الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / انجاز الحوار اليمني بين لجنتيه القديمة والجديدة
د. عبدالله أبو الغيث

انجاز الحوار اليمني بين لجنتيه القديمة والجديدة
السبت, 22 سبتمبر, 2012 08:40:00 صباحاً

ينتظر اليمنيون بفارغ الصبر انعقاد مؤتمر الحوار الوطني الذي يفترض أن يخرج بحلول للقضايا والمشاكل المختلفة التي يعاني منها الوطن اليمني الجريح، وعلى رأسها تحديد شكل الدولة وطبيعة نظام حكمها، وذلك بطبيعة الحال يرتبط بتقديم الحلول العادلة للقضية الجنوبية ومشكلة صعدة، مع تحديد دور الشباب وطموحاتهم في مستقبل الدولة اليمنية المنتظرة.
ولا يخفى حجم التباينات التي تفصل بين الأطراف المختلفة التي يفترض جلسوها على مائدة مؤتمر الحوار الوطني القادم، ومن الطبيعي أن يعمل كل طرف لتحقيق مصالحة والإعلاء من رؤيته التي يرى فيها المخرج المنتظر لما يعانيه الوطن، لكون الإنسان ابن مصلحته، لكن الأمر غير الطبيعي أن تتقدم مصالحنا الخاصة على المصلحة العليا للوطن، أو أن تأتي تلك المشاريع على حساب المشروع الوطني الكبير، الذي يفترض أن تجتمع من حوله كل الأطراف؛ وفقاً لرؤية تكرس ثقافة التعايش وتنبذ سياسة الإقصاء.
ويبدو أن اللجنة الفنية للإعداد والتحضير لمؤتمر الحوار الوطني التي شكلها الرئيس هادي برئاسة الدكتور الإرياني قد قررت أن تبدأ عملها من الصفر، ولم نسمع عن نيتها الاستفادة من المنجزات التي حققتها اللجنة التحضيرية للحوار الوطني التي انبثقت عن مؤتمر التشاور الوطني المنعقد في مايو 2009م، وهي اللجنة التي رعاها وأشرف على قيامها ونشاطها تكتل اللقاء المشترك بدرجة أساسية، ولا يفهم من ذلك أن قوامها قد اقتصر على أعضاء أحزاب المشترك لكنها ضمت العديد من القوى والشخصيات الوطنية الفاعلة؛ بما فيها العديد من أعضاء المؤتمر الشعبي العام نفسه أثناء انفراده بالسلطة في اليمن قبل اشتعال الثورة الشعبية.

ما سبق يجعلنا نتحدث عن منجزات مهمة كانت قد قطعتها لجنة الحوار القديمة (نقول القديمة رغم أن المشترك لم يعلن حتى الآن انتهاء فترة عملها) تستحق أن تلتفت إليها اللجنة الفنية الجديدة وهي على وشك إعلان قوام مؤتمر الحوار الوطني، لكون لجنة الحوار القديمة باتت تمتلك مخزون من الخبرات في هذا المجال اكتسبتها من عملها على مستوى الساحة اليمنية خلال الثلاث السنوات المنصرمة.

فنحن نعرف أن اللجنة وتحت إشراف رئاستها وأمانتها العامة قد أسست العديد من اللجان، تشكلت من شخصيات وطنية مرموقة يمكن لها أن تسهم إسهاماً كبيراً في مؤتمر الحوار الوطني القادم وتعمل على إنجاحه، بسبب الخبرة الحوارية التي اكتسبتها جراء ذلك. وتأتي اللجان الحوارية الخمس في مقدمة تلك اللجان ممثلة باللجنة السياسية واللجنة الاقتصادية ولجنة الحقوق والحريات ولجنة القضية الجنوبية ولجنة صعدة.

وتقف إلى جانب اللجان الحوارية التي أسستها لجنة الحوار القديمة العديد من لجان الفئات المجتمعية التي أسست بغرض تفعيل قيم الحوار الوطني بين فئات المجتمع اليمني المختلفة، بلغت عشر لجان هي: لجنة الأكاديميون، لجنة العلماء، لجنة المناضلون، لجنة المشائخ والأعيان، لجنة رجال الأعمال، لجنة الشخصيات العامة، لجنة المرأة، لجنة الشباب، لجنة منظمات المجتمع المدني، لجنة صناع الرأي.

كل ذلك يجعلنا نعتقد بأن هناك الشيء الكثير الذي يمكن أن تستفيده اللجنة الجديدة من اللجنة القديمة، بحيث يتم التواصل الرسمي بين اللجنتين حتى توفر اللجنة الجديدة على نفسها جهداً ووقتاً ستضيعه في حالة ما قررت أن تبدأ من الصفر، خصوصاً أن ما ستحصل عليه سيكون من باب الاستئناس به، تأخذ ما تراه مفيداً وتترك ما دون ذلك، بحيث تمنح اللجنة الجديدة الطمأنينة لأطرافها التي لم تكن ممثلة في اللجنة القديمة بأن ما ستأخذه عن اللجنة القديمة ليس ملزماً لها بكل ما فيه.

وتتمثل طريقة الاستفادة الأخرى التي يمكن للّجنة الجديدة أن تأخذها عن اللجنة القديمة باستيعاب الأعضاء المثابرين في لجنة الحوار من الذين ثبت نشاطهم وقدرتهم ووطنيتهم في هذا المجال؛ سواء تم ذلك من قِبل اللجنة ككل أو اقتصر على أطراف اللجنة الجديدة التي كانت ممثلة في اللجنة القديمة وعلى رأسها تكتل المشترك، هذا إن كان الوطن وخلاصه هو هدفنا، أما إن كانت النية تتجه لغير ذلك فسنجد أن مؤتمر الحوار القادم ستطغى عليه الدمى المتحركة التي تدار من خلف الستار، ولا تجيد غير ترديد كلمة (نزكي) كالببغاوات.

وفي حال قررت اللجنة الجديدة التمسك بالتقاليد العربية التي تجعل أصحاب كل مشروع جديد يبدؤون من الصفر، ضاربين عرض الحائط بكل التجارب الناجحة التي سبقتهم، فنحن نتقدم بمقترح نضعه أمام رئاسة لجنة الحوار القديمة وأمانتها العامة، يتعلق بعمل لجنة الحوار القديمة على إنشاء هيئة لإسناد الحوار الوطني وتجذير مفاهيمه في صفوف المجتمع ، بحيث تتكون من العناصر الفاعلة في الأمانة العامة للجنة القديمة ولجانها الحوارية والفئوية، وتكون بمثابة منظمة جماهيرية مستقلة تعمل من أجل اسناد الحوار وإنجاح مؤتمره القادم خدمة للوطن اليمني وشعبه العظيم، مادام المتحاورون في اللجنة الفنية ومؤتمرها الحواري القادم قد فضلوا تجاهل نشاطها وعدم الالتفات لخبراتها المتراكمة.

ونجدها فرصة هنا لتذكير السيد جمال بن عمر مستشار الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة لشؤون اليمن باجتماعه مع أعضاء لجنة الحوار القديمة ووعده بإشراكها في عملية الحوار القادم والاستفادة من خبراتها في هذا المجال، إلى جانب اجتماعاته المتكررة مع الشيخ حميد الأحمر بصفته أميناً عاماً للّجنة التحضيرية للحوار الوطني.

ونختتم حديثنا هنا بالإشادة بما صدر عن مجلس الأمن في اجتماعه الأخير بخصوص اليمن يوم الثلاثاء المنصرم الذي أقر بالحاجة إلى البدء بحوار وطني شامل ومكثف من غير تأجيل يضع أساساً ليمن موحد، مؤكدين بأن تهديد المجلس بفرض عقوبات دولية بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة ضد معرقلي عملية الحوار وانتقال السلطة وهيكلة المؤسستين الأمنية والعسكرية بحاجة إلى تحوليه إلى قرار ساري المفعول لضمان نجاع الحوار خلال المؤتمر القادم.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
812

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©