الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / اكتشف قلبك الضامىء والخجول !!!
جلال غانم

اكتشف قلبك الضامىء والخجول !!!
الأحد, 11 نوفمبر, 2012 10:40:00 صباحاً

قوام اللغة بتراكيبها الفريدة تستدعي أحيانا رغبة جامحة في انتقاء عباراتها وتنقيحها كي تخرج بقالب إنساني جميل لتتجاوز إجراءات القلب وتنفذ إلى الخاطر مُخلفة ورائها معاني بهية وإشراقات بحجم بوحها وأتساع مدارها في قواميس أكثر اتساعا وإبداعا .

تواق أنا لصياغة عالمي الافتراضي بشكل أكثر زهوا لتُعبر عن مبادئي بلُغة تلزمني أن أتواطىء مع مُخيلاتي وهواجسي المُوزعة بفُرص غير قابلة للصدامات اللعينة .

لم أعد أبحث عن فُرص أُخرى للتعويض !!!

لاستلهام لُغة مُفعمة بشاعرية أكثر !!!

فقط أريد أن أمتلك القُدرة على الوقوف على كُل هذه الأشواك والتي تستدعي تحالف مع تاريخ قديم , مع هزائم زمن مُتكامل من القُبح , وتواطىء مع كُل معنويات الكائنات التي تسكن الجبهة الأخرى من الوريد , من القلب , من نافذة نهائية تنتهي بغُربة أكثر خصما مع الحياة نفسها .

عليك أن تركُل وترفل كُل العبارات والكلمات المُصابة بحالة انحطاط , بعُطب دائم , بدوخة نهائية .

تذكر فقط مُستوحشا كُل التفاصيل التي تطرحك أرضا , كُل الحُروف الذاوية !!!

مُقابل انتصارات تقبض ثمنها بـــــ (دانق) أو بعُملة زائفة تقيك من أضواء وأوراق كُل الدروب الوعرة والجارحة .

مفاهيم تتجاوز حُريتك , ترميك بثُقل مشاكلها , تقف حائرا , تتأمل مُحبطا كيف تنتهي من كُل تفاصيلها !

طُقوس فضفاضة !!!

مُجتمع مهدور قيمته !!!

امرأة بلا قلب !!!

رجُل بلا نُعاس !!!

عليك أن تكتشف مرارتك الحقيقة !!!

قلبك الضامىء والخجول !!!

تنفس الصعداء ودع حُروف الشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش تسكن جسدك العاري من كُل شيء في (سنكون يوما ما نريد) :

محمود درويش (سنكون يوما ما نريد) :

تحدَّثْ إليها كما يتحدَّثُ نايٌ إلى وَتَرٍ خائفٍ في الكمانِ

كأنكما شاهدانِ على ما يُعِدُّ غَدٌ لكما

وانتظرها،

ولَمِّع لها لَيْلَها خاتماً خاتماً

وانتظرها

إلى أَن يقولَ لَكَ الليلُ:

لم يَبْقَ غيركُما في الوجودِ

فخُذْها، بِرِفْقٍ، إلى موتكَ المُشْتَهى

وانتظرها!

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
485

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©