الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / نجاح الحوار الوطني مسئوليتنا جميعا
أنور معزب

نجاح الحوار الوطني مسئوليتنا جميعا
الأحد, 02 ديسمبر, 2012 01:40:00 مساءً

لقد طال أمد الانقسامات والخلافات والصراعات بين ابناء الشعب اليمني الواحد وزاد خطرها وتوسع اثرها لينعكس سلبا على جميع نواحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية فالبلد وكما نعلم جميعا تشهد تدهورا ملحوظا في جميع مناحي الحياة فالامن والاستقرار منعدم تماما وعجلة التنمية الاقتصادية هي الاخرى موقفة كما ان نسبة الفقر والبطالة والجهل تزداد وتتوسع رقعته يوما بعد يوم حتى اضحى 60 % من ابناء الشعب اليمني وبحسب التقارير الدولية تحت خط الفقر فيما اصبح 50 % من ابناء الشعب اليمني يعانون من الجهل والامية القطاع التعليمي والصحي هو الآخر يشهد تدهورا كبير هذا الوضع المزي والمتردي وتلك المؤشرات والنسب المذهلة والخطيرة لم تكن وليدة اللحظة ولم تأتي من فراغ كما انها لم تأتي نتيجة كوارث طبيعية لقد جاء هذا الوقع المؤلم والمزري في اليمن نتيجة للمارسات الخاطئة للصراعات والانقسامات والخلافات والحروب التي شهدتها اليمن باستمرار طوال العقود الماضية والتي مازلنا نعيشها حتى اللحظة وهذه هي تبعات الصراعات والانقسامات والحروب وتلك هي مخلفاتها وآثرها.

ان امام ابناء الشعب اليمني خيارين اثنين لاثالث لهما اما الحوار او الحرب الاهلية تلك هي الخيارات المحدودة المتاحة امام اليمنيين وعليهم ان يختاروا ويحددوا بانفسهم ملامح مستقبلهم وكلا الخياران متاح لهم فاما ان يختارو حوارا ينتج عنه امن واستقرار وتنمية وبالتالي تحسين وتطور ونهضة الوطن والمواطن في شتى مجالات الحياة او ان يختاروا وسيلكوا طريق الحرب الاهلية وما ينتج عنها من دمار وخراب وخسائر بشرية ومادية وبالتالي القضاء على الوطن وتدميره تدميرا نهائيا شخصيا لااعتقد البته ان هناك عاقل لايريد ان ينعم بنعمة الامن والاستقرار ولااعتقد ان هناك عاقل يقبل بمنطق الصراعات والحروب وبالتالي لايوجد يمني يفضل خيار الحرب على خيار الحوار الا اننا احيانا قد نختار الطريق والمسلك التي تؤدي بنا وبالبلد نحو خيار الحرب سواء بقصد او بدون قصد ذلك ان عدم التزامنا بالتهدئة الاعلامية لايساعدعلى تهيئة الاجواء امام انعقاد مؤتمر الحوار الوطني كما ان الارتهان لصراعات والماضي وخلافاته هو الآخر يؤدي الى مزيد من الصراعات والانقسامات وهذا بطبيعة لايساعد على تهيئة الاجواء امام انعقاد مؤتمر الحوار الوطني الامر الذي قد يفشل الحوار الوطني واذا مافشل الحوار لاسمح الله فعندها لن يكون امامنا من خيار سواء الحرب.

ان تهيئة الاجواء المناسبة والمناخ الملائم وانجاح الحوار ليس مهمة ومسئولية رئيس الجمهورية او حكومة الوفاق فحسب كما انها ليست مسئولية الاحزاب والقوى السياسية فقط بل هي مسئولية ومهمة جميع ابناء الشعب اليمني بمختلف توجهاتهم وشرائحهم فنحن اليوم مطالبون اكثر من اي وقت مضى في التهدئة الاعلامية وطي صفحة الماضي بكل احزانها وآلآمها ومرارتها ومهما كان حجمها وعدم الارتهان لصراعات الماضي ومخلفاته ذلك اننا اذا ظلينا نعيش الماضي فلن نصل الى السمتقبل المشرق وما يجب علينا اليوم القيام به هو ان نبحث عن الحلول والمعالجات التي تعمل على انجاح الحوار الوطني وبالتالي يجب علينا جميعا ان ننظر الى الوطن بعين المسئولية وان نغلب مصلحة الوطن على مصالحنا الشخصية والحزبية ولنجعل من نقاشاتنا واجتماعاتنا ورش عمل لايجاد الرؤئ والاستراتيجيات التي تعمل على اخراج البلد من عنق الزجاجة وبما من شأنه تطوير الوطن في شتى مجالات الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية هذا هو ماينبغي علينا جميعا فعله وهو مايجب علينا القيام به واذا ماقمنا بذلك فاننا سوف نصل الى اليمن الجديد والى يمن الدولة المدنية الحديثة الى دولة النظام والقانون التي طالما حلمنا وتغنينا بها.

بامكاننا تحقيق الاحلام التي حلمنا وتغنينا بها وجعلها حقيقة نعيشها على ارض الواقع و بامكاننا ايضا الوصول الى الغد المنشود والمستقبل المشرق وذلك امرا ليس بالمستحيل وما ينبغي علينا القيام به ولكي نحقق احلامنا ونجعلها واقعا نعيشه وحتى نخرج البلد من عنق الزجاجة وحتى نصل الى الغد المنشود والمستقبل المشرق يجب ان نخلص النية الصادقة لله ثم للوطن ونتجه جميعا الى انجاح الحوار الوطني فتلك هي مسئوليتنا جميعا وذاك هو واجبنا وهو ماينبغي علينا القيام به .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
681

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




سقطرى بوست
جامعة الملكة أروى
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©