الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / سوريا موجوعه
ماجد عبدالله القطني

سوريا موجوعه
الإثنين, 26 نوفمبر, 2012 08:30:00 مساءً

من يصدق ان مانشاهده على الشاشات وبمختلف القنوات الاخبارية هي " سوريا " ومن نراهم يتقاتلون هم شعب سوريا من يصدق ان الدم السوري ينزف بهذه الغزارة دون ان يتدخل احد ان يوقفه او حتى يداويه.....

ماذا اصاب دمشق الفيحاء ياعاصمة الياسمين والفل والرياحين صار البارود يفوح بارجائها مدينة يحتضنها حبل قاسيون لا تكاد تسمع حديث ساكنيها يتحدثون بصوت هادي يتعاملون بادب جم يتحلون بالاخلاق وصغيرهم قبل كبيرهم يحسنون الرد على الغريب واليوم هدوهم تحول الى ضجيج انفجارات تلف دمشق وادخنه تتصاعد من هنا وهناك وصارت زكاتهم هي الضرب وما كان يقولوه السوريين عند الدعاء على احدهم " ورصاص " جملة شهيرة لهم وهم لا يعرفون كيف هو الرصاص اصلا صارت واقعا وعوضا عن الرصاص فناك قنابل وبراميل موت وطائرات حربية وشبيحه ومقاتلين من هنا وهناك لا يتوانون عن القتل بدم بارد
وهاهي حلب اقدم مدن العالم وشهباء العرب مدينة يسكنها شعب بطبعه متتدين يهوى الاناشيد الدينية والقدود الحلبية الاصلية اسواق عتيقة بها حلب تشتهر ساكنيها مسلمين ومسلمين عرب وارمن واتراك مدينة يتعايش بها العالم اليوم ساحة معارك يتنافس الاطراف بالعالم على تصفية حساباتهم في حلب ذبحوا حلب دمروها شردوا اهلها اسواقها سكنتها الاسباح وصارت اثر بعد عين فاقفل خان الحرير ودمر السويقة لم نعد نجد فيها الفستق الحلبي او صابون الغار الشهير توقفت السكة الحديد وسكت صباح فخري بقدودة الحلبية الشهيرة فلم تعد تسمع الا اصوات النار وانفجارات الموت والقتل على الهوية.

وماذا نقول عن ادلب فمن باب الهوى مروا ومن جسر الشغور عبروا وهاهي مدينة الجمال من اريحا الى بنش بلد الكرم والكرام لم تعد ترى الاشجار والاحراش لم تعد ترى الا القنابل وادخنتها والجثث تترامى هنا وهناك ومامعرة النعمان الا دليل عن ما يحصل كانت بالتاريخ تمر عبرها جيوش الاناضول الغازية واليوم صار السوري يقتل بها السوري تنفيذا لما يرد منها رجال الاناضول وقم وحمص ودرعا وغيرها من المدن والقرى كلها تنزف الدم تتوجع من الامها تشيع شهدائها يربون على المائة كل يوم يطفون يوما بعد يوما اولادهم وكل لحظة يصبح اهل سوريا اغراب عن بعضهم وعوضا عن الدمع الدموع هي التي تسكب من العيون من امهات ثكلت بابنائها وزوجات تارملت ونساء فقدت اقرابهاوعائلات بكامل عددها استشهدت.

وبالاخير بعد كل ماسردته هل سارجع يوما الى دمشق لاكل الشوارما في الشيخ سعد واتناول الغداء في المزة و اتنزة في بلودان واشتري كتابا من الحلبوني واشرب عصير في باب مصلى وازور قبر بلال بن رباح فيها واشتري حلوى شامية من الميدان واصلي في جامع بني امية الكبير واتناول البوضه من بكداش واشتري هدية من الحريقة واتامل في التحف خلف المسجد لامر في ازقة الشام القديمة حتى اخرج من باب تومه لارى العيش المشترك واذهب هنا وهناك لاصل لمخيم اليرموك وارى صورة ابو عمار بجوار الشيخ احمد ياسين واشتري ملابس من هناك واذهب الى ريف دمشق وازور من جديد بعض المعامل هناك وبعدها اذهب الى الكراجات لاستقل باص يذهب الى اللاقية باي وقت بامن وامان باي ساعه من الليل لارمي همومي في المتوسط وساحلها الازرق.

سوريا ايتها الارض الطيبة وشعبها الودود الكريم عودوا لبناء وطنكم واعلموا بان الوطن ابقى من الانظمة واغلى من اموال العمالة ومن يبقى هو الشعب والوطن ام الزعماء والعملاء فهم راحلون وكلا يقطن صفحات التاريخ التي تناسب تاريخهم....

،،،،،،اللهم عجل بالفرج على سوريا الاحبه فسوريا موجوعه

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1343

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©