الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / النفاق السياسي مفسدة للتعليم بجامعة صنعاء!!!
د . عبد الملك الضرعي

النفاق السياسي مفسدة للتعليم بجامعة صنعاء!!!
الأحد, 23 سبتمبر, 2012 12:40:00 مساءً

كشفت قضية الأراضي السكنية لأعضاء الوجه القبيح للإنتهازية والنفاق السياسي بشكل غير مسبوق ، مانفترضه أن الأكاديمي شخص صاحب مبدأ لاتتغير مواقفه مع بوصلة مصالحه الشخصية ، فإن كان حديثة عن الوطن والوطنية كان في مقدمة المضحين بمصالحهم في سبيل الوطن ، وإن كان حديثه عن الفساد الأكاديمي كانت أولى القضايا التي يتبناها ويدافع عنها هي محاربة الفساد في مؤسسته الأكاديمية ومجتمعه ، وإن كان حديثه عن القانون كان أو المدافعين عنه مهما تعارض مع مصالحه الشخصية.

تتمتع جامعة صنعاء بالكثير من النماذج المتميزة في العمل الأكاديمي إلا أنها مستبعدة نتيجة الترتيبات السياسية التي تجري بين الحين والآخر، والتي ينجم عنها توافقات تعيد إنتاج الفساد في كل مرة ، فمنذ سنوات وقضية إصلاح التعليم الجامعي تأتي في المرتبة الثانية والمطالب الشخصية في المرتبة الأولى لأن التيار المتبني لقضية إصلاح التعليم الجامعي ضعيف التأثير ولايقدم المغريات الشخصية مثل الأراضي وتحسين الراتب وو...إلخ ، وكأن الجامعات مهمتها تحسين الرواتب وتوزيع الأراضي والسيارات والمناصب التي حولت بعض القيادات الجامعية إلى مليونيرات في لمح البصر، لقد أصبحت تلك المغريات شغل الناس الشاغل بينما تنهار العملية التعليمية كل يوم!!!

في يوم الخميس20/9/2012م دعت الهيئة الإدارية لنقابة أعضاء هيئة التدريس لإنتخاب رئيس جامعة ونوابه ضمن مجموعة من المترشحين ، وخلاصة ماجرى يمكن تلخيصه فيما يلي:

1- منذ الصباح الباكر وفي يوم عطلة وقبل وصول أعضاء هيئة التدريس إحتشد العشرات من الأفراد قيل أنهم موظفين وطلاب ويدعي آخرون أنهم من خارج الجامعة ، هؤلاء حضروا جاهزين بلوحات ومكبرات صوت ويهتفون ضد إجراء الإنتخابات وعند تحاوري مع بعض الموظفين من الذين أعرفهم أكدوا أنهم مع الإنتخابات بشرط أن يصوتوا مع أعضاء هيئة التدريس لأن رئيس الجامعة المنتخب سيكون رئيساً للكل ، أو يؤجل الموضوع حتى صدور قانون ينظم عملية الإنتخاب ، الملفت في الأمر أن بعض الشباب تم تعبئتهم ضد أعضاء هيئة التدريس حتى وصل الأمر في بعض الحالات وعند ترديد الهتافات حد الإشتباك بالأيدي، لولا تدخل العقلاء لوقف تصعيد الموقف ، من المؤسف أن أحد المطالبين بالقانون وبشدة بل ويقول لن نبرح المكان وسوف نتناول طعام الغداء هنا باب قاعة ياسر عرفات بهدف الدفاع عن القانون ، هذا يعمل في إدارة مهمتها إصدار قرارات التعيين الأكاديمية ومنذ عقد من الزمن ، هذا الشخص من تحت يده خرجت المئات من قرارات التعيين الأكاديمية المخالفة للقانون وكان يغمض عينيه مع علمه بتلك المخالفات ، واليوم يطالب بالقانون ، كان الأحرى به أن يتوارى لأن عشرات القرارات المخالفة لقانون الجامعة اليمنية التي لم يجف حبرها كان شريكاً فيها ، فكيف يطالب بالقانون وهو أول مخترقيه لسنوات.

2- يساند الإدارة في هذه المواجهة مجموعة من الزملاء أعضاء هيئة التدريس وهؤلاء ملتزمين حزبياً وعمداء كليات وغيرهم من المعروف عنهم التلون حسب الحدث ، هؤلاء الفاجعة فيهم ، فمن تابع القنوات الفضائية وسمع مقابلاتهم وهتافاتهم أمام قاعة ياسرعرفات ضد النقابة وشرعيتهاوو..إلخ ، هؤلاء أستمروا أمام القاعة حتى الساعة الواحدة ومعهم رئيس الجامعة المكلف وماشاهده الملايين هو ظاهرهم ، أما مالم يشاهد إلا عشرات الزملاء ومن الساعة الرابعة عصراً وحتى الثامنة مساءً في نفس اليوم فشئ مؤلم جداً ، هؤلاء وصلوا بشكل مجموعات مع بعضهم وعلى إستحياء لأخذ كروت الأرض ، هؤلاء قبل ثلاث ساعات قالوا أمام الرأي العام أن الهيئة الإدارية للنقابة غير شرعية وأن الأرض يجب إستخدمها كمصلحة عامة ولتوسعة الجامعة ، عجيب ماذا تغير أيها الزملاء الكرام هل قطعة أرض تقدر قيمتها بحوالي(28)مليون ريال كانت إغراء لايمكن تحمل فراقه ، ألم تقولوا أن الهيئة الإدارية غير شرعية وهي المشرفة اليوم على هذا المشروع ، فهل شرعيتها مفقودة في الصباح ومقرة في المساء ، للأسف هذا المشهد لخص حالة البؤس والإزدواجية وإنفصام الشخصية لدى هؤلاء، كم كنت أتمنى أن يصمد هؤلاء ولو لأيام ، لأن ال
كروت لن تضيع والكروت شاملة لكل أعضاء هيئة التدريس بدون إستثناء ، عجيب كيف يفكر هؤلاء وهم قيادات أكاديمية وإدارية في الكليات والإدارة العامة ، وسؤال آخر هل حصل هؤلاء على مناصبهم وترقياتهم بمثل هذه الطرق الملتوية ، سيقولون طبعاً الحصول على قطعة الأرض حق وفرصة ثمينة لايمكن تركها فمن سيعطيك(28) مليون ريال لوأنت تركت هذا الحق وعصفور باليد ولاعشرة على الشجرة ، السؤال الهام إذا كان هذا تصرفهم في قضية أشهروا مواقفهم ضدها أمام الرأي العام ، فماهوحجم المخالفات التي يتجاوزوها في عملهم الإداري إذا كان شعارهم الغاية تبرر الوسيلة، إننا لانتجنى على هؤلاء بل نأسف لسلوكهم هذا ونأمل منهم تعديلة ، حتى تكون المبادئ والمثل والقيم الأكاديمية هي القاسم المشترك بين أعضاء هيئة التدريس ومساعديهم.

3- من المؤسف أن الكل يدور اليوم حول مصالحه الشخصية بينما قضية إصلاح التعليم الجامعي لامكان لها في هذه المواجهة المفتوحة ، إن جامعة صنعاء اليوم للأسف تخرّج أشباه متعلمين ، ولانحمل الطالب أي مسئولية أبداً فالطالب اليمني أثبت ذكاء وقدرة معرفية عالية إذا ما توفرت له الأسباب الرئيسة لعملية التعلم ، فالطالب يحضر بشكل يومي إلى قاعة المحاضرات هذه القاعة قد لاتتوفر فيها أبسط مقومات العملية التعليمية فلوح كتابة غالباً غير صالح للكتابة بسبب الكتابة عليها بأقلام ردئية طبعاً في الغالب يشتريها عضو هيئة التدريس على حسابه الشخصي، ومحاضر غيابة قد يصل لأسابيع ولا أحد يحاسبة ، ومحتوى دراسي ربما تعارض إلى حد كبير مع دليل القسم والكلية ولا أحد يراقب ويحاسب ، ومعامل علمية ليس لها من إسمها نصيب حيث يندر فيها التجهيزات المعملية الضروية ، وكنترولات تقليدية تهدر من وقت الطالب أكثر من زمن المحاضرات في متابعة النتائج الضائعة وأخطاء الرصد وو..إلخ ، مع أن مدارس أساسية حكومية قد تجاوزت هذه المعظلة منذ سنوات وأصبحت تصدر شهادة شهرية مطبوعة لكل طالب دون أي مكافآت للجان الرصد وإدخال البيانات ، أما كلياتنا فلازالت تعيش في عقد السبعينات على الرغم من ملايين الريالات التي تصرف كمكافآت تحت بند لجان الرصد ومكافآت للمؤلفة قلوبهم..إلخ، عجيب في جامعة صنعاء نسمع عن معامل الحاسوب وملايين الدولارات والريالات المخصصة لتطوير معامل الحاسوب وينفق فعلاً الملايين في هذا الباب ومنذ سنوات ولكن نسمع جعجعة ولانرى طحيناً ، فمعامل الحاسوب في غالبية الكليات معدة بأجهزة قديمة عفى عليها الزمن وبدون إخصائيين وبنسبة قد تصل في بعض الكليات إلى( 1/1000جهاز/طالب) ، والغريب فعلاً أنني حاولت في قسم الجغرافيا الذي أعمل به معرفة مدى إستخدام طلاب هذا القسم للحاسوب فوجدت أن(99%) في بعض المستويات لايعرفون شئ عنه على الرغم من أهميته القصوى فيما يتصل بنظم المعلومات الجغرافية ، ودون شك أن تلك المشكلات تنعكس في كليات الطب والهندسة والزراعة وبقية الكليات.

4- إن الصورة العامة للمشهد الحالي في جامعة صنعاء تبدوا عليه ملامح التنافس السياسي المحموم الذي يؤخر العملية التعليمية ويدفع ثمنه الطالب بشكل مباشر، لذا من الضروري حدوث التدخل المباشر من رئيس الجمهورية على وجه الخصوص لاحتواء الموقف ، حتى تستقر العملية التعليمية.

أخيرا مع ما يمثله السكن من إستقرار نفسي ومعيشي لأعضاء هيئة التدريس ، إلا أن إنشاء الجامعات الحكومية وإعتماد مليارات الريالات كموازنات تشغيلية من موارد الشعب جاء لأهداف تنموية وطنية عامة ، ولايمكن تحقيق تلك الأهداف دون أن يكون إصلاح التعليم الجامعي محور إهتمام إعضاء هيئة التدريس وإدارة الجامعة ، أما الصراع الحادث الآن وما يصاحبه من تبديد لملايين الريالات وإهدار لأوقات الطلاب وتوترات بين زملاء العمل من الإداريين والأكاديميين أو مابين الأكاديميين أنفسهم ، كل ذلك حتماً سيزيد من المشكلات التي تعاني منها جامعة صنعاء وسينعكس بصورة سلبية على الأداء الأكاديمي فيها.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1010

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©