الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / ماذا يحدث في مصر؟
هاني غيلان

ماذا يحدث في مصر؟
الأحد, 02 ديسمبر, 2012 07:40:00 مساءً

إنها مشيئة الله.. إنها (عجلة التاريخ) وسنة الحياة وناموسها القديم المتجدد الذي يرفض التوقف والجمود.. عصر جديد يتشكل الان رغما عن أنف كل الإرادات.. يتسلم الإخوان فيه القيادة من العسكر ربما لأمد طويل ويلعب التيار الليبرالي ومعه بقية القوى السياسية والمدنية دور المعارض! هذا ما حدث في أرض الكنانة وهذا ما سيحدث في كامل المنطقة!

سيحملون معهم عذابات السجون وآهاتها، كل الضربات التي تعرضوا لها في تاريخهم المليئ بالأوجاع والأحزان، بشراسة وشراهة ونهم العطشى والمحرومين سيتغول أصحاب اللحى بإختلاف تسريحاتها ومقاساتها ويتغلغون! سيضلون يضخون دمائهم الحارة المتوقدة في كل مفاصل الدولة وعروقها اليابسة التي شكت طويلا من الهشاشة والبرد والجفاف غير آبهين بأحد، أما أتباع الأنظمة الآفلة أو ما يطلق عليهم مجازا (الفلول) فستشل هول المفاجأة تفكيرهم وتقعد حركتهم الصدمة والذهول!

نعم ستضل أحلام العودة للسلطة بخيلائها وبريقها وأضوائها تراودهم من حين لاخر وتحثهم على الإستنفار والمحاولة ولكن دون جدوى، شكواهم المرة من سيطرة وإستحواذ وتنامي نفوذ الإخوان وقبضتهم ومن الإستبداد والإقصاء والتهميش والإلغاء لن تقدم أو تؤخر، وتبرمهم وتأففهم من الأوضاع وتحسرهم على ما ضاع وتمتماتهم الخجولة كالعجائز لن تجد نفعا.. أما كيدهم المكشوف ودسائسهم المفضوحة للإفشال والعرقلة وإصطياد الأخطاء والعثرات فسترتد عليهم وسيكسب القادمون الجدد مزيدا من المشروعية والتأييد!

كمواطن عربي عادي لا أنتمي لحزب ولا أحصر نفسي في جماعة وكصاحب نظرة أحسبها موضوعية ومتجردة، لا يهمني الان تاريخ الإخوان المسلمين: (كيف نشأ التنظيم وعلى ماذا تربى أعضائه) لا يهمني (كيف وصل في مصر إلى سدة الحكم أو كيف سيصل في غير مصر) بقدر ما يهمني ويقلقني الحديث عن المستقبل (ماذا ستقدم تجربة الإخوان الوليدة لمصر وللعرب وللعالم أجمع) وخاصة إجتماعيا وثقافيا وتنمويا ومعيشيا في ظل الإرث الصعب والأوضاع المنهارة الكارثية الحالية وفي ظل الأعاصير والزلازل التي تعصف بالمنطقة وفي ظل سيل الإتهامات التي تكال لهم يوميا والتي لم ولن تتوقف وفي ظل الخطاب الإعلامي المكثف عن إستغلال أصحاب المشروع الإسلامي العاطفة الدينية للوصول للسلطة مع غياب الرؤية الراسخة المستندة لخبرة وتجربة واضحة المعالم وكذا بقية الإتهامات الأخرى المتعلقة بضيق أتباع الأحزاب الإسلامية بالرأي المخالف والتعصب والإنغلاق وعدم الوضوح والشفافية وتغليب العمل السري! كل تلك وغيرها في ظل إنحياز غربي وأمريكي معلن وغير معلن لأصحاب المشروع الليبرالي والمشاريع الأخرى على حساب المشروع الإسلامي ويكفي للتدليل على ذلك فضيحة التمويل الأمريكي المشبوه لبعض منظمات المجتمع المدني التي تم الكشف عنها قبل فترة والتي تم فيها إحالة 40 مصريًا وأجنبيًا لمحكمة جنايات القاهرة!

لنكن واقعيين، ولنعترف بأن هناك مليارات مدنسة عابرة للقارات تهبط على أرض الكنانة لا ينكر رؤيتها إلا مكابر، ويكفي أحدنا جولة ليلية سريعة على الفضائيات المصرية الأهلية ليتأكد يقينا بأن هناك حملة إعلامية مسعورة لم تعرفها البشرية قط ضد رئيس دولة منتخب لم يلبث سوى شهور قليلة في الحكم في تآمر مفضوح لإسقاطه وإفشاله مساعيه الجادة لبناء نهضة حقيقية في بلاده، لأشياء كثيرة منها أنه يعلم يقينا بأن تخاذله ونكوصه وتقاعسه هو فشل ذريع للمشروع الإسلامي كله ولنضال وتضحيات جماعة وتيار إستمر عشرات السنين ويعلم أيضا بأن تحت المجهر وأن فرصته هذه ربما لن تتكرر ولا بعد مئة عام!

كم خفق قلبي وسرت القشعريرة في أطرافي وأنا أستمع بالأمس للدكتور الجامعي الذي تولى عرش مصر على حين غرة من الزمن، وهو يقبض بكلتا يديه على مسودة الدستور الجديد صارخا في أبناء شعبه أن (أعينوني بقوة) (أعينوني بقوة).. ثم يمضي لحال سبيله في مشية مستقيمة متأدة -كالموظف المنضبط الذاهب لأداء واجبه لا كالزعيم المقدس الملهم كما تعودنا- متحديا كل تلك المليارات المدنسة العابرة للقارات!
هناك أطراف كثيرة تتوجس من حكم الإخوان وتدفع بسخاء لإفشالهم، وهناك أمريكا وإسرائيل اللتان لن تنسيا الموقف المصري القوي إبان العدوان على غزة مؤخرا وكيف تعدى رئيس الوزراء المصري وحكومته كل الخطوط الحمراء وقرر كسر الحصار عن غزة وزيارتها أثناء القصف والعدوان، وهناك النظام الإيراني الذي لن ينس بسهولة إهانة الرئيس المصري له في عقر داره أثناء إنعقاد المؤتمر الإسلامي الأخير ودعمه ومساندته للثورة السورية وو.. فهل يدفع الدكتور مرسي يا ترى ثمن مواقفه المبدئية النبيلة التي أثلجت صدورنا كعرب وأعادت لمصر دورها الريادي الأصيل في الوجدان العربي وفي الضمير الإسلامي..

ولأننا كيمنيين نحب مصر العظيمة بتراثها وحضارتها وشعبها العريق فإننا نرجوا لها كل الخير والسداد والأمن والإستقرار والنهوض والتنمية وأن يلهم الله أهلها الصواب ويبعد عنهم شرور الفتن ما ظهر منها وما بطن.. اللهم آمين

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1642

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
4  تعليق



4
اللهم اصلح شان مصر
Wednesday, 26 December, 2012 05:06:44 AM





3
اترك  له  الفرصة
Monday, 03 December, 2012 04:18:23 PM





2
الاخوان وبس
Monday, 03 December, 2012 11:16:23 AM





1
راي
Monday, 03 December, 2012 09:38:46 AM








أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©