الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / عطش الأمومة ( 4 )
عباس القاضي

عطش الأمومة ( 4 )
الإثنين, 22 أكتوبر, 2012 03:40:00 مساءً

أجمل لحظات عمره وهو يفسر الأحلام ، وهكذا بدا الأب – الدكتور سالم - ، وقد رفع رجليه ليتربع في جلسته فوق الكنبة ليفسر حلم جنى ، بعد أن اشترط عليها أن تُصْْدِقَه القول ، حتى لا يذهب بعيدا في تأويله ، وبعد أن تنحنح ، قال : خليل هذا الذي في حجرك ، هو القمر ، ألم تنقذيه من الغرق ؟ ، قالت : نعم ،، قال أبوها : وأنت تحمليه ، عندما وصلت إلى المنطقة الفاصلة بين الماء والرمل ، قابلتي إبراهيم لأول مرة ؟ نعم ، قال لها : هو الفارس الذي جاء على حصان أبلق ، رمز الزوج المرتقب ،، هزوا جميع رؤءسهم ،، والحصان الأبلق ما اختلط لونه الأبيض بسواد ،، قال الابن الأكبر : وهذا ما دخله في التفسير يا أبي ،، رفع الأب رأسه شموخا ثم قال وهو يغمض عينيه : الأبيض رمز الفرح ، ويبقى الأسود ، هذا السؤال نوجهه لـ جنى ما هو الظرف الذي قال نسألك فيه ، عندما غادرنا في منتصف الطريق ،، قالت جنى : عندما سألت إبراهيم ،، أين أم خليل ؟ قال : توفيت ، فبل يومين ، وهي في الثلاجة ، وفي طريقه لترحيل جثتها لدفنها في البلاد فقد قالها ، وهو ينتحب بكاء ،،، أريتم ،، فاللون الأسود رمز الحزن ،،، وتابع : الحديقة والأعشاش رمز البيت والراحة والسكينة ، يقول هذا وجنى تسمع وتحلق في خيالها الحركة حركة الحلم والنطق نطق أبيها ،،، بابا ،، والأوراق النقدية ؟ جنى تنبه أباها ،، ضحك الأب بثقة وقال : سيرزقك الله بخمسة أبناء ،، قالت : بابا هم أربعة أوراق نقدية فقط ،، رد عليها وهو يصلح من ياقة رقبته : ألم تقولي ،، أن في أحد الورق جهة فئة ألف والجهة الثانية فئة خمسمائة ريال ؟ قالت نعم ، أشار بأصبعه : سيكون أول مولود توأم ،، ولد وبنت ،،، ابتسمت فرحا ولكنها ،، لاحظت تركيز أخوتها فأخفت ابتسامتها حياء .

ثم واصل الأب يسرد التأويل والعرق يتصبب من جبينه كأنه هو من يصنع الأحداث ،،، أما المشهد الثاني فقد انتقلت من حالة إلى حالة في الحلم يدل على عدم الارتباط في الأحداث .
السُّلَّم من نور ووجود الأسرة هذا هو الارتقاء في مجال العلم والتحصيل ،، فقد صعدت في البداية دون أن يكون لك رأي ، كأي طالب يبدأ تعليمه مسيرا لا مخير ،، وأنت في المنتصف مع بداية الحياة الجامعية ، وفي ريعان الشباب ، نظرت إلى أسفل عندما شاهدت الأقمار في الأرض ، وهممت بالنزول ، هو حنينك للزواج والأولاد ، وكنت تتمنين ذلك على حساب التعليم ، وقلت لك أيامها أن الزواج ، مجرد ترهات ، وطابق هذا اللفظ في الحلم ، وساعدني في ذلك أخوتك ، وكلما انتهى سلم جاء سلم آخر تماما كا الدراسة كلما انتهت مرحلة تلتها مرحلة ،، حتى وصلت إلى مشارف مدينة قيل لك إنها مدينة النجوم ،، وهم لعمري كذلك ،، أليسوا حملة الدكتوراه هم علية القوم ونجومها ، وقد أنصفوهم بأن بعضهم ضوءهم مبهر وبعضهم خافت ، بحسب الاجتهاد،، ليت شعري أعرف كيف كان درجة ضوئك يا جنى ؟ قالت بابا من دهشتي وفزعي لم أركز .
ها رأيك يا جنى بتأويل رؤياك ،، قالها الأب ، وهو يتمنى أن تقول : نعم ، فهو يفرح بهكذا شهادة ، أفضل عنده من شهادة الدكتوراه التي يحملها .

قالت : يا أبي لقد صنعت واقعي فيما مضى الذي أعتز به ،، وها أنت بتفسيرك لحلمي تصنع منه واقعا لمستقبلي ،،، كم أنت نبيل يا أبي !!.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1042

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
4  تعليق



4
qfxvnfin@gmail.com
Thursday, 22 November, 2012 05:35:55 PM
Differents Types Of Coats
[email protected]



3
rkbmexo@gmail.com
Sunday, 11 November, 2012 04:59:58 AM
Seven
[email protected]



2
تحياتي لمن افتخر فيه خالي المهندس عباس القاضي
Monday, 22 October, 2012 11:05:28 PM





1
تحيه للمهندس
Monday, 22 October, 2012 04:41:45 PM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2020 ©