الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الأقراط ،،،، والطماط ( 2 )
عباس القاضي

الأقراط ،،،، والطماط ( 2 )
الأحد, 09 سبتمبر, 2012 09:40:00 مساءً

بعد أن شفى محمود غليله من ذلك الساخر بتقبيحه ،،، أشاح بوجهه عنه ورفع رأسه يمينا إلى أعلى ،،، فكانت المفاجأة ،،، إنها هي قالها بعد أن دعك عينيه ،،، ما الذي جاء بك يا نجيبة ؟ سألها وهي تتأمل المشهد ،،، تنحنحت ،،، ثم قالت : لا أدري إلا وأنا البس الشبشب ،، وأخرج أمشي على غير هدى ،،، أبحث على اللا شيء ،،، قادني إحساس غريب كأن حبلا يشدني من رقبتي ،،، حتى وصلت إلى هنا .
.

ما كنت أريدك أن تريني وأنا بهذا الوضع يا نجيبة ،، لا أريد أن يضاف انكسارك إلى جانب انكساري ،،، قالها بصوت تخنقه العبرات ،،، ثم أصلح من صوته قائلا : هذه المرة أفلت من مفتش البلدية ،،، وبضاعتي ما زالت معي ،،، أقراطك بالحفظ والصون يا نجيبة ،،، ردت عليه وهي تشد من أزره ،،،بصوت أقرب إلى الغنج منه إلى الجد : فدااااااااك يا محموووووووود ،، كما تراني ،، لبست " المقرمة " وأسدلتها على أذني " ولا من شاف ولا من دري "ثم جلست القرفصاء أمامه لتساعده في مسح الطماطم وتعبئتها في الصندوق .

من هذا يا محمود ،،،الواقف ،،،تعرفه ؟ سألته وهي تضع الحبة الطماط في الصندوق .

قال لها : هذا الحمار الذي كان يضحك علي عندما هربت من مفتش البلدية

لفت إليه محمود وهو يصيح : هيا ما زلت يا بغل قم "اقفي من قدامي " وكان بيده حبة طماطم ورماه بها على صدغه .


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
809

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2020 ©