الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / القوى المضادة للتغيير تريد تغير الأولويات
عارف الدوش

القوى المضادة للتغيير تريد تغير الأولويات
الجمعة, 07 سبتمبر, 2012 09:40:00 صباحاً

• من يعتقد أنه قادر أن يتحايل أو يصادر أو يفرغ ثورات الربيع العربي ومنها الثورة اليمنية الشبابية الشعبية السلمية من مضمونها يعيش في الوهم ويتدثر بالسراب سواء كان فرداً أو عائلة أو أشخاصاً يسيطرون على قيادة الأحزاب أو منطقة أو قبيلة لا يفهم حركة الشعوب ولن يفهمها مهما أوتي من أساليب المكر والخداع أو منحه صغار المنتفعين المحجوبين عن النور صفات مثل الذكاء والصبر والدهاء، فثورات الربيع العربي بدأت بموقف واحد أجترحه محمد البوعزيزي التونسي بعد تراكمات كثيرة من الظلم والاستبداد والفساد والعبث بمقدرات الشعوب من قبل قلة من الحكام وأسرهم والمنتفعين منهم ويمكن تسمية الموقف البوعزيزي بالصدفة التونسية التي تحولت إلى حامل لكل الضرورات التي أشعلت ثورات الربيع العربي فالمقدمات والإرهاصات والبدايات تختلف من وطن إلى أحر كما شاهدنا في تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا لكن الضرورات كانت واحدة لاشتراك الأنظمة العربية الحاكمة في أساليب الحكم بالقمع والتجويع والاستبداد وعسكرة المجتمعات والحياة برمتها وإهدار ثروات الشعوب من قبل قلة تنحصر بالحاكمين وأسرهم والمنتفعين.

• وثورات الربيع العربي والثورة اليمنية واحدة منها بالمعنى السابق هي بمثابة عجلة دارت لتقتلع الحكام الطغاة وأنظمتهم القمعية الظالمة الفاسدة ولن تعود إلى الوراء ورأينا كيف أنتجت موجات بشرية تحولت مع استخدام العنف والقمع والقتل إلى سيول بشرية هادرة يصعب تعطيل حركتها أو إيقافها فمنها حققت اغلب أهدافها في اقتلاع الحكام المستبدين وأنظمتهم الفاسدة المهترئة كما في تونس وليبيا ومصر وبدأت الشعوب بالسير نحو الخلاص بإلغاء حكم الأسرة والعسكر والمنتفعين من خلال انتخابات أو انتقال السلطة للمدنيين وفي اليمن لازالت الثورة الشبابية تقاوم لاستكمال الأهداف بانتقال كامل للسلطة وإلغاء سيطرة العائلة على الجيش والأمن والمؤسسات لبدء السير نحو الخلاص بإلغاء حكم الأسرة والعسكر من خلال الوصول إلى تحديد شكل ونوع النظام القادم وإعداد دستور جديد يتضمن مواداً واضحة تمنع صناعة الديكتاتورية سواء كانت أسرية عسكرية أو قبلية ومناطقية.


• والثورة الشبابية الشعبية السلمية في اليمن وضُعت في طريقها المعوقات من قبل مراكز القوى والنفوذ في الداخل والقوى الأقليمية والدولية لقرب اليمن من خزان النفط العالمي وموقعها الجغرافي الذي يسيطر على طرق التجارة والإمدادات النفطية ولهذا طالت هذه الثورة فكانت لها مبادرة خليجية وآلية تنفيذية لها وقرارات من مجلس الأمن لغتها مطاطية ومبعوث دولي مرة يطلق تصريحات في مصلحة النظام الذي ثار ضده الشعب ومرة يزور ساحات الثورة ويطلق تصريحات إعلامية مساندة للثوار ومطالبهم .. لكن الذي لا يفهمه البعض ولن يفهموه أو أنهم يخادعون أنفسهم ويمنوها بإمكانية استنساخ صور محسنة للنظام هو أنه لا يمكن إعاقة دوران عجلة الثورة .. صحيح يمكنهم إبطاء دوران عجلة الثورة وإرباك قوى الثورة لبعض الوقت من خلال خلط الأوراق وبناء التحالفات المشبوه ذات الصبغة المناطقية أو الطائفية والمذهبية أو استغلال التنوع والتعدد الفكري والمذهبي والجغرافي والفوارق من حيث التركيبة السكانية وتواجد الثروات وبروز نزعات الاستقلال وفك الارتباط لتحقيق ما رب وطموحات العودة للحكم من قبل مراكز القوى والنفوذ التي ظلت تحكم إلى ما قبل الثورة الشبابية الشعبية السلمية ولهذا نرى أن قوى الثورة المضادة تسعى بما تملكه من مال ونفوذ بحكم استمرار سيطرتها على مفاصل الحكم وهذا بشهادة الكثير ومنهم وزراء في حكومة الوفاق الوطني يقولون " ما معنا إلا كرسي الوزارة وبقية العمل يسير بطريقة وعقلية ورجال النظام السابق" أو كما قال وزير الإعلام العمراني " صالح لا يزال حاكماً والسلطة لم تنتقل بشكل نهائي"

• وتسعى قوى الثورة المضادة إلى تغيير سلم الأولويات لدى المجتمع المساند للثورة والتغيير الجذري ولدى قوى الثورة نفسها مثلاً بدلاً من أن تكون الأولويات استكمال انتقال السلطة وإقالة بقايا العائلة من مفاصل الجيش والأمن والمؤسسات المدنية الهامة وتوحيد الجيش والأمن على أسس وطنية والبدء بهيكلته والسير نحو الخلاص من حكم الأسرة والقبيلة والعسكر بتحديد نوع وشكل النظام القادم وإعداد الدستور الجديد تقوم قوى الثورة المضادة بعمليات إرباك الأمن وإقلال السكينة العامة وتنفيذ تفجيرات واغتيالات وبناء تحالفات مشبوهة على أساس مذهبي وطائفي ومناطقي ودعم نزعات وطموحات التفكيك لدى البعض لتغيير سلم الأولويات لتهيئة المجتمع المساند للثورة والتغيير الجذري للقبول بما تحقق وإبقاء النظام مع بعض التحسينات" ودفعه للمطالبة بدلاً من استكمال التغيير الجذري بتوفير الأمن وضرب العابثين وصناع الفوضى بيد من حديد والقضاء على نزعات وطموحات التفكيك ومقاومة التحالفات المشبوهة على أساس مذهبي وطائفي والتي صنعت خصيصاً لتغيير الأولويات.. لكن حتى إن وصل الحال إلى ما سبق ذكره ستظل عجلة الثورة تدور ببطء ولكنها لن تتوقف لأن حركة الشعوب الشيء الوحيد الذي يصعب التنبؤ به ولهذا فإن دروب الثورة والثوار قد تكون سالكة جداً في فترات وقد تكون ملغومة ومليئة بالحفر والحجارة لكن مصير الثورة كعجلة تدور ستوصل عربتها إلى نهاية الطريق كحتمية تاريخية باعتبار أن ثورات الربيع العربي ومنها الثورة اليمنية تسير بقوة دفعها الخاصة بها لأن حاملها النشط هو حركة الجماهير والشعوب التي خرجت ثائرة من أجل قضاياها العادلة.

ـــــــــــــــــــــ
صحيفة الثورة:الثلاثاء, 04-سبتمبر-2012

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
995

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©