الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / مستشفى الكرامة.. المتاجرة في ارواح البشر؟!!
راكان عبدالباسط الجبيحي

مستشفى الكرامة.. المتاجرة في ارواح البشر؟!!
الاربعاء, 28 نوفمبر, 2012 05:40:00 مساءً

في مساء الاثنين 5/11/2012 .. كان هناك عمليه أنف أجريت لابن العم عمار نجيب في مستشفى الكرامة بتعز والذي توفي نتيجة الإهمال الذي حدث في المستشفى تحت كادر طبي هدفهم المتاجرة في إزهاق الأرواح والذين أجرو العملية تحت رعايتهم المهملة للغاية فحينما تم الإنتهاء من العملية كان هناك إهمال متواجد وواضح حيث لم يتواجد بعد ذلك أي دكتور منهم يتابع الحالة حتى وصل الحد إلى أن يتم نقله من غرفه العمليات إلى الغرفة الأخرى (العناية) بواسطة عامل النظافة وتم وضع المتوفى في السرير دون الوضع الطبيعي فحدث ما لم يكن من المتوقع حدوثه.!

كارثة حدثت . وإهمالاً جرى...وإداره تغطي الجريمة ..!!
إهمال ليس من السهل السكوت عليه ولا التهاون والتلاعب فيه حتى لا يتم تكرار مثل هذا الغلط إن هذه الحالة ليست الأولى التي حدثت في المستشفى بسبب الإهمال الطبي فقد حدثت كوارث متعددة في عمليات متنوعة حسب ما تم قوله من شهود عيان مستشفى الكرامة الذي لطالما أعترف عن ما حدث من إهمال متواجد لكن في المقابل مهما صار ومهما جرى من عقوبات راح يكون هناك إهمال سواء من هذا المستشفى أو غيره من المستشفيات الخاصة أو العامة ليس في الوقت الراهن والمعايش وإنما في فتره زمنيه محدده تمر عبر الزمان لان أي مستشفى خاص لاتهمه أرواح البشر وإنما يهم التجارة وكسب المال فيا له من مستشفى يلعب ويتلاعب بأرواح البشر نتيجة الأخطاء والإهمال والحدث المتكرر الذي اغضب الأهالي وأرعب المواطنين وتعالت الأصوات وانتشر سمعه المستشفى السيئة نتيجة لذلك الحدث الأليم والإهمال المتواجد؟!!
.
.
اللهم ارحم واغفر لعمار
اللهم أبعده عن النيران
اللهم ادخله فسيح الجنان
اللهم الهم أهله وذويه الصبر والسلوان..!!

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1158

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




الخبر بوست
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©