الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / لأجل ذلك
أكرم الوشلي

لأجل ذلك
الخميس, 01 يناير, 1970 03:00:00 صباحاً

نظراً لما يحدث في الساحة اليمنية من شد وجذب بين السلطة والمعارضة وصلت إلى مرحلة كسر العظم ما ترتب عليه تعريض البلد وأمنه واستقراره ووحدته لخطر مروع، وأدى إلى ترويع النساء والأطفال والشيوخ، وقتل الأبرياء وخطف الطمأنينة والسكينة من البسطاء، ونظراً لما يلاحظ من استخدام كل طرف لكل الوسائل في هذا الصراع المشروع منها وغير المشروع، ما ترتب عليه سفك دماء الأبرياء من المواطنين الشرفاء والجنود الأوفياء. ولما يشاهد من استخدام المتنفذين وأصحاب الأموال وذوي السلطة والجاه للبسطاء والفقراء من أبناء الشعب كوقود لهذا الصراع المرير على السلطة وتصفية للحسابات الشخصية.

ونظراً لما تعانيه البلاد والعباد من استشراء للفساد بكل أنواعه الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والثقافي يسأل عنه النظام الحاكم بكل مستوياته، ولاستفحال هذا الفساد إلى درجة أصبح يهدد كيان المجتمع وأخلاقياته، فتحول من أثري واغتنى من نهب الأموال العامة والخاصة، ومن حصل على المؤهلات العلمية بكل مستوياتها بالتزوير والتدليس، ومن أستغل الوظيفة العامة لنهب أراضي الدولة وللحصول على الصفقات والمناقصات والمقاولات، نظراً لأن هؤلاء وغيرهم من الفاسدين ممن خان أمانة التدريس وأمانه الطب وأمانة القضاء والوظيفة العامة بكل أنواعها، نظراً لأن هؤلاء أصبحوا قدوة المجتمع وطبقته الراقية، وهم من يسمع لهم، وهم من يعمل بمشورتهم، وهم من تدار بهم البلاد وهم من يتحكمون بمصائر العباد.

ونظراً لاختلاط الحابل بالنابل هذه الأيام، وتحول أركان النظام والمستفيدين من وجوده ومما يعتريه من فساد، سواء كانوا يسمون معارضة او حكام، تحولهم إلى ثوار ومنادين بالتغيير ونائحين على دماء الشباب الأبرياء وهم من تسببوا بسفكها أساساً، وتحولهم إلى حماة وداعمين لمطالب الكادحين والمحبطين، بعدما باعوا لهذا النظام ذممهم، وزايدوا على هذا الشعب وباسمه، واستغلوا مطالبه وحاجياته، ليحققوا مأربهم، فتلوثت أيديهم بدماء البسطاء من أبناءه، واستغلوا نفوذهم ووجاهتهم للاغتناء والإثراء غير المشروع، وحققوا كل مصالحهم من خلال هذا النظام فعمروا القصور والعمارات، وأقاموا الشركاء والاستثمارات، واشتروا المزارع والمنتجعات، وبنوا المدارس الخاصة والجامعات لأولاد الذوات، ونهبوا الأراضي والخيرات، وجمعوا المليارات من الريالات والدولارات.

ولأن هؤلاء الوباء، هؤلاء السرطان، هؤلاء مصاصي الدماء، وفي سبيل سعيهم لتصفية الحسابات الشخصية وليحافظوا على مكاسبهم مما نهبوه وللهروب من ماضيهم الأسود، لم يتورعوا عن الاندفاع نحو سرقة ثورة الشباب وأحلامهم وطموحاتهم وآمالهم في التغيير، الشباب الذين عانوا الويلات هم وبقية الشعب نتيجة استشراء فساد هؤلاء، وسلب حقوقهم في الحصول على حياة كريمة وتعليم جيد ورعاية صحية تليق بكرامة الإنسان، والحق في الحصول على مصدر رزق يحافظ على كرامتهم.

ولأجل كل ما سبق، ولأن المزايدون والمتلونون صاروا يصنفون الناس حسب أهوائهم، هذا معنا وهذا ضدنا، وهذا من شيعتنا وهذا عدونا، ولأن الرويبضة هم من يتحدثون اليوم بشؤون العامة، ولأن القيم والأخلاق تتداعى ولا من منجد ولا مغيث، ولأن الحكمة غابت عن السواد الأعظم منا، ولأن المتصارعون وعلمائهم صاروا يحولون الحق إلى باطل والباطل إلى حق، ولأن محللي الأمس صاروا محرمي اليوم، ولأن فاسدي وسارقي الأمس صاروا شرفاء اليوم، ولأن الوطن والمواطن وأمنه وحياته صارا آخر هم يمكن أن يفكر فيه، ولأن حب السلطة والشهرة واعتلاء المناصب والتسلق على أكتاف الآخرين صارت شغلهم الشاغل، ولأن هؤلاء يدفعون البلد نحو الهاوية.

ولأجل كل ما سبق، ولأجل مستقبلنا ومستقبل أطفالنا ولأجل حياة شريفة وكريمة تخلو من هؤلاء الوباء، الذين لوثوا حياتنا وسرقوا كل ما هو جميل فيها، لأجل ذلك فلنجعل حزبنا الأول والوحيد الوطن (اليمن)، وأعلن انضمامي إليه ولكل أبنائه وبناته البسطاء، ولكل شريف من هذا الشعب، ولكل كادح، ولكل ذو مبدأ، ولكل صاحب خلق، ولكل حريص على وطنه وشعبه، ولكل فقير عفيف، ولكل مسؤول شريف، ولكل موظف أمين، ولكل معلم صادق، ولكل طبيب مخلص، ولكل ضمير حي، ولكل من يشعر بالمسؤولية نحو هذا الوطن. أعلن انضمامي لساحة هذا الوطن، لترابه وجباله ورماله وهوائه.

لأجل ذلك، ولأننا صرنا في فتنة صار اللبيب فيها حيران، فلا يسعني إلا أن أرفض كل اتجاه متطرف يميني أو يساري، وأعتز بانتمائي لحزب محمد صلى الله عليه وسلم بكل سماحته ووسطيته ورحابته. وأرفض كل تبعية ولكل أملاءات الحزبية، وأرفض كل وصاية من شيخ أو مدعي علم أو متنفذ أو متسلط أو غيرهم من طفيليات الأرض. ارفض كل سارق وفاسد وناهب ومتفيد ومزايد وإن ادعوا التطهر، وكل جبان ومنافق ومتسلق ومتملق ومدلس وإن بدؤوا بالحديث، أرفض كل خائن أمانة وكل مزور، أرفض كل أحمر عين وكل متستر بدين غير صادق بتدينه، أرفض كل حزب طائفي ومناطقي وطبقي. اللهم احفظ علينا يمننا وجنبه الفتن.
والله من وراء القصد،،،

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
895

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
3  تعليق



3
شكر وتقدير
Saturday, 16 July, 2011 01:47:09 PM





2
شكر وتقدير
Saturday, 16 July, 2011 01:46:42 PM





1
شكر وتقدير
Saturday, 16 July, 2011 01:46:41 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




الخبر بوست
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©