الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / واقع الخيبات والتعاسات
جلال غانم

واقع الخيبات والتعاسات
الاربعاء, 17 أكتوبر, 2012 01:40:00 مساءً

نقطة التقاء البدايات كالهمسة التي تجعلني أكفر بالكلمات , أتفوه للمرة الأخيرة بخيباتي , أُعيد رسم حدود خريفي اللا متناهي , فيستيقظ وتري والليل لا يعرف النوم في حدود المسافات التي تغزل فتيل جسدي العاري
والحياة ما زالت باقية وما زال دونها نزيف يتجدد في خيال أشجاري الوارفة كعاشق الليل الذي لا يرى من القمر سوى ظله ومن السماء سواء سوا زرقتها ومِلحها القاني .

وشتائي ممزوج برائحة الليمون , بـــــ حبات الندى وأوراق الياسمين وأنا لازلت أتحسس بقايا المساحات الفائضة في شتاتي أُلامس حدودي كالتائه الخرقان .

إذ لم أزل أدخر إفلاسي دون خجل ودون عشق نيابة عن أسمائي التي تقاذفتها الأيام وما تبقى من الحلم والأمل الذي لم يتراجع كرصيد حتمي وقوة داخليه أستقوي بها في مواجهة قدري ولحظاتي القادمة .

للشمس والنور والدفيء وبقايا الحنين ضحكة مفتوحة على سُلم ربيعي أتباهى بظلة وأستلهم مصادر لغاتي التي استعصت حروفي على فك طلاسمها كي أُضل بهيا لا أنحني أمام الضربات الموجعة .
فيظل هذا الجُرح الممزق إلهامي وخاصرتي النائبة كتذكيري بتعاسة واقعي الملون بكل الخيبات والتعاسات الممكنة .


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
758

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©