الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / قفشة قبيلي ..!!!
جلال غانم

قفشة قبيلي ..!!!
الأحد, 25 نوفمبر, 2012 05:40:00 مساءً

لم نُناقض يوما ما حُلمنا بثورة تقتلع كل آلات التخلف والفساد في البلد وتحيل كُل المتسببين في تأخر البلد إلى تاريخ يليق بهم , ولم نكن نحلم في يوما ما أن تتحول الثورة إلى مُجرد دعابة لدغدغة المشاعر تحُافظ على تاريخ 34 سنة من الفساد بل وتفتح له قنوات مُناورة لحمايته من أي إمكانية للعدمية والزوال .

أحداث الثورة التي مشت على حمالة عصيد وقات همداني دُون أن تعي جيدا أن مصادر الميكروبات والسرطان المستشري في الجسم الوطني المُحتاج لعملية تطهير نهائية لهذه الميكروبات التي وجدت لها مكان للتكاثر والبيض على سلة ساحات الحُرية والتغيير بأمان كي تفقص مولوداتها الضارة في كُل بيت وكُل عشة يمني بإعلام زائف والذي أختزل الثورة في مُربعات ضيقة كي يتم الانقضاض على بقية الزوايا التي لم يصلون لها بقوة السلاح أو بقوة القبيلة .

تم القفش على الثورة , إن لم نقل تم إجهاض توجهاتها وهذا القفش الذي تم رعايته من قبل القوى النافذة أوجد له مكان في صلب الساحات بل وحتى في اللجان الإعلامية والمنظمة التي رعت هذا التوجه وداعبت طموحة في الخنوع والوقوف على قدم وساق من تلبية طُموحات الثوار وفق منطق هذه القفشه .

بصراحة إلى الآن لم أستطع أن أقارن بثورة تشي جيفارا المُنادية بالمساواة والحُرية والجهر بالظُلم بقفشة القبيلي اليمني الذي تحول من يوم وليلة من جِربة القات ومن مُرافق للشيخ ومن حارس مدرسة أو حارس مقبرة إلى اعتلاء كُل الأسماء الثورية والوطنية والتدثر بها خدمة لمصلحة غيرة .

دائما نحن اليمنيين طيبين حتى في ثوراتنا نرضي بأتعس النتائج والظروف نُسامح بمن قتل أبنائنا نُنصب لصوصنا الذي سرقونا ثلاثة عُقود من الزمن من جديد على ظهر حُكومة سُميت حكومة اتفاق.

طيبون حتى في الملاقي والزوامل الشعبية التي ملأنا بها ساحات الحُرية في استقبال لُصوص الأمس ثوار اليوم كحُكام للغد
طيبون في حماية القفشة التي صرعتنا وحولتنا من ثُوار إلى مُتحاربين كُل منا يريد أن يُحول جربته وقبيلته إلى ولاية إسلامية .

يا جماعة مصيبة واحدة تكفي لاستيعاب طبيعة كُل مرحلة وما تحمله من تخوفات فلا نريد مزيدا من النعيق الإعلامي نحن في اليمن لا نحتاج إلى ستون قناة كُل منها تُغني على ديدنها بقدر ما نحتاج إلى توجه حقيقي ولو بقناة واحدة للعمل الجاد والصادق والذي يخدم توجه هذه المرحلة .

يكفي قفشة ثورية لا نريد مزيدا من القفشات قفشة إعلامية وقفشة وطنية وقفشة حزبية , لا نريد مزيدا من الأراضي المُسورة ونحن لا نمتلك وجبة غداء , لا نريد مزيدا من القوة التي تتحكم بمصير البلد وفق أهوائها.

يكفي أخطاء عُقود كي نستوعبها اليوم وهي مفهوم القائد والرجل المُحنك لا ينفع بقدر ما نحتاج إلى مُؤسسات ونظام مدني يُقدم إلى أطفالنا الجائعون الخُبز وإلى جرحانا الدواء لتخفيف أعبائهم وإلى اليتامى من يُواسيهم ويقدمهم إلى الشعب على أنهم ضحوا من أجل غد تتساوى فيه كُل الأحلام في وطن يتسع للجميع .

نحن بحاجة إلى سُلطة لا تستفرد بالقرار لصالح جهة أو حزب أو طائفة دينية بعينها بقدر ما توصلنا إلى طريق نجاة حقيقية دون كذب أو زيف إعلامي كي توقف مزيد من هجرات اليمنيين الجماعية كشحاتين وباحثين عن لُقمة عيش في كُل بلدان العالم .

لهذا لا نريد مزيدا من القفشات باسم المدنية أو أي مُسمى جديد لأي سُلطة ونظام قادر على حُكم البلد بالقانون والعدل والمُساواة .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
917

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©