الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / المعارضة الانفصالية في الخارج... أطفال أنابيب يمارسون العقوق مبكرا..

عقم سياسي وفكري هو الذي دفع الى تخصيب معارضة ... خارج رحم الوطن ..بتقنية تشبه تقنية اطفال الانابيب ...
(الأطفال الذين نتجت ولادتهم من إلاخصاب خارج رحم الام ...) ..والمراهنون عليهم يعتقدون ان ولادة هكذا معارضة سيكتب لها النجاح على يد الاخصائين المهره الذين خصبوا المعارضة العراقية في مختبراتهم المتقدمة وزرعوها في جسد العراق الذي ينزف دما دفاقا كل يوم بسبب تلك العملية الفاشلة التي اسفرت عن نشوء مسخ بشري ينهش في جسم الام ويسبب لها العذابات تلو العذابات ... لكن فات هؤلاء المراهنون ان الاخصائيين يدركون ان نسبة نجاح العملية في الحالة اليمنية هي صفر .... لذلك فاخصائيو التوليد الغربيون لا يبدون اي حماس لاجراء اي تجارب في اتجاه زرع الجنين غير السوي في رحم الوطن اليمني لانه سيلفظه تماما وسيعتبره جسما غريبا يستنفر جهاز المناعة لمهاجمته والتخلص منه ...

هذا الجنين الممسوخ يمارس العقوق وهو مازال مضغة في المختبر .عبر الاساءة لليمن كبلد ونكرانه الانتساب اليها والدعوه الى تفكيكها والتشفي بها كلما حلت بها كارثة والحزن كلما نزل بها خير ... فكيف اذا كتب النجاح و زرع في جسد اليمن ورأ النور وترعرع لابد انه سيجهز على الوطن الام وهو مازال في المهد كما يفعل طفل الانبوب العراقي ...

اقول هذا رغم اعتقادي ان من يضخ الدم في شرايين هذه المعارضة هو الممارسات الخاطئة التي تتم في كل اليمن وفي المحافظات الجنوبية من نهب للاراضي ... والممتلكات والتعدي على حقوق المواطنين ... ورفع عصا غليظة في وجه كل من تسول له نفسه رفض الممارسات الخاطئة واتهامه بالانفصالية ...

قضية المعاناة التي يلقاها المواطن من المتنفذين هي في حد ذاتها دليل على الوحدة فهم يمارسون فسادهم بطول الخارطة اليمنية وعرضها ... ومعاناة ابن تهامة لا تختلف مطلقا عن معاناة ابن المهرة .. لذا فدعاوي الانفصال بتحميل ابناء المحافظات الشمالية وزر المتنفذين هو اجحاف وحرف للمسالة عن وجهتها الصحيحة واضعاف حقيقي لمقومات القضية العادلة قضية الاصلاح الشامل .... كما انه سلب المعارضة الوطنية جزءا من جماهيرها التي هي بحاجة اليها وذلك عبر التعبئة ضد كل ماهو (شمالي ) حتى الرياح الشمالية ..

والمعارضة المتولدة بهذا الشكل تخدم طرفين ... طرف مستفيد من المتاجرة بقضايا البسطاء من ابناء المحافظات الجنوبية ليتكسب من وراءها ... وطرف اخر يستفيد من الخطاب الانفصالي المرفوض شعبيا لتمرير ممارساته الظالمة واخراس كل الالسنةالمطالبة بالعدالة وقمعها بحجة المحافظة على الوحدة .. كما يستفيد هذا الطرف ايضا من تشتت جهود قوى المعارضة بين معارضة اليمن ومعارضة لاجل اليمن ... اخيرا نقول لمن يراهن على هذه المعارضة انه واهم في نجاحها على الطريقة العراقية .. وان الاسلوب الاسلم هو الاصطفاف الى جانب المعارضة الوطنية في مشروعها الاصلاحي ونضالها السلمي ...كما اننا نعتز بكل من يعارض الحكومة من اي بقعة من بقاع الدنيا طالما انه لايبتغي من وراء ذلك مصالحة الشغصية ويقتصر في معارضته على معارضة السلطة وليس البلد ..

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
868

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©