الأحد ، ٠٧ يونيو ٢٠٢٠ الساعة ٠٨:٢٩ صباحاً

عدن تقتل بسمٍّ بطيء

صقر منقوش
الخميس ، ١٥ نوفمبر ٢٠١٢ الساعة ١٠:٤٠ صباحاً
السحر والجمال والكلاسيكية عندما يلتقون بمدينة وصفها المؤرخون بالجنة على الأرض،عروس تلمع في الخليج والشرق الأوسط كل من زارها، أو شاهد صورها يقول:( الله ما أجملك ياعدن!).

عدن وكلاسيكية الزمن الجميل :
بدأ تألق مدينة عدن وانفراديتها عند تأسيس أول بنك وأول نادٍ رياضي في الجزيرة العربية عام 1905م , واستمر التألق في أن تكون عدن أول حاضنة لمعرض الطيران الحربي عام 1916م في الجزيرة العربية ، وهبوط أول طائرة في الجزيرة العربية كان في مطارها عام 1919م، وبعدها تم تأسيس أول شركة طيران مدني في عام 1941م، حيث بدأت التكنولوجيا تدق أبوابها، وكالعادة كانت عدن السبَّاقة ، حيث كان فيها أول بث إذاعي في الجزيرة العربية عام 1950م ، في ذلك الوقت لمعت مدينة عدن كثيراً خصوصاً في خمسينيات القرن الماضي، إذ نال ميناؤها المركز الثالث في العالم بعد نيويورك وليفربول، وحصل شارع المعلا على لقب أطول شارع بالشرق الأوسط ، والتواهي على أهم منطقة اقتصادية ، واستمرت عدن في الازدهار السريع ، إذ تم مقارنة مطارها بمطار طوكيو من حيث حركة الطيران , وتم تأسيس تلفزيون عدن الذي يعتبر من أوائل البث التلفزيوني في الجزيرة العربية والشرق الأوسط عام 1964م بعد قيام الثورة، وفيها أول دار عرض سينمائي , وأول مسرح, وأول شركة إنتاج للاسطوانات بالجزيرة العربية .
والآن، أين أنتِ يا عدن ؟ حتى في أحوال الطقس لا يذكر اسمكِ وضعوا لكِ سمًّا يقتلك تدريجياً، بدأ من عهد الحزب الاشتراكي، والتأميم، وكثرة الطامعين فيكِ، والقضاء على الكفاءات والكوادر وترحيلهم، وكثرة الحروب والاغتيالات، ولكن الانضباط كان سمةً مغروسةً في أبنائها، وبعدها أعلنت الوحدة اليمنية على أرضها، وكان الشعب على أمل أن تكون الوحدة لقاحاً ينقذ عدن من هذا السم، إلا أنها زادت من مفعول السم، وبدأ العبث بأراضي عدن وردم بحارها وبيع مينائها،وتخصيص مصانعها وإقالة أبنائها من وظائفهم .لا أنكر أيضاً أن النظام السابق كان يهتم بعدن شكليًّا ولكنها لم تعطَ ما تستحق، لم يتم تطويرها بما تستحقه تماشياً مع تنامي السكان والتمدن الحضري المصحوب بتقدم التكنولوجيا وتشجيع العمل على الاستثمار الذي ربما قد جعل منها قبلة رؤوس الأموال .لم يتم تطويرها بالجسور والأنفاق مثل صنعاء، رغم إنها العاصمة الاقتصادية والتجارية لليمن وبوابة اليمن للعالم، وكان هناك من يبخُّ السمَّ دائماً، وذلك عن طريق السماح للنازحين الصومال بالمكوث فيها، والانتشار بكثرة، والسماح ببناء العشوائيات ومضايقة المستثمرين الأجانب، بالإضافة إلى إغلاق كل ما كان يميزها، مثل: فندق عدن الذي يعد الأفخم والأضخم في المنطقة،إذ كان يلقب بـ ( قلب عدن النابض) وصل من عقدتهم أن غيروا لونه وجعلوه وكراً للفئران والثعابين، ونفس الأسلوب طبِّق على مستشفى عدن،فأصبحت تعاني من مرارة هذا الإهمال المتعمد وبدلاً من أن تجد من يواسيها ويرفع عنها هذا الظلم خاصة من أبنائها الذين لطالما حلمت أن يكونوا أول من ينقذها من هذا الوضع إلا أن أبناء عدن خذلوها وزادوا من ألمها باستسلامهم للقات، والشمة ، ومضغ القات بالشوارع والأماكن العامة ، وتشويش عقولهم بالأفكار الخاطئة والسماح للآخرين بزرع المناطقية في عقولهم، ومؤخراً إغلاق الشوارع وتخريبها وتشويه كل ما هو جميل، بالإضافة إلى أن عدن في سنتها الأخيرة ازدادت ازدحاماً؛والسبب هو إهمال المرور لعملهم وعدم انضباط سائقي الباصات في محطاتهم المخصصة ووقوفهم في أي مكان وبطريقة عشوائية ، بالرغم من أن النظام هو من مميزات محافظة عدن وأهلها،ولكن تذكرت حينها ما قاله الدكتور علي صالح باصرة عندما قال:( عدن عروسة عنسها شعبها ), بالإضافة إلى كثرة العابثين في عدن، أمثال النازحين الذين عبثوا بالمدارس والمنشآت وخربوا ممتلكاتها. أحياناً لما نرى عدن قديماً في بعض الصور تصيبك الدهشة ممَّا كانت عليه في ذلك الوقت من جمال ورقي وتحضُّر في شتَّى المجالات وأول سؤال يجول بخاطرك هو أنك تقول: لماذا في الوقت الذي كان العالم العربي أو الجزيرة العربية تحديداً في عصور الظلام كانت عدن مثل الوردة المتفتحة والآن كيف أصبحت؟ ولنلقي لمحةً على هذه الدول لننظر كيف انقلب الوضع رأساً على عقب والسبب في كل هذا أن هنالك في تلك الدول رجال عملوا بإخلاصٍ لكي يرتقوا ببلدانهم لأعلى مراتب الرقي والجمال، وهنا لدينا العكس، لا أريد ان أسترسل في الكلام، لنكن متفائلين قليلاً ونقول: عسى ولعلَّ أن يخرج من رحم هذه البلاد من يخاف عليها ويرعاها كالأم التي ترعى أطفالها، ويعيد لعدن مجدها وحضارتها. وفي الأخير على حكومة الوفاق الالتفات إلى عدن وإنقاذ ما يمكن إنقاذه قبل أن تصبح عدن مجرد اسم للتاريخ وقبل أن يُبكى على أطلالها.

والله ولي التوفيق.

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 718.00 713.00
ريال سعودي 188.00 187.00
كورونا واستغلال الازمات