الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / أطباء ام تجار أدوية ؟
رائد محمد سيف

أطباء ام تجار أدوية ؟
السبت, 22 سبتمبر, 2012 10:50:00 صباحاً

الطب في وطننا لم يعد مهنة إنسانية بعدما فقد الإنسان كرامته وأصبح رقما في قائمة الحسابات المالية، مشهد شاب تخرج من كلية الطب، يسعى لأن يتحصل على مقر ليتخذه محل فحص للمرضى، يستشرق مستقبله من خلال حسابات مادية ومالية لينمي ثروته، فيسعى ليستقبل أكبر عدد ممكن من المرضى، فترى كل يوم كتلة بشرية داخل قاعة الانتظار، شاحبي الوجوه ينظرون الى اللاشيء، يجملون رقما يرتب أماكنهم ،فكلما دخلت إلى إحدى العيادات الخاصة اوالمستشفيات يلفت نظري مندوبين لشركات الأدوية وما أكثر هؤلاء المندوبين الذين يزاحمون المرضى في الدخول الى العيادة بحقائبهم الأنيقة لا لشئ إلا ليعقدوا صفقه وليحولوا طبيبك أو طبيبتك التي تراجع لديه أو لديها إلى مسوقين لتلك الأصناف من الأدوية التي تم الإنفاق على تسويقها لك فالمهم هو الربح والعمولات وليس صحتك أيها المريض المسكين ... فكم من مريض تم تغيير علاجه بحجة أن الدواء الذي اقترحه الطبيب أو الطبيبه أفضل وأن السبب من المرض هو الدواء السابق وكل طبيب يذهب إليه هذا المريض المسكين يغير له الدواء بحسب الشركة التي تم إنفاقه معها وكم من طبيب غير الأدوية التي صرفتها قبل يوم أو في نفس اليوم من زميل له إلى أدوية جديدة ليس لضرورة حالتك المرضيه ولكن لزيادة العمولة وهذه هي المشكله أن يصبح الأطباء مندوبي مبيعات ومسوقين وليسوا أطباء تناسوا ان الطب هي رسالة انسانية وقيم اخلاقية .

حدثني احد الاصدقاء والذي يعمل في مجال بيع الادوية ، عندما ذهبت اليه لشراء علاج فعرض علي علاج بثمن مرتفع والأخر بثمن اقل منه رغم ان العلاجان من نفس الشركة وبنفس الاسم والتركيبة الطبية ، فسألته عن السبب ، فاخبرني عن العلاج الاقل سعراً هو عينه مجانية تصرف للطبيب من قبل مندوبي شركات الادوية الذي يقوم بدوره ببيعها لهم ، فسالته عن طبيعة عمل المندوبين فقام بشرح التفصيلات لي اولاً عن طبيعة عملهم الذي أصابني بالذهول عن الكيفية التي يتم فيها تصريف الادوية، وبدأت اطرح الاسئلة عليه ويدفعني فضولي لمعرفة ماذا يُفعَلُ بالمواطنين المساكين اليوم في ظل غياب الرقابة الحكومية وسكوت وزارة الصحة تحديداً عن ما يدور في كواليس المهنة الانسانية التي أصبحت في اليمن الجديد مهنة اللانسانية والتجارة بصحة الملايين من هذا الشعب الذي لا يعرف من اين يلقها ، هل من الاطباء ؟ او من الكهرباء ؟ او من انهيار الامن العام ؟ ، او من البطالة ؟ ....... لا أريد ان أطيل عليكم سأروي لكم ما يحدث بين شركات تجارة الأدوية وبين الأطباء اليوم، والكلام منقول من ثقة وليس من عندي:
تقوم الشركة المصنعة والمنتجة والموزعة للأدوية بتوظيف مجموعة من الوكلاء والمندوبين الذين لديهم خبرة في تسويق المنتج من الادوية، وطبعاً راتب الواحد منهم على التصريف، أي حسب كفائتة بتسويق المنتج... وهو بالتأكيد يبحث عن تسويق سريع لبيع المنتج لكسب اكثر ربح مادي... فيتجه مُسرعا الى أصحاب ((الذمم)) – بل قل فاقدي الذمم!!! وهم بعض أطباء اليمن الجديد ((الشرفاء )) الذين يملكون بين أيديهم أرواح الملايين من الناس البسطاء الذين وثقوا بهم وسلموا أمر صحتهم بأيديهم، لكي يتاجروا بهم أيما تجارة.... فيكون الاتفاق كالتالي إذا استطاع الطبيب تسويق (على سبيل المثال) الفين علبة دواء من نوع معين فالشركة المصنعة سوف تمنحه تذكرة ومصاريف سفر سياحي له ولعائلته الى أي دولة مجانية او نسبة مالية من اجمالي البيع وذلك لقاء دهاءه ومكره في تسويق المنتج فيقوم الطبيب بكتابة هذا النوع من الادوية مع كل وصفة لأي مرض مهما كان!!! ((حتى يمّشي اكبر عدد)) ليربح السفر ألمجاني ، واكرر المجاني كونه استطاع بذكائه الثعلبي ان يسوّق المنتج عن طريق الاتفاق مع الصيدلية التي لها اتفاق مسبق معه وله نسبة مما تبيع، ويقوم الصيدلاني بتجهيز هذا النوع من الادوية حصريا لهذه الشركة كي لايفقد الزبائن المرسلين من حضرة الدكتور له..

وهكذا يشهد اليمن الجديد حوتاً جديدا من حيتان الفساد، التي نراها ونسمع عنها في مجال السياسة، وليضاف بعض الاطباء الى قائمة الفاسدين والمُتاجرين بحياة الأبرياء ، ويبقى المتضرر الوحيد هو الشعب ... فهنيئاً لكم ياحيتان اليمن الجدد... يا أصحاب المهنة الإنسانية يامن أقسمتم يوم تخرجكم (قسم الشرف الطبي)، وحولتم الطب بجشعكم إلى مهنة لا إنسانية، أحييكم على شرفكم المُدنس بأمراض المساكين ألأبرياء من الشعب الذين تخدعونهم... وشكرا لكم يا صيادلة هذا الوطن المُهذبين بأخلاقكم المهنية الراقية حين تقبلون ببيع وشراء الذمم والضمائر... ولكن هل فكرتم بيوم الحساب؟ وماذا ستقولون لربكم؟ للأسف أضحى الطب عندنا مهنة أقرب الى التجارة منها الى خدمة الإنسانية، أيها الأطباء ،،،، لا تنزعجوا من الحديث، إنها القاعدة لكن يوجد الإستثناء الذي بدوره يثبت القاعدة !!

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
877

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
2  تعليق



2
Saturday, 22 September, 2012 02:42:23 PM




1
لا تعمموا رجاآ
Saturday, 22 September, 2012 11:50:26 AM
dr rose







أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©