الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / ويسألونك عن الوطن
علي السورقي

ويسألونك عن الوطن
الجمعة, 07 ديسمبر, 2012 10:40:00 صباحاً

الوطن اليماني خيارنا والحوار الوطني أملنا

ويسألونك عن الوطن .؟ فقل هو اليمن مهد العروبة الأول ومنبر أرقى الحضارات الإنسانية وحاضرة الإسلام

وقل وطني أنت عشقي الأبدي وأنت محراب صلاة الثائرين , عرين المناضلين , قبلة المثقفين , وطن الفاتحين
وإن يسألونك فما الوطن .؟ إرفع يدك مصافحاً هام اليمن وقل مفاخراً .. هو الأرض والإنسان معاً

فما الحوار إذاً .!!؟ هو الوطن .. تجري الإستعدادات في وطننا اليمني الحبيب هذه الأيام بوتيرة متسارعة لعقد
مؤتمر الحوار الوطني في مرحلة فاصلة وتأريخية حوار وطني يجمع كل القوى الوطنية من مختلف الشرائح

الإجتماعية والقوى السياسية من مختلف الإنتماءات السياسة والمشارب الفكرية وحراك المجتمع المدني الحديث
منطلق الحوار الوطني اليمني إن صدقت النوايا وغُلبت مصالح اليمن العليا على المصالح الذاتية الفردية وتقزم
المناطقية والطائفية وقصور النظرة الحزبية والإبتعاد عن الحقد السياسي والفوقية , والإستبداد بالرأى على الأخر
فأن الحور الوطني سيكون بحق محظة تأريخية هامة على مسار الحداثة وبناء أسس الدولة المدنية الحديثة في ظل
يمن ديمقراطي فتي يسوده العدل ويرتقي بمفهوم العدالة الإجتماعية على أساس مبدأ القانون فوق الجميع والمدنية
سلوك حضاري في التعامل السياسي والإجتماعي

إن أهمية الحوار الحوار الوطني تتجسد في الحضورالكامل والفاعل للقوى الوطنية الفاعلة في المشهد السياسي على
مستوى الداخل والخارج وعليه يتطلب من الجميع بحس وطني فك الإرتباط مع الأنانية ومغادرة الذات وكل أشكال
ومفاهيم الإحتكار بقناعة تتجسد على الواقع فعلأ ومضموناً وتقديم التنـــازلات فهى أياً كانت تنازلات من أجل الوطن
إذاً ليكن تعريف الحوار الوطني هو الوطن وعلى الجميع دون إستثناء أو إقصاء أن يلتزموا مقاعدهم في سفين الحوار
ولينطلقوا واثقين بمهارة رُبانه الأبي فإسمه القدسي اليمن ..! نِعم الرُبان هو فليصوب الجميع رؤأهم نحوه بكل مصداقية
وشفافية وموضوعية ممنهجة في الطرح بعيداً عن الإنتهازية السياسية والحزبية والقبلية حيث الغاية هى الخروج
بالوطن من مرحلة التعثر العنكبوتي بين تضاريس الفوضى والإنفلات الأمني والإنهيار السياسي والإقتصادي للوطن
والمعيشي للمواطن في ظل اللأ مؤسساتية واللأ دولة والوسيلة هى الحوار للخروج بالوطن اليماني الحبيب إلى شاطئ
الأمان ومحطة الوحدة الوطنية الأمن والإستقرار والسلم والتعايش الإجتماعي بين أبناء الوطن الوحد من المهرة شرقاً
إلى صعدة شمالأ .. إن نجاح مؤتمر الحوار الوطني بأهميته مرهون بما يمتلكـه المتحاورون من حس وطني وإنتمـــاء
حقيقي لليمن يجسد هويته العربية الإسلامية ومن هذا المنطلق يحق لنا القول والتساؤل هنا هل سيجيب المتحاورن على
على أسئلة الوطن الملحة كي يمنحهم الثقة بالتحدث بإسمه .؟ وهل هم قادرون على توجيه السفين اليماني المثخن بجراح
الأزمة إلى ميزان الحكمة اليمانية وتوجيه أشرعته الوطنية إلى مرفئ التغيير الحقيقي ..؟ هل سيتحاوروا بإسم الوطن ؟
أم سيتمحوروا بموجب المبادرة الخليجية والقرار الأممي .؟ ويظل التوافق سبق سياسي ميكافيلي على مبدأ المحاصصه
والغاية تبررها السلطة .؟ لسنا متشائمون على الإطــلاق فالأمل يحذونا بتصويب الرؤى والأبصار محدقة صوب طاولة
الحوار الوطني للخروج بيمننا الحبيب إلى شاطئ الإستقـرار ومحطة التغيير كبديل ثوري ونيل الأستحقاق في السيــادة
وبناء جسورمتينة للدولة المدنية الحديثة بأنظمتها المؤسساتية المعاصرة الغير قابلة لقانون العسكرة وشريعة حكومة ظل
القبيلة نعم للحوار .. ويسألونك عن الوطن ؟ فقل هو الأرض والإنسان معاً .. عن الحوار ؟ هو الوطن

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
628

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©