أوقف دفعة(2009م) وبسبب احتجاجات أوائل تلك الدفعة مطلع 2011م وافق على تعيينهم وأكد أنه لايتحمل مسئولية أي تعيينات مخالفة لقانون الجامعات اليمنية بعدها.

ومن عجائب تلك المخالفة أن بعض المعينين لايعرفون بتعيينهم إلا من زملاء لهم ، بل الأخطر من ذلك مثلاً تم تعيين أشخاص في جامعة صنعاء تبين انهم معينين في جامعة تعز، وبعد إكتشاف ذلك الخطأ ولوجود عشرات المتعاقدين في الأقسام العلمية واقفت الجامعة على تعيينهم كبدائل لتلك الدرجات بشرط إحظار تنازل من الحالات المعينة بالخطأ ، وبدأت رحلة المزاد حيث يرسي التنازل على من يدفع أكثرووصلت قيمة التنازل في بعض الحالات إلى أكثرمن مئة ألف ريال(طبعاً لأنها فرصة درجة أكاديمية)!!!من المؤسف أن تلك الألية على الرغم من مخالفتها للقانون وعيوبها القاتلة للوظيفة العامة والتعليم الجامعي لازالت سارية حتى الآن، بل أخذت طوراً جديداً حيث تعتزم الحكومة حسب بعض التسريبات الإعلامية تعميمها بتعيين الحاصلين على الدكتوراه في الجهاز الإداري للدولة في الجامعات دون أي ضوابط أو قيودعرفية أوقانونيةَ!!!ولكم تخيل نتيجة تلك العشوائية والفوضى.

مايحيرنا اليوم أن لوبي الفساد الذي أبرم حيلة (مكرمة رئيس الجمهورية) في عهد علي عبدالله صالح بدأ يعشعش حول الرئيس عبد ربه وبعض أجهزة الحكومة يؤكد على ذلك صدورتوجيهات مخالفة لقانون الجامعات اليمنية بنفس طريقة وأسلوب الرئيس السابق وحكومته!!! وبالتالي يمكن القول أن لوبي الفساد لازال ممسكاً بمفاصل التعليم العالي في اليمن ، يؤكد على ذلك تدشين جامعة صنعاء في أول أغسطس2012م لتلك المخالفات بعرض(125)حالة أكاديمية بالمخالفة الكلية لقانون الجامعات اليمنية على مجلس الجامعة ، وفي الاسبوع الأخيرمن نفس الشهر صدرت قرارات التعيين لغالبية تلك الحالات ، فتخيلوا كم حالة ستعتمد في(9)جامعات حكومية أخرى ، دون شك قد يصل العدد إلى ضعف حالات التعيينات المخالفة في السنوات الماضية والتي كانت لاتتجاوز(500)حالة!!!

أخيراً نأمل من الأخ رئيس الجمهورية/المشير عبد ربه منصور هادي أن لايكرر أخطاء الرئيس السابق التي حاكها في الغالب مستشاري السؤ ، لقد صوتنا للأخ/ رئيس الجمهورية على أمل أن نرى تغيراً في السياسات يعزز من إحترام النظام والقانون ، ولكن من المؤسف حتى الآن وبالتحديد على مستوى الجامعات الحكومية لازالت الأوضاع تسير كما رسمتها قوى الفساد منذ سنين ، بل يمكن القول أن لوبي الفساد زاد من سطوته فبعد إن كانت التعيينات المخالفة في السنوات الماضية تقتصرعلى تغييب الإعلان والمفاضلة مع الإلتزام ببقية الشروط فإنها اليوم تتجه حتى لتجاوزشروط التعيين الأخرى ، ندعوه ايضاً إلى تقريب المستشارين الأمناء ففيهم العون على الحكم الرشيد، ونأمل منه أن يوكل إلى مستشاريه الأمناء من القانونيين تبصيره بمحتوى القوانين ومنها قانون الجامعات اليمنية حتى يتلافى شِراك المتلونيين من لوبي الفساد ، فقانون الجامعات اليمنية في المادة(69)ينص على الحظر المطلق للتعيين خارج إطار الإعلان والمفاضلة ، والدستور في العديد من المواد ينص على المساواة وتكافؤ الفرص بين اليمنيين، والتعيينات الأكاديمية بتلك الطريقة تكرس مبدأ التمييز بين المواطنين وتخترق قانون الجامعات اليمنية وتفسد أي خطط وبرامج تنموية لعقود قادمة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
968

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©