الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / رسائل محبة واعتذار وعتاب لإخواننا في المحافظات الجنوبية
محمد المخلافي

رسائل محبة واعتذار وعتاب لإخواننا في المحافظات الجنوبية
الإثنين, 03 سبتمبر, 2012 04:22:00 مساءً

كل اليمنيين يعرف بأن اليمن واحدة عبر الازمان، وإنما حدث ان تمزقت الى شطرين جراء الاحتلال الذي شهده الوطن العربي، وشاءت قدرة الله أن تعود لحمة اليمن أرضا وإنسانا في 22 مايو 1990، وهذا ليس غريبا على اليمنيين لأن نيبنا صلى الله عليه وسلم قال: (الإيمان يمان والحكمة يمانية)، تلت إعادة تحقيق الوحدة بعض الاختلالات في نظام الحكم وحدث الاختلاف بين طرفي الحكم الرئيس علي عبدالله صالح ونائبه علي سالم البيض من أجل مصالح شخصية مما أدى الى حرب 94م وراح ضحيتها عدد كبير من أبناء الوطن، وبعد أحداث 94م تم إقصاء الحزب الاشتراكي من الحكم تلاه حزب الاصلاح الشريك الأخر في الحكم عام 97م، وأنفرد حزب المؤتمر في الحكم وبدأ المشروع العائلي لأسرة صالح فاصبحت أجهزة الدولة ومؤسساتها المدنية والعسكرية بأيدي أفراد العائلة.

تلت أحداث 94م إختلالات وأخطاء من نظام صالح ولم تستثني أحد سواء في المحافظات الشمالية أو الجنوبية، فبدأت عملية الإقصاء للأخرين من الوظيفة العامة أو المناصب القيادية في مؤسسات الدولة سواء من شركاء الحكم في 1990 أو من أبناء اليمن عامة، فلم يكن أبناء المحافظات الجنوبية المستهدفين فقط من الاقصاء ولكن ممكن القول بأنه لحق بهم النصيب الأكبر من ذلك الإقصاء، وقام نظام صالح بالاستيلاء على الممتلكات والاموال الخاصة بالافراد والاحزاب أو النقابات والدولة بعد حرب صيف 94م وصرفها بغير وجه حق والتصرف فيها كما لو أن اليمن صارت إقطاعية له ولأفراد عائلته، ومثلما تمت عملية النهب للأراضي في عدن فقد حدث نفس الشيئ في الحديدة ومناطق مختلفة من الوطن من قبل أفراد العائلة ومتنفذين ومقربين منه.

وكما هو معروف بأن الفترة الذهبية التي شهدتها اليمن كانت في عهد الرئيس الشهيد الحمدي، حيث شهدت طفرة سياسية وإقتصادية واجتماعية تمثلت في بناء دولة المؤسسات وتطبيق القانون وأزالة كل الفوارق الطبيقة بين المجتمع اليمني وأصبح الجميع متساوون أمام القانون حتى جاء صالح وهدم كل ما بناه الحمدي، وهنا أذكر إخواننا في الجنوب بأنه لم تكن لدى الحمدي ثروات المحافظات الجنوبية حينها ولكن كانت بفعل الإرادة السياسية والنية الصادقة لدى الرجل أستطاع أن يحقق أرقاماً ومنجزات في مختلف المجالات حيث لايزال العديد منها حاضرة ويلمسها أبناء الوطن مثل المدارس والجامعات والمستشفيات والطرقات والمطارات والمصارف وسد مارب واستخراج النفط...الخ وستظل منجزاته في ذاكرة كل اليمنيين على الرغم من المحاولة الفاشلة من طمسها من قبل نظام صالح، كما شهدت اليمن فترة دموية راح ضحيتها مايقارب عشرة الف من أبناء الوطن في المحافظات الجنوبية جراء أحداث 86م، أي قبل إعادة تحقيق الوحدة المباركة، في حرب أهلية نتيجة الصراع على السلطة في الجنوب ولا زال الصراع على السلطة في أوساط قادة الحراك الجنوبي قائم حتى اليوم.

بعد أن قام صالح بتنفيذ مشروعه العائلي والإنفراد بالسلطة وتعيين افراد عائلته في المناصب القيادية العليا في الدولة، وقام بإستحداث أجهزة عسكرية وأمنية خاصة بالعائلة، وبدأ الإعداد لتوريث نجله أحمد وقلع العداد خرج الملايين من اليمنيين في جميع المحافظات اليمنية الى الساحات في ثورة شبابية شعبية سليمة في فبراير2011 وثار أبناء الشمال قبل أبناء الجنوب ضد صالح وعائلته وكان صدى الثورة الشبابية وحيويتها في المحافظات الشمالية أكثر مما هي عليه في المحافظات الجنوبية وسقط أكثر من الف وخمسمائة شهيد وجرح الالاف من الشباب معظمهم من أبناء المحافظات الشمالية، واستطاعت الثورة إسقاط صالح من الحكم في فبراير 2012 وسقط المشروع العائلي وللابد إن شاء الله.

وهنا أذكر إخواننا في المحافظات الجنوبية بقوله عز وجل ((واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا))، ففي الوحدة عز وقوة وليس على الوحدة خوف لأننا أبناء هذا الوطن الكبير قديما وحديثا وحتى زوال الدنيا، وما الحديث الشريف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال: (حتى يسير الراكب من صنعاء الى حضرموت لايخاف الإ الله والذئب على غنمه) الا خير دليل على ذلك، ولنعلم جميعا أن الدين والدم والنسب والأرض هي من تجمعنا وليست المصالح الشخصية، وكما قال الشاعر:

كونوا جميعا يابني إذا انبرى...خطب ولاتتفرقوا أفرادا

تأبى العصي إذا أجتمعن تكسرا...واذا افترقن تكسرت أحادا

فلنوحد صفوفنا ونترك المشاريع الصغيرة الدنيئة تذهب أدراج الرياح مع أصحابها، ولنحافظ على وحدتنا، ولنبني وطننا لنا ولاجيالنا القادمة، وليكن شعارنا جميعا (وسيبقى نبض قلبي يمنيا).

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1041

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
3  تعليق



3
هذه ليست وحده
Thursday, 20 September, 2012 04:07:10 PM





2
بارك الله فيكم
Tuesday, 04 September, 2012 12:56:55 AM





1
الله يعين
Monday, 03 September, 2012 09:07:24 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©