الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / أنجلينا جولي تحرج المهرجين العرب
جلال غانم

أنجلينا جولي تحرج المهرجين العرب
الإثنين, 17 سبتمبر, 2012 11:50:00 صباحاً

موجة الاحتجاجات التي شهدتها بعض الدول العربية بسبب الفيلم المسيء لرسولنا الكريم محمد صلى الله علية وسلم تدل على أننا شعوب لا زالت ثقافتهم ثقافة رعاع وبدو لم يرتقوا طوال عقود من الزمن على تمثيل أي احتجاج أو قضية بطريقة حضارية حيث أن العنف في التعاطي مع القضايا المصيرية لهذه الشعوب يثبت للعالم كُله بان هذا العنف يعكس العقلية السلبية والغير أخلاقية لهذه الشعوب التي تدعي أنها تدافع عن مقدساتها ورموزها .

برأيي ما حصل من موجات احتجاج أكسبت أمريكا والغرب ومخرج الفيلم والشركة المنتجة احترام وتعاطف بعض الشعوب وأن الإدانات خرجت من قُمقم المجالس الرئاسية في الدول العربية .

إساءتنا لرسولنا الكريم أكثر من الذود عنه في سرق الطابعات ومولدات الماء من حوش السفارة في صنعاء دللت على أننا مجتمع قبيح ولا نبحث في قميص عُثمان إلا عن طابعة كي ننصر محمد وأمته وربما قميص السفير وشراربه المهترئه .

ضرب المُعلم فأسه في الرأس كما يقولون كسب صاحب الفيلم دعايا وخسرنا مكانتنا لدى العالم

فهنالك طُرق ووسائل كثيرة للاحتجاجات غير استخدام العنف المنافي للقوانين البشرية .

أنجلينا جولي نجمة السينما الأمريكية أحرجت كل المسلمين بارتدائها الحجاب والمصهر وظهورها أمام وسائل الإعلام ولم تخرج هي وبعض المجتمع الأمريكي لطرد السفراء العرب أو سرقة طابعات السفارات .

بصقنا على وجوهنا بالخِزى وأثبتنا أننا أمة عاجزة عن حماية تراثها ونقلة بصورة حضارية للغرب والشعوب غير المسلمة .

الرسول محمد (ص) لم يحتاج يوما أن نخرج لنتضامن معه في سرقة طابعة أو حرق سيارات الدبلوماسيين أو في قتلهم كما حدث في ليبيا .

أنجلينا جُولي أثبتت بتواضعها ودفاعها عن الإسلام أننا أمة مزايدون أكثر من ما ندعي من إسلامنا الذي لم نعرف به إلا تربية اللحي وتلوينها وحمل البندقية والنفخ في المنابر .

أنجلينا جولي عبرت بطريقة احتجاجها أكثر من مليار مُسلم في بقاع العالم برفضها تشويه معتقدات الشعوب وأديانها السماوية المقدسة ورسالتها وصلت إلى كل بيت أمريكي وغربي .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1299

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
3  تعليق



3
احسنت
Monday, 17 September, 2012 02:49:37 PM





2
ركاكه
Monday, 17 September, 2012 02:05:17 PM





1
Monday, 17 September, 2012 12:49:29 PM







أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©