الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / صعدة، صيادلة يوزعون الموت!! و...........
يحي احمد

صعدة، صيادلة يوزعون الموت!! و...........
الأحد, 14 أكتوبر, 2012 11:40:00 صباحاً


صعدة، صيادلة يوزعون الموت!!وأطباء يفتقدون اخلاقيات المهنة،ومستشفيات خالية من اجهزة التشخيص!

أصيبت ابنته ذات الربيعين بنزلة برد وحمى ،فذهب لبائع الادوية _أقصد الصيدلي_ وصف له اعراض المرض وركز على العمر حتى يعطيه العلاج المناسب لعمر ابنته فبحث عن علاج الانفلونزا ونزلات البرد .

ناوله النوع الاول (إميدول لنزلات البرد ،شراب 100 مل ) وكان يريد ان يعطيه نوع ثاني وثالث فقال يكفي نوع واحد .
عاد ادراجه الى البيت ولأنه في سوق البلدة وليس لديه الوقت الكافي لقراءة النشرة الداخلية وربما لثقته في الصيدلي (ضع خط تحت صيدلي) وفي البيت وبعد ان أعطى ابنته الجرعة الاولى من العلاج حسب وصف الصيدلاني ،نظر بعينيه في علبة الدواء وإذا مكتوب عليها وبخط واضح (للأطفال من 6_12 سنة) .اخد النشرة من داخل العلبة وقرأها وإذا مكتوب فيها (لا يجوز اعطائه للأطفال الذين يقل اعمارهم عن 6 سنوات).

في الصباح ذهب الى الصيدلي أو بالأحرى بائع الادوية ليخبره بالأمر . ولكن المفاجئة ان الصيدلي لم يكترث للأمر وقال بثقة لا تهتز :(لا تصدقهم )والضمير في تصدقهم عائد على الشركة المصنعة(شركة جلوبال فارما). هذه حكاية وقعت بالأمس لصديقي ،وبالتأكيد تكرر يوميا مع الكثير .

الى هذا الحد وصل الامر صيادلة يوزعون الموت للصغار والكبار ويأخذون الثمن .حيث لا رقيب ولا حسيب ولا رادع من ضمير .

صيادلة أو باعة علاج ينتشرون في الارياف والمدن لا هم لهم الا ادخار المال وبأي ثمن ،صيدليات مكدسة بالعلاجات المهربة والمنتهية والمعرضة لسوء التخزين وبأسعار مجحفة. هذا هو حال الصيدلة اليوم في اليمن.

فلم تعد الصيدلة مهنة ترتبط بتحضير وتوزيع واستخدام العقاقير والأدوية كما كانت ولم يعد أعضاء هذه المهنة يلقبون بالصيادلة بل بباعة الموت ،ولكن ليس كل الصيادلة بهذا الشكل فهناك الكثير ممن لديهم القدرة والكفاءة ويخافون الله ويحكمون الضمير.

وليت الأمر يقتصر على الصيادلة فالكثير من الأطباء اليوم بات يعنيهم الدخل المادي اكثر من اخلاقيات المهنة صحيح ان مرتباتهم لا تكفي لكنها لا تبرر لهم استخدام المرافق العامة للربح الخاص فبجولة سريعة داخل اروقة المستشفى الجمهوري بمحافظة صعدة تستطيع تقييم الاداء السيء للأطباء فالكثير منهم لا يلتزمون بمواعيد العمل وان حضر فمن اجل ان يحيلك الى عيادته الخارجية او ليدلك على صيدليته الخاصة. ولقد شاهدت بأم عيني طبيبا يأخذ بيد زبونه ( أقصد مريضه) بعدما وصف له العلاج الى احدى الصيدليات المنتشرة بكثرة عند بوابة المستشفى، فإن يترك الطبيب غرفة المعاينة في حين طابورا طويلا من المرضى امام الغرفة من اجل ان يشتري المريض العلاج من صيدلية معينة فسلوك غير سوي واستخدام مهين ومعيب للوظيفة العامة . لكن هناك الكثير من الاطباء والطبيبات ممن يلتزمون بأخلاقيات المهنة ويبذلون قصارى جهدهم من اجل صحة مرضاهم فلهم كل الشكر .

في المديريات والارياف يلفت نظرك كثرة المرافق الصحية (وحدات ومراكز صحية ) بالإضافة الى مشفى ريفي لبعض المديريات لكنها في الغالب اما شبه خالية من الكوادر والادوات الطبية والعلاجات _باستثناء ما قامت به بعض المنظمات من تأثيث لبعض المراكز الصحية_ او تهدمت بفعل الحروب الستة مع الحوثيين ولم يعاد بنائها في ظل غياب تام لوزارة الصحة.

يذكر ان وحدة للغسيل الكلوي في المستشفى الجمهوري بمركز المحافظة باتت تعمل منذ ما يقارب السنة بعد سنوات طوال من الخلف والمماطلات واقتطاع مبالغ مالية بسيطة من مرتبات موظفي التربية وبعض القطاعات في بعض الاشهر بدعوى المساعدة في توفيرها .لكن بعدما رأى الناس وحدة الغسيل الكلوي تعمل سرهم كثيرا وان لم تستوعب كل مرضى الفشل الكلوي فإنها على الاقل ساهمة بشكل كبير في رفع معاناة الكثير من المرضى المعوزين الذين كانوا في الغالب يستسلمون للموت.

واليوم ونحن نعيش في زمن وصل الطب التشخيصي فيه الى مستوى رفيع من الدقة فإن كل مشافي محافظة صعدة الحكومية منها والخاصة حتى تلك التابعة لأكثر الدول ثراء (مستشفى السلام) خالية من أجهزة الاشعة التشخيصية الحديثة باستثناء الاشعة العادية(اشعة اكس العادية )والتي يعود اكتشافها الى اكثر من مائة عام ،فلاوجود لأجهزة التنظير Fluoroscopy ، ولا جهاز تصوير الثدي Mammography الذي يستخدم لاكتشاف وتشخيص أورام الثدي ،والكشف المبكر لورم الثدي يعفي المصابة به من الكثير من التبعات وفي بعض الدول يستخدم هذا الجهاز بشكل روتيني ،وكذلك لا وجود للأشعة المقطعية بالكمبيوتر ،ولا لجهاز التصوير بالموجات فوق الصوتية ،ولا التصوير بالرنين المغناطيسي .

الا يستحق ابناء محافظة صعدة بسكانها الذين يتجاوزون الست مائة الف نسمة ان يتوفر لهم أجهزة تشخيص كي لا يضطر مرضاهم لتجشم عناء السفر ووعثائه الى صنعاء لإجراء فحوصاتهم الطبية مما يكلفهم الكثير من المال هذا في حال كان المريض ميسور الحال .أما المرضى المعدمين وما أكثرهم فيستسلمون للقدر ويتجرعون الألم على مرارته منتظرين الموت على عجل .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1305

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
2  تعليق



2
Sunday, 04 November, 2012 04:37:00 PM




1
لندع المناكفات السياسية جانباًَ
Sunday, 14 October, 2012 02:24:47 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©