الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / افتراضات !!!
جلال غانم

افتراضات !!!
الأحد, 02 ديسمبر, 2012 09:40:00 صباحاً

حياتنا مُجرد افتراض يومي تتقاسمه أحلام قابلة للرفض , واقع مليء بالانكسارات , ننتشي أحيانا ونختبئ أحيانا أخرى وراء جدار معزول إلا من الأمنيات والخالي من أي إمكانيات تقودنا إلى تحسين شكلية حياتنا أو النظرة بتفاؤل لما يجري حولنا كأقل تقدير .

فالوطن مُجرد افتراض بين إمكانية العيش تحت سقفه وسماءه بحُرية وكرامة بحيث لا تجعلنا نُغادره كأسراب من الطُيور إلى أوطان تمنحنا تغريبتنا النهائية والأخيرة .

ناهيك عن الصداقة وعلاقات الحُب التي نبنيها على شبكات اجتماعية مجنونة إن لم نقل لنهرب من واقعنا المرير لنعبر عن ما بداخلنا والذي يتناقض مع مُحيطنا اليومي المليء بالمُنغصات .

واقع مُتناقض , مُجتمع لا تستطيع أن تنشر فكرتك إلا وقد قُتلت ألف مرة وحولوك بها إلا مجنون من شارع إلى أخر كضريبة حتمية لهذا التناقض .

افترضنا علاقات مُنتقصة لنحتمي بها من طبيعة العُنف اليومي , نكتب لنفترض أوطان أخرى من الحبر , نقرا لنرى طبيعة الشُعوب وكيفية مضيها بعقول أكثر اتزانا , أكثر حُرية في سبيل التماهي المُجتمعي والبشري السليم .

لم أكن أتوقع أن تتحول الثورات أيضا إلى حالة افتراضية والشهداء إلى مُجرد تعليقه على حائط بُيوتنا وعلى كُتب التاريخ التي تُلقن أبناءنا وأحفادنا أزمنة طويلة وتاريخ عظيم من الافتراضات .

وأن تعد فطورك لأبد وأن تفترض نوعية الفيتامينات المُكتسبة !
وحتى وأنت تُفكر في الذهاب إلى أي مقوتي لشراء قاتك اليومي يجب عليك أن تفترض نوع الكيف والحُلم اليومي الذي يذهب بك إلى أقصى حُدود لنسيان هُمومك اليومية .

نوعية الإيمان الذي تحمله , شكل الجنة والنار , واقع التماهيات اليوميات عليك أن تفترضها كُلها !
وأن تُفكر عليك أن تفترض بعالم أكثر يوتوبيا , عالم يختصر كُل جرحك وكل ضائقتك اليومية في أقل من ثانية
عليك أن تفترض شكلية حياتك , شكلية موتك وحتى نوع أقراص حبات الدواء التي تتناولها يجب عليك أن تفترض شكلية عافيتك !

حياتنا مُجرد افترض قابل للركل وقابل للتحقيق , مُجرد غيمة مُحملة بالرياح والمطر في انتظار رحمة سُقوطها
هذا الافتراض عليك أن تعي جيدا أنك أمام لُعبة زمن تتساقط فيه كُل الوجوه الجميلة وتصمد في وجه رياحه كُل الوجوه القبيحة وتنتصر الخطيئة على الحسنة وتتغير الظروف وأنت ما زلت في صراع دائم على نوعية الافتراض .

لا ميزان مُتعدد في الحسنة ولا تعدد في العقاب والخطيئة فقط عليك أن تحلم وأن تفترض شكلية حياتك وأن تُوزع جبهاتك الداخلية على كُل الاحتمالات كي تعيش بأقوى إمكانية للقُدرة على الصمود .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
598

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©